النائب عطية للرزاز : التراجع عن الخطأ وتصويب الخلل..فضيلة

منابر المساجد والكنائس اهم الوسائل لتوعية المواطنين والتأثير في سلوكهم

صراحة الاردنية
2020-09-18T18:07:15+03:00
اخبار الاردن
18 سبتمبر 2020
a772e3fdf6cf49bc4de0b1e812444732 - صراحة نيوز - SarahaNews
صراحة نيوز – قال النائب خليل عطية اذا كانت الحكومة تدرس السماح لبعض المنشآت السياحية بفتح ابوابها للخدمة فالانصاف يقتضي السماح لجميع المطاعم وبالشروط والقيود الصحية الصارمة .
جاء ذلك في رسالة وجهها الى رئيس الحكومة ضمنها مجموعة من الإقتراحات التي تؤكد على صرامة الإجراءات المتخذة لحماية المواطنين من الاصابة بفيروس كورونا وتُشدد على اهمية اتخاذ ما يلزم من اجراءات للحؤول دون تعطيل مصالح القطاع الخاص ومنع المصلين من ارتياد المساجد والكنائس التي تُعتبر منابرها احد أهم الوسائل لتوعية المواطنين والتأثير في سلوكهم ونشر الوعي ضد الفيروس اللعين .
.

تاليا نصها
دوله الرئيس عمر الرزاز الاكرم :
تحيه واحترام
مجدداً الفضيلة بالتراجع عن الخطأ وتصويب الخلل حيث المعاناة تكشف عن ملامحها العميقة عند المواطنين الاردنيين من اصحاب المطاعم وبعض المنشآت التي تم اغلاقها .

نضم صوتنا لاتخاذ أقصى اجراءات الرقابة وبالوسيلة التي تقنع الحكومة وتضمن سلامة مواطنينا . ونضم صوتنا لمبادرة الاخوة اصحاب المطاعم التي تقترح تعيين مندوب يراقب الاجراءات الصحية في كل منشأة وعلى حساب تلك المطاعم حرصاً على رزق الآلاف من العائلات .
الضرر كبير جداً ورسول الله عليه الصلاة والسلام قال : ( لا ضرر ولا ضرار) ، واذا كانت الحكومة تدرس السماح لبعض المنشآت السياحية بفتح ابوابها للخدمة فالانصاف يقتضي السماح لجميع المطاعم وبالشروط والقيود الصحية الصارمة .

والاصرار على تجاهل هذه الشريحة من الاردنيين قد لا يبدو مفهوماً خلافاً لحرمة وصعوبة قطع الأرزاق . نجدد الدعوة للسماح بفتح المطاعم بكل تصنيفاتها

بالتوازي مع توفير آليات فعالة لإلزامها بشروط الوقاية والتباعد ووضع الكمامات وغيرها من مقتضيات الصحة العامة .والمناسبة نفسها نعيد التذكير بعدم الإعلان سابقا ولستة أشهر عن أي دور لمساجدنا في نمو وتوسع لا بل في ظهور الفيروس وندعو لإعادة النظر جذريا بقرار وزارة الأوقاف بهذا الخصوص حيث تعلم الحكومة بأن منابر المساجد وكذلك الكنائس هي الوسيلة الأهم في توعية الناس والتأثير في سلوكهم ونشر الوعي ضد الفيروس اللعين ومن غير المعقول أن تغلق منابر الدين بحيث تمنع من القيام بدورها الفعال في معركتنا الوطنية بعنوان التصدي والتثقيف والوقاية وعلى وزارة الأوقاف أن تستثمر في مساجدنا بدلا من إغلاقها خصوصا وأنها كانت عنوانا عريضا للالتزام الشعبي التام بالتباعد بشهادة الحكومة وعدة مرات، مع العلم أن لجان المساجد يمكن أن تقوم بدور فعال في التأكد من التزام المصلين بالشروط الصحية، وهم قادرون على هذا، والمصلون الملتزمون بالصلاة بالمساجد هم من باب أولى أكثر حرصا على هذا الالتزام.

اخوك المهندس خليل حسين عطيه