بعد صرف تعويضات تجار وسط البلد ماذا بخصوص البنية التحتية المتهالكة

صراحة الاردنيةآخر تحديث : الإثنين 19 أغسطس 2019 - 1:42 صباحًا

صراحة نيوز – استغرب مراقبون عدم تطرق أمين عمان الدكتور يوسف الشواربة خلال المؤتمر الصحفي الذي تم خلاله الاعلان عن صرف مبلغ 3 ملايين دينار للتجار الذي تضرروا من الفيضانات التي اجتاحت وسط البلد في فصل الشتاء الى ما اتخذته الامانة من اجراءات لمعالجة البنية التحتية المتهالكة والتي تسبب ضعفها في حجم الأضرار التي لحقت بتجار البلد وقدرت بنحو خمسة ملايين دينار

وخلال المؤتمر الذي حضره وزير الصناعة والتجارة والتموين طارق الحموري ورئيس غرفة تجارة عمان خليل الحاج توفيق أوضح الشواربة ان الأمانة توافقت مع غرفة تجارة عمان على تخصيص مبلغ 3 ملايين دينار لتعويض المتضرريين بحيث تتحمل الامانة مليونان وغرفة التجارة مليون لافتا الى ان القرار بانتظار مصادقة مجلس الوزراء عليه .

وزاد في التوضيح بأنه سيتم توزيع المبلغ على التجار وفق آلية ومذكرة تفاهم بين الطرفين تحدد كيفية التوزيع من خلال تقسيم التجار إلى شرائح حسب قيمة وحجم الضرر  لافتا الى اهتمام الحكومة بملف متضرري تجار وسط البلد، وتشكيل اللجان المتخصصة لتشخيص الحالة ووضع الحلول المناسبة. 

من جهته اعرب الدكتور الحموري  خلال المؤتمر عن تقديره للأمانة على ما بذلته من جهود لتطوير العاصمة في الفترة الاخيرة على الصعيد الخدمي، والجهد المبذول من جميع الأطراف للوصول إلى هذا التوافق لما من شأنه دعم القطاع التجاري الذي يعتبر محركا للاقتصاد الوطني. 

وبين رئيس غرفة تجارة عمان انه واعتبارا من السبت المقبل ولغاية الخميس سيتم التواصل مع المتضررين البالغ عددهم 229 وتجهيز ملفاتهم، وبعد ذلك سيتم تقديم الملفات للأمانة لدراستها خلال 15 يوما، وفي حال الانتهاء منها سيتم استلامها. 

وقال: إن عملية تسليم التجار المبالغ تحتاج من 3 اسابيع إلى شهر على ابعد تقدير، وسيتم توقيع مخالصة قانونية وانهاء الملف. 

2019-08-19
صراحة الاردنية