باحث أردني بجامعة أكسفورد ينشر دراسة تعطي أملا لمرضى باركنسون والإعاقات الحركية

2020-02-28T08:50:35+02:00
2020-02-28T08:51:49+02:00
علوم و تكنولوجيا
28 فبراير 2020
111023633 27655ccf 822d 487e 831f cf709ec2e2ca - صراحة نيوز - SarahaNews

صراحة نيوز –

ربما لم يدر بخَلد المخرج العالمي ستيفن سبيلبرغ، مخرج فيلم “الذكاء الاصطناعي” في عام 2001، والمأخوذ عن قصة قصيرة لكاتب الخيال العلمي البريطاني برايان أولدس صدرت عام 1969، أن تقنيات هذا النوع من “الذكاء” يمكن أن تستخدم في العلوم الطبية لعلاج ذوي الإعاقات الحركية.

وقد كثر عدد المراكز البحثية العلمية، بالإضافة إلى عدد من الشركات الخاصة، التي تحاول الاستفادة من تقنيات الذكاء الاصطناعي وتوظيفه، ليس فقط في التحكم في أجهزة الروبوت والسيطرة عليها، وإنما في علاج بعض الأمراض المستعصية أيضا.

وقد توصلت دراسة حديثة نشرتها دورية “برين” العلمية البريطانية المعنية بدراسة الدماغ البشري، والصادرة عن جامعة أكسفورد، في فبراير/شباط الجاري، إلى أن الجمع بين تقنية التحفيز العميق للدماغ والذكاء الاصطناعي يمكن أن يُسهم في التنبؤ بحركة الأطراف، وبالتالي التحكم في الحركة بالنسبة لمرضى الشلل، أو مرضى باركنسون، أو التحكم في الأطراف الاصطناعة الروبوتية التي قد يستخدمها فاقدو الأطراف.

وكشف الباحث الأردني، سائد الخوالده، وهو الباحث الرئيسي في هذه الدراسة التي أعدها مع زملاء آخرين في جامعتي أكسفورد، وأدنبره بالمملكة المتحدة، وجامعة بيرن في سويسرا، لبي بي سي عربي، أن الجمع بين هاتين التقنيتين يمكن أن يستخدم في ترجمة إشارات الدماغ المسؤولة عن تحريك الأطراف لدى الأشخاص المصابين بالشلل، أو المصابين بمرض باركنسون، وهو ما يَعدُ بالتوصل إلى نجاحات جديدة على صعيد تمكين هؤلاء من التحكم في الحركة.

نتائج “تنير الطريق”

لقد أصبحت فكرة توظيف الذكاء الاصطناعي في التوصل لعلاج الأمراض أو الإصابات التي تؤدي إلى إعاقات حركية تستحوذ أيضا على اهتمام كثير من الشركات الخاصة، والتي تحاول أن يكون لها السبق في هذا المضمار.

تابعنا الأن على تطبيق نبض
صراحة نيوز - على تطبيق نبض