تأهيل خط سكة حديد العقبة بطول 165 كيلومترا

image_pdfimage_print

صراحة نيوز – أكد رئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، ناصر الشريدة، أنه سيتم إعادة تأهيل وبناء كامل خط سكة حديد العقبة بطول 165 كيلومترا بدءا من الموانئ الجنوبية وانتهاء بميناء معان البري.

وأوضح، في تصريح صحفي أنه تم الانتهاء من التصور النهائي لخط سكة حديد العقبة، والتي ستستخدم الميناء الرئيس بكل أرصفته إلى جانب الميناء الصناعي، مضيفا أنها “ستصبح سكة لنقل البضائع كافة”.

وتابع الشريدة أن المسار الذي تم إعادة رسمه من محطة وادي اليتم حتى الميناء الجنوبي مع وصلة الحاويات سيصبح طوله 35 كيلومترا.

وأشار إلى أن الساحة رقم 4 (الساحة الجمركية الجديدة)، ستنتقل إلى ميناء معان البري كمركز للتخليص لجميع السلع والبضائع والحاويات، مبينا أن الساحة الحالية 4 سيعاد صياغتها لتصبح فقط للتعامل مع البضائع التي تدخل منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، وذلك خلال مدة أقصاها ثلاثة أعوام.

وعلى صعيد متصل، أكد الشريدة أن الإجراءات الفعلية بدأت لتنفيذ قرار مجلس الوزراء القاضي بتحويل مؤسسة سكة حديد العقبة إلى شركة حكومية تمتلكها “العقبة الاقتصادية”/ شركة تطوير العقبة.

وقال “إن هذا القرار جاء متناسبا مع عمل سكة الحديد ومنسجما مع منظومة الموانئ واللوجستيات في المنطقة الخاصة، بحيث يتم توحيد مرجعيات كل المؤسسات العاملة في هذه المنظومة لتطوير قطاع النقل واللوجستيات، لما له من أهمية متنامية للاقتصاد الوطني”.

وأضاف الشريدة “أن تحويل المؤسسة إلى شركة سيمكن “العقبة الخاصة” من تطوير عمل السكة وتجديد بنيتها التحتية وتعزيز قدرتها للتعامل مع كل أنواع البضائع الواردة إليها، وكذلك الاستمرار في نقل الفوسفات بعد أن يتم مد وصلة السكك الحديدية الجديدة من الميناء الجديد إلى وادي اليتم ثم الوصول إلى ميناء معان البري الذي سيكون محطة تنموية مهمة لمحافظة معان”.

وزاد “لن يتم المساس بأي من حقوق العاملين الحاليين في سكة الحديد، ولن يتم الاستغناء عنهم، بل على العكس سيكون هناك المزيد من المزايا والوظائف في العمل السككي مستقبلا”، موضحا أن عمليات التطوير وإعادة التأهيل التي ستشهدها الشركة مستقبلا “لن تؤثر على مسار العاملين فيها أو الانتقاص من حقوقهم”.

وتابع الشريدة، أن مشروع الميناء الجديد “أصبح في مراحله الأخيرة”، متوقعا أن يتم انتهاء العمل فيه بمنتصف العام الحالي، مؤكدا أنه يجري حاليا تكملة أرصفة 5 و6 و7 و8، وتعميق رصيفي 3 و4، وزيادة رصيف 9، بحيث تكتمل منظومة الموانئ الأردنية القادرة على خدمة الاقتصاد الوطني وتلبية احتياجاته لمدة 30 عاما مقبلة.

ولفت إلى أن منظومة الموانئ التي تم إنشاؤها في العقبة “هي شاملة تلبي احتياجات العقبة والمملكة لمدة 50 عاما مقبلة، وتعمل على تعزيز تنافسية العقبة في مجال الصناعة واللوجستيات، فيما ستسهم المنظومة المينائية في تطوير مدينة العقبة وتحويلها إلى بوابة لوجستية لأنماط نقل متعددة الوسائط”.

وأضاف “أن هذه المنظومة سترفع من القدرة الاستيعابية للموانئ الأردنية، وستعظم قدرات المنطقة اللوجستية، التي تدفع بعجلة القطاعات الاقتصادية ورفد وخدمة السوق الأردني، كما تضع العقبة كمقصد عالمي ومركز جذب سياحي واستثماري، وواجهة للأعمال على البحر الأحمر”.

الغد 

2018-04-14
صراحة الاردنية