بدعم من شركة زين .. سكايلارك تُطلق “مبادرة برمجتي الريادية” بشراكة مع وزارة التربية والتعليم

صراحة الاردنيةآخر تحديث : الأربعاء 13 فبراير 2019 - 3:57 مساءً

صراحة نيوز –  أطلقت أكاديمية سكايلارك الدولية وبالشراكة مع وزارة التربية والتعليم وبدعم من شركة زين، “مبادرة برمجتي الريادية” لتعليم الطلاب برمجة الكمبيوتر في سن مبكرة في المدارس الحكومية حيث تُطبّق هذه المبادرة في 23 مدرسة موّزعة في كافة أنحاء المملكة.

 وتهدف المبادرة إلى تعليم الطلاب  لغات البرمجة على عدة مستويات،  لتنمية مهاراتهم الشخصية والإجتماعية والفردية، ومن ثم تحويل الطلاب من الفكر الإستهلاكي النمطي إلى الفكر الإنتاجي الإبداعي، إذ تتخصص المبادرة في تعليم برمجتي (CO-DE) الموازنة بين التفكير المنطقي العقلاني والتفكير العاطفي وEQزيادة القدرة على ربط التكنولوجيا بواقع الحياة العملية والعلمية،من خلال تبسيط وتقديم مفاهيم جديدة في البرمجة باستخدام الألعاب والقصص، كما تعمل المبادرة على  تشجيع المشاريع الإبداعية التي تخدم الأفراد والجتمع وتوفر الأموال والجهود وتشكل نواة للمشاركة  في مسابقة ) نجوم البرمجة ( على مستوى المملكة والوطن العربي.

وعبرت السيدة سحر وهبة مدير عام أكاديمية سكايلارك الدولية عن سعادتها ببدء إطلاق المبادرة الذي سيمكن أبناءنا الطلبة من دمجهم في مجال التكنولوجيا الحديثة في هذه السن، حيث أن رؤية 20-30 باتت على الأبواب وتركز في هذا الجال، ونحن من أوائل الأكاديميات التي أدركت أهمية الإعداد الجيد والتأسيس للجيل القادم الذي يستطيع مواكبة العصر القادم، مع التأكيد على الجانب التربوي والخصائص النمائية للطلاب، وبهذه المناسبة نشكر كافة الجهات الداعمة، خاصة شركة زين التي دعمتنا لإتمام تنفيذ مبادرة برمجتي الريادي في المدارس الحكومية، وما سيكون للمشروع من أثر بالغ على تقدم الطلاب في علوم البرمجة ويؤهلهم إلى عمل منتجات تجعلهم ينافسون عالميا، وأدركنا مبكراًتعليم الطلاب الصم برمجة الكمبيوتر بالتعاون مع الصندوق الهاشمي ( جهد) من خلال اختيارنا مدرسة الرجاء للصم التابعة لها، حيث أكملت المبادرة  عامها الثالث وتم تعليم ثلالثة آلاف طالب وطالبة، ولا نزال نطمح في تعليم المزيد.

من جهة أخرى عبر السيد حسان الكسواني مدير المبادرة عن شكره لكل الجهات الداعمة لهذه المبادرة خاصة شركة زين ومنصات )زينك( التي خصصت لإفساح المجال للرياديين طرح مشاريعم

ومبادراتهم ما أدى إلى أنتشار مشاريعهم محليا ودولياً، وبخصوص مبادرة برمجتي الريادية  كودي( فإننا استفدنا من هذا الدعم وهذه المنصات لنشر ثقافة تعليم برمجة الكمبيوتر في سن مبكرة وأكد للأهالي أهمية إشراك أبنائهم في هذا المشروع لما له من أثر إيجابي على تنظيم وقتهم والإستفادة من كل موادهم الدراسية ما يؤدي إلى زيادة تحصيلهم العلمي، استهدفت الطلاب من الصف الخامس وحتى السابع، الهدف من المبادرة دمج طلاب المدارس الحكومية في عالم البرمجة ليصبحوا مصنعين للتكنولوجيا بدل مستهلكين لها، رفع سقف الإبداع والابتكار والريادة لدى الطلاب، مما سيؤثر إيجاباً على زيادة تحصيلهم العلمي، لأن من أهداف المبادرة أن يصبح الطالب في هذه السن قادر على تنظيم وقته ويحفز فيه التفكير المنطقي، ويجعله أكثر إيجابية بفضل توجيهه لما هو مفيد ونافع يخدم نفسه وأهله ومجتمعه.

2019-02-13 2019-02-13
صراحة الاردنية