بدر الخرافي: ” زين ” تطلق مبادرة “WE ABLE ” لتعزيز دمج ذوي الاحتياجات الخاصة في مجالات أعمالها

المجموعة تستهدف تحقيق رؤيتها الاشتمالية في كافة عملياتها في الشرق الأوسط بحلول 2022

صراحة الاردنيةآخر تحديث : الأحد 7 يوليو 2019 - 7:59 مساءً

– المبادرة ستوفر وظائف أكثر وضمان حماية اجتماعية وتوافر التدريب اللازم لذوي الاحتياجات الخاصة

– مجموعة زين انضمت لـ “الميثاق العالمي لشبكة الأعمال والإعاقة” الذي صاغته منظمة العمل الدولية

– معدل البطالة بين ذوي الاحتياجات الخاصة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا 86% بين الإناث و 66% بين الذكور

صراحة نيوز – الكويت

أطلقت مجموعة زين مبادرة WE ABLE الموجهة إلى ذوي الاحتياجات الخاصة، بهدف تعزيز عمليات الدمج في مجالات أعمالها، وتحقيق رؤيتها في التنوع والاشتمال بحلول العام 2022.

وأوضحت المجموعة في بيان صحافي أن هذه المبادرة تدعم انضمامها لـ “الميثاق العالمي لشبكة الأعمال والإعاقة” الذي صاغته منظمة العمل الدولية، مبينة أنها ملتزمة بخطة عمل على مستوى أعمالها في المنطقة بتحقيق أهداف الميثاق العالمي، تأكيدا منها على صياغة وتطوير خطة تنفيذية ستكون بمثابة إطار عمل إرشادي لعملية إدماج ذوي الاحتياجات الخاصة، وضمهم إلى جميع أوجه سياسات وثقافة منظومة وآلية أعمالها.

ووفقا للجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا (الإسكوا)، فإن معدل البطالة بين ذوي الاحتياجات الخاصة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تصل إلى 86% بين الإناث 66% بين الذكور، وهذه المعدلات المرتفعة أظهرت لإدارة المجموعة ضرورة وأهمية صياغة إطار عمل واضح لمعالجة ذلك الخلل، وفي الوقت ذاته تسليط الضوء على الفرص الهائلة التي لدى المجموعة لتوظيف ذوي الاحتياجات الخاصة كي يصبحوا جزءا من قوة عمل المجموعة البالغة 6 آلاف موظف.

وكشفت المجموعة أن مبادرة WE ABLE تجد دعما كاملا من نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي للمجموعة بدر ناصر الخرافي الذي وضع تصورها العام بما يتكامل مع برنامج “التنوع والاشتمال بين الجنسين” الذي تتبناه، علما أن الهدف المباشر والفوري لمبادرة إدماج ذوي الاحتياجات الخاصة هو تحقيق: زيادة عدد ذوي الاحتياجات الخاصة بين قوة العمل الخاصة بـ زين بحلول العام 2022، التأكد من أن جميع برامج التدريب تشتمل ذوي الاحتياجات الخاصة بحلول العام 2022، ضمان أن امكانية الوصول متاحة لذوي الاحتياجات الخاصة على مستوى جميع نقاط التماس الخاصة بالمجموعة، وأخيرا تحديد التقنيات الابتكارية والمساعدة التي من شأنها تمكين المزيد من ذوي الاحتياجات الخاصة من الانضمام إلى زين وتحقيق النجاح والتطور الوظيفي.

وقال نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي في مجموعة زين بدر ناصر الخرافي “إطلاق برنامج WE ABLE سيجعل مجموعة زين واحدة من المؤسسات القليلة في المنطقة التي تطور استراتيجية مكرسة لإدماج ذوي الاحتياجات الخاصة في قوة عملها”.

وأوضح الخرافي قائلا ” بإطلاقنا لهذه المبادرة فإننا نحافظ على نظرتنا الرائدة فيما يتعلق بإحداث تغيير إيجابي في بيئة العمل، وفي جميع مجالات أنشطتنا الأخرى، فدورنا المؤثر في المجتمع يجعلنا نشعر بفخر كنموذج عمل للشركات الأخرى”.

وأشار الخرافي إلى أن تنفيذ مبادرة WE ABLE يعكس التزامنا بتطوير وتنفيذ برنامج مستدام يشمل ذوي الاحتياجات الخاصة، فنحن نؤمن بحقهم في أن يتمكنوا من تقديم اسهاماتهم في قوة العمل وفي المجتمع عموما، ويسعدنا أنه قد أتيحت لنا الفرصة كي نسلط المزيد من التوعية في هذا التوجه من خلال هذه المبادرة”.

وتابع الخرافي قائلا “قررت مجموعة زين أن تضع مسألة طرح وتطوير قضايا ذوي الاحتياجات الخاصة كأولوية لتكون جزءاً من رؤية التنوع والاشتمال الخاصة بأعمالها، وسنعمل جنبا إلى جنب مع مؤسسات وشركاء من أصحاب الخبرة في هذا المجال سعياً إلى مواصلة تعزيز هذه الاستراتيجية “.

الجدير بالذكر أن برنامج إدماج ذوي الاحتياجات الخاصة الذي ستطبقه زين سيتبنى التزامات “الميثاق العالمي لشبكة الأعمال والإعاقة” التابع بمنظمة العمل الدولية، مثل فتح قنوات جديدة لتمكين ذوي الاحتياجات الخاصة اقتصاديا وماليا كي يتمكنوا من الاستمتاع بعمل لائق ويتمكنوا من تحقيق الاستقلالية المالية، وهذا بدوره سيعني ضرورة خلق وظائف أكثر وأفضل، وتوفير حماية اجتماعية، وضمان توافر التدريب اللازم، وتسهيل الوصول إلى مكان العمل، وتعيين أشخاص من ذوي احتياجات خاصة.

كما ستعمل هذه المبادرة على إحداث ثورة على صعيد توافر ومعقولية تكلفة التقنيات المساعدة، بما في ذلك الرقمية منها، بما يسمح بتمكين الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة من المشاركة والإسهام بشكل كامل في المجتمع، بالإضافة إلى جمع واستخدام بيانات وأدلة أفضل من أجل فهم ومعالجة نطاق وطبيعة التحديات التي يواجهونها، وذلك باستخدام أدوات مجربة بما في ذلك “مجموعات أسئلة واشنطن غروب حول الاحتياجات الخاصة”.

وتسعى المجموعة من خلال هذه المبادرة إلى تحميل نفسها والآخرين مسؤولية العمل على الوفاء بالوعود التي تقدمها، مبينة أن التزاماتها اتجاه هذه المبادرة ستتم مراجعتها وتقييمها ونشرها بشكل منتظم، مع نشر النتائج عبر شبكة الإنترنت.

ومن ناحيتها قالت الرئيس التنفيذي لشؤون التنوع والاشتمال في مجموعة زين مريم سيف “لقد عكفنا لفترة من الزمن على التفكير والتأمل حول قضية إدماج واشتمال ذوي الاحتياجات الخاصة، وتوصلنا في النهاية إلى استنتاج مفاده أننا كمؤسسة نستطيع أن نحرز المزيد من التقدم في هذا المجال على صعيد قوة العمل الخاصة بنا”.

وأفادت سيف ” نسعى إلى الشروع في تحقيق إسهام إيجابي إزاء مثل تلك القضايا الجديرة بالاهتمام، لذا فإنه من دواعي سرورنا أن نطلق هذه المبادرة التي تواصل البناء على إنجازات وأنشطة مجموعة زين في مجالات التنوع والاشتمال”.

وأوضحت بقولها “لقد قضينا النصف الأول من هذا العام في تحضير نهجنا إزاء ادماج واشتمال ذوي الاحتياجات الخاصة على مستوى منطقتنا، ومن خلال دراسات وملاحظات وآراء جمعناها من أشخاص من ذوي احتياجات خاصة، ومن مؤسسات معنية بتمثيل ذوي الاحتياجات الخاصة، فإننا سنشرع في تطبيق استراتيجيتنا مع التأكيد على صياغة وتطوير إطار عمل إرشادي لتوجيه عملية إدماج ذوي الاحتياجات الخاصة في سياسات وثقافة المجموعة”.

الجدير بالذكر أن دولا كثيرة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لديها حصص في ما يتعلق بنسب الموظفين من ذوي الاحتياجات الخاصة، ومجموعة زين ملتزمة بتحقيق وتجاوز تلك النسب فضلا عن الاستثمار في تدريبهم وتطويرهم، بالشكل الذي يخدم طموحاتهم وأهداف العمل.

2019-07-07
صراحة الاردنية