بيان للزميلة بريزات “الفرصة مواتية لاستبدال الساكن فينا بوعي وممارسة جديدين”

22 أكتوبر 2019

73004005 2527157170708000 2058538663460995072 n - صراحة نيوز - SarahaNews

صراحة نيوز –

اصدرت الزميلة فلحة بريزات بيانا اليوم دعت فيه الى تغيير النظام الانتخابي لنقابة الصحفيين الأردنيين، وارساء قواعد جديدة تعيد الاعتبار لآلية الترشح  وبما يجعل عملية الانتخاب أكثر عقلانية.

وقالت ندرك جميعاً أهمية التغيير، وأدرك- كـ “مترشحة” – تداعياته في بيئة صحافية لم يسبق لها الانتخاب على نظام الكتل البرامجية، وظلت تمارس ديمقراطيتها منفردة، ما يضاعف من تحديات خلق أنماط انتخابية جديدة، تعزز من فرص إنتاج مجلس متناغم وملتزم، برامجياً وأخلاقياً وقيمياً .

نص البيان

الزملاء والزميلات الأكارم

تتحد “أنماط” و”نتائج” العمل النقابي بعوامل عدة، تبرز من بينها “آلية الاختيار” و”الرؤية البرامجية”، باعتبارهما حجر الزاوية في فاعلية المؤسسة النقابية، التي مرت – في حالتنا الصحفية -بفترات كانت فيها محدودة التأثير أو هامشية، وبلا أثر ممتد، مخلّفة حالة من “خذلان متراكم” لدى الهيئة العامة، على امتداد مواقع تواجدها، في الوطن وخارجه.

“التشخيص” لا يشكل سبقاً، فالهيئة العامة لنقابة الصحفيين كانت – ولا زالت – سبّاقة في قراءة ماضي وواقع الإطار النقابي، واجتراح رؤى للنهوض المأمول، بيد أن أنماط الاختيار، المحكومة بالنظام، ظلت مُحدِداً رئيسياً وعقبة كأداء في طريق الإنجاز، الذي يرتهن محورياً بوجود “كتلة انتخابية برامجية”، مُعلنة وواضحة، ومتماسكة أيضاً، وذات مرجعية، وقادرة على ترجمة التطلعات ببرنامج تنفيذي محكوم بإطار زمني محدد.

لن أكشف سراً بالقول إن “الفوز بالانتخابات” هو هاجس “المُترشحين” و”المُترشحات”، ويدفع بهم/بهن إلى “أنانية” مفرطة، ترافقها جملة من “التكتيكات” و”التحالفات” الانتخابية، التي يغلب عليها “التبدلات المتلاحقة”، لتنتهي لحظة إغلاق صناديق الاقتراع، وليبدأ بعدها عهد جديد بمجلس لا رؤية له ولا برنامج عمل، ويفتقد لحاضنة – بعضوية مفتوحة من الهيئة العامة – تُوجّه سلوكه وتُرشّد قراراته، وتكون مرجعاً وموئلاً.

في الواقع، قد يكون ما سبق مُبرراً، ففعل “الترشّح” جاء بـ “مبادرة فردية”، وليس دَفعاً من هيئة عامة تعقد العزم على الاختيار من بينها وتقرر “ترشيح” من يغلب “اليقين به” على “الظن فيه”، إلا أنه حتماً لن يؤدي إلى مؤسسة نقابية فعّالة وقادرة على تلبية طموح وآمال منتسبيها.

لست أترفع عن هذا الواقع، فأنا جزء منه، لكني أرفضه جملة وتفصيلاً، وأجدني منحازة – بشكل لا يقبل التأويل – للفكرة ولكل الأصوات التي تنادي بـ “تغيير النظام الانتخابي” لنقابة الصحافيين، وإرساء قواعد جديدة، تعيد الاعتبار لـ “آلية الترشيح” و”عقلانية الانتخاب”، وإن لم يكن تغيير النظام متاحاً الآن، فالفرصة مواتية لاستبدال الساكن فينا بوعي وممارسة جديدين، يستجيبان لغد صحافي أفضل، أما الأنظمة المكتوبة فنعدلها لاحقاً، وهذا أمر يسير.

ندرك جميعاً أهمية التغيير، وأدرك- كـ “مترشحة” – تداعياته في بيئة صحافية لم يسبق لها الانتخاب على نظام الكتل البرامجية، وظلت تمارس ديمقراطيتها منفردة، ما يضاعف من تحديات خلق أنماط انتخابية جديدة، تعزز من فرص إنتاج مجلس متناغم وملتزم، برامجياً وأخلاقياً وقيمياً، بتحقيق جملة الأهداف المبرمجة مسبقاً، أما التداعيات والتحديات فيذللها سمو الغاية وإرادة وهمة الهيئة العامة.

هذه دعوة لفقه وسلوك انتخابي مختلف، يأخذ بالحصان ويضعه أمام العربة، وعلى سكة صحافية مؤمنة بطليعيتها وأدواتها وأدوارها، وتساهم قولاً وفعلاً، نظرياً وعملياً، في رسم وتخطيط وتنفيذ ومراقبة المسار والأداء النقابي، وهذا ما أعمل على طرق أبوابه مع الزملاء والزميلات.
فلحة بريزات