بعد 12 عاما على مباشرته “المواطنون ” ما زالوا يشككون بانجاز الباص السريع

الشواربة يدعو المواطنين بالصبر لحين إنجاز المشروع

19 أكتوبر 2019

191357 - صراحة نيوز - SarahaNews

صراحة نيوز –

صار مشروع الباص السريع واقعا يتعامل معه سكان العاصمة بشكل يومي منذ سنوات عديدة، وسبب لهم أزمات خانقة، خسائر اقتصادية للتجار، تحويلات مرورية تكلفهم أوقات طويلة للوصول إلى مبتغاهم، اضافة الى تكلفة إضافية الى فواتير البنزين.

ورغم تأكيدات أمانة عمان الكبرى بان هذا المشروع سيحل جميع مشاكل سكان العاصمة المتعلقة بالأزمات المرورية، الا ان العديد من المواطنين يشككون بمدى جدواه الحقيقية خصوصا وان المشروع تم التخطيط له قبل حوالي عشر سنوات، حدثت بعدها في العاصمة تغييرات عديدة من ازدياد عدد السكان وارتفاع عدد المركبات الخاصة في الشوارع.

العديد من المشاكل المرورية تراكمت على مدى سنوات عمل المشروع، وساهمت بخلق تساؤلات لدى المواطنين حول كيفية حل الباص السريع لمشكلة الازدحامات المرورية في الشوارع وهو يعمل على تصغير مسارب المركبات بدلا من توسيعها لحل الازمات.

ويؤكد مواطنون أن المشروع لن يحل مشكلة الركاب أيضا لأن أي مواطن يمتلك مركبة خاصة لن يتركها لركوب الباص السريع نظرا للنظرة الراسخة في اذهان المواطنين عن الباصات بشكل عام.

وتعول امانة عمان بشكل كبير على الباص السريع لحل الأزمات المرورية والمتوقع انتهاء أعمال البنية التحتية للمشروع مع أواخر عام ٢٠٢١ باستثناء تقاطع طارق الذي سيتأخر لستة اشهر إضافية نظرا لتأخر طرح عطائه.

وبحسب تصريحات سابقة لأمين عمان الدكتور يوسف الشواربة، فان بداية العمل بالباص السريع ستكون مع نهاية عمان ٢٠٢١ ودعا المواطنين للصبر والالتزام بالشواخص الارشادية والتحويلات المرورية لضمان السلامة والانسيابية المرورية لحين إنجاز المشروع الذي يعد من المكتسبات التنموية لمدينة عمان ومحورا رئيسيا لمنظومة النقل العام، وفق الشواربة.

وتسعى امانة عمان الى تطوير نظام نقل ومرور متكامل وعصري يلبي احتياجات سكان عمان وزائريها في الحركة والتنقل ويراعي الخصوصيات الاقتصادية والاجتماعية للمدينة وطبيعتها الجغرافية، حيث يشكل الباص السريع عنصرا أساسياً من هذا النظام اضافة الى باص عمان الذي أطلقته الامانة أخيراً ولقي ردود فعل إيجابية بين المواطنين.

ويتوقع من نظام الباص السريع ان يوفر ٨٥ مليون كيلو متر من المسافات المقطوعة بالمركبات الخاصة و ١٢ مليون كيلو متر من المسافات المقطوعة
بالتكسي.

وكل حافلة من نظام الباص السريع تستطيع استيعاب حوالي ١٥٠ راكبا او ما يعادل ١١٠ مركبات خاصة، فيما فترة الانتظار بين الحافلة والأخرى في نظام الباص السريع لن تتجاوز ال ٩٠ ثانية خلال أوقات الذروة وآلية الوصول لمحطات نظام الباص السريع ستكون من خلال جسور او انفاق او ممرات مشاة محكومة بإشارات ضوئية.

ويتضمن مشروع الباص السريع ثلاثة محاور: الاول يبدأ من دوار صويلح وينتهي في المحطة مرورا بالجامعة الاردنية والمدينة الرياضية وشارعي الشهيد والاستقلال.

والثاني يبدأ من متحف الاردن قرب مبنى الامانة في راس العين وينتهي في المدينة الرياضية مرورا بشارع الأميرة بسمة والدوار الخامس.
والثالث يبدأ من المحطة وينتهي عند دوار الجمرك مرورا بشارع اليرموك وميدان الشرق الاوسط..

الراي