تداعيات استقلال اقليم كاتالونيا

صراحة نيوز – أقالت مدريد، اليوم السبت، قائد شرطة كاتالونيا بعد فرض الوصاية المباشرة على الإقليم غداة إعلان برلمانه الاستقلال عن إسبانيا. ونشر خبر إقالة جوزيب لويس ترابيرو، ضابط الشرطة الأعلى رتبة في كاتالونيا، في الجريدة الرسمية فيما تواجه إسبانيا أزمة سياسية غير مسبوقة منذ عقود.

وكان رئيس الوزراء الإسباني، ماريانو راخوي، أقال أمس الجمعة، رئيس إقليم كتالونيا كارليس بوتشيمون وحكومته، داعياً إلى إجراء انتخابات في 21 كانون الأول/ديسمبر في كتالونيا بعد ساعات من إعلان استقلال المنطقة.

وقال في ختام جلسة لمجلس الوزراء بعد الضوء الأخضر من مجلس الشيوخ لفرض الوصاية على كتالونيا إن “هذه الخطوات الأولى التي نقوم بها لمنع الذين كانوا مسؤولين حتى الآن (السلطة التنفيذية الكتالونية) عن مواصلة تصعيد العصيان”.

وكان برلمان كتالونيا أعلن، الجمعة، استقلال الإقليم عن إسبانيا، حيث صوّت على قرار يعلن أن الإقليم أصبح “دولة مستقلة تأخذ شكل جمهورية”. إلا أن البرلمان الإسباني سارع بإقرار حكم مدريد المباشر على الإقليم.

ويطلب قرار البرلمان في حيثياته من حكومة #كتالونيا التفاوض حول الاعتراف بها في الخارج فيما لم تعلن أي دولة دعمها للانفصاليين. ويدعو قرار البرلمان للبدء في عملية الانفصال التي تتضمن سن قوانين جديدة لكتالونيا، وفتح باب المفاوضات “على قدم المساواة” مع السلطات الإسبانية لوضع أسس التعاون.

وكالات 

2017-10-28 2017-10-28
صراحة الاردنية