بدران: جهود جلالة الملك تقود إلى تغيير سياسة ترمب تجاه حل الدولتين

صراحة الاردنيةآخر تحديث : السبت 29 سبتمبر 2018 - 1:07 مساءً

صراحة نيوز – قال رئيس الوزراء الأسبق الدكتور عدنان بأن التغيير في سياسة الرئيس الأمريكي ترمب الذي صرح به مؤخرًا على هامش اجتماعات الهيئة العامة للأمم المتحدة، بأن حل الدولتين هو الأفضل في صفقة القرن المنتظرة بعد ثلاثة شهور، جاء نتيجة لجهود جلالة الملك عبد الله الثاني المباشرة مع الرئيس الأمريكي.

وجاءت تصريحات بدران خلال رعايته ندوة “القضية الفلسطينية: رؤية واستراتيجية مستقبلية” في مقر نقابة مقاولي الانشاءات، وافتتاحه معرضًا لأعمال فنية على هامش الندوة بمناسبة يوم القدس.

وأشار بدران إلى أن الأردن بنظامه السياسي وقيادته الحكيمة وتماسك شعبه مع القضية الفلسطينية نجح دبلوماسيًا وسياسيًا واجتماعيًا في دعم القضية الفلسطينية، قائلا إن “خطابات جلالة الملك عبد الله الثاني أمام هيئة الأمم وأمام قيادات العالم هو الصوت العربي الوحيد المؤثر على المسرح العالمي في حل الدولتين والوصول إلى حل عادل للقضية الفلسطينية”

وقال بدران إن الأردن يقود حالياً وبالتنسيق مع الجانب الفلسطيني حملة واسعة في دعم وكالة الاونروا من قبل الدول الصديقة لتمويلها بعد انسحاب الولايات المتحدة، لتسديد العجز الذي يبلغ حالياً حوالي 300 مليون دولار سنوياً، ويجب تعويضه للإبقاء على حق العودة للاجئين الفلسطينيين.

وبين بدران أن الاستراتيجية الحالية لحكومة اليمين المتطرف الإسرائيلية وبدعم من حكومة الجمهوريين في واشنطن ترتكز على أربعة محاور في تصفية القضية الفلسطينية وهي إزالة ملف القدس من مفاوضات الحل النهائي وتثبيت القدس كعاصمة موحدة لإسرائيل، وثانيا التوسع في الاستيطان لخلق واقع جديد، وثالثا يهودية الدولة من خلال ربط المواطنة في إسرائيل باليهود، ورابعا القضاء على أي أمل لعودة اللاجئين الفلسطينيين.

وأشار بدران إلى أن مجابهة تحديات المحاور الإسرائيلية تتطلب العمل على إنهاء الانقسام الفلسطيني، قائلا “هناك خلاف بين رام الله وغزة ولقد آن الأوان للشعب الفلسطيني أن يقول كلمته في انهاء الانقسام الفلسطيني الوطني وحسم هذا الخلاف”.

وأوضح بدران أن هناك آمال كبيرة على وقوف معظم دول العالم مع قرارات الشرعية الدولية وقرارات الأمم المتحدة، مضيفًا “هناك اجماع عالمي من 140 دولة في هيئة الأمم المتحدة على حق الشعب الفلسطيني بدولته المستقلة، وأنه لا سلام ولا استقرار في المنطقة دون حل عادل للقضية الفلسطينية”.

ودعا بدران إلى تمكين الشعب الفلسطيني في أرضه ودعمه في مجالات التعليم والصحة وتأمين الخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وبناء اقتصاد مستدام، وكذلك العمل على تجميع قدرات الفلسطينيين وإمكاناتهم في الشتات، عن طريق شبكة اجتماعية فلسطينية لدعم قضيتهم ماديًا ومعنويًا.

 

2018-09-29
صراحة الاردنية