تعرفوا على رئيس مجلس النواب التاسع عشر

من يُعلق الجرس لتتضح الرؤيا ؟

2020-09-16T00:05:32+03:00
2020-09-16T09:20:27+03:00
اخبار الاردن
16 سبتمبر 2020
bafbf237d5c6aea17417aba5c9ce59f3 - صراحة نيوز - SarahaNews

صراحة نيوز -متابعة خاصة 

أمر محير ومقلق في آن واحد اذا ما تحقق لاحد النواب السابقين الذي يخوض الإنتخابات النيابية في ثالثة عمان ما أكد عليه بلغة الواثق من نفسه الى انه واضافة الى فوزه بعضوية المجلس فهو موعود بان يتبوأ رئاسة مجلس النواب التاسع عشر .

وللتعرف أكثر على هذا النائب فانه وبحسب بطاقة اعماله التي اصدرها مركز الحياة – راصد فانه من ضمن من اصطلح  على تسميتهم بنواب ” الصفر ” حيث جاء في بطاقة اعماله بأنه لم يتقدم بأي سؤال نيابي طيلة فترة المجلس الثامن عشر ولا حتى باستجواب او قدم اقتراحا بقانون وتجاوزت نسبة غيابه عن جلسات المجلس ال13% من مجموع ايام عمل النواب فيما كان له مداخلة رقابية واحدة و 3 مداخلات تشريعية ومداخلتين تنظيمتين .

وأما الأمر المحير فيتمثل في تاكيده خلال لقاءات جمعته بأشخاص ليطلب دعمهم في الانتخابات المقبلة بان فوزه مضمون 100 بالمئة وأما الأمر المقلق فبتمثل تأكيده خلال تلك اللقاءات بانه لن يكتفي بان يكون فقط عضوا عاديا في مجلس النواب بل بانه حصل على وعد بان يتولى رئاسة المجلس لأول سنتين .

تصريحات سعادته اعادت لأذهان من سمعوه ما سبق وأكده العديد من كبار المسؤولين بحصول تزوير في دورات انتخابية سابقة والذين كان يُطلق عليه بعد نجاحهم بنواب  “الألو ” وأكثر من ذلك ان شخصية أمنية سابقة اعلن على رؤوس الأشهاد انه شخصيا كان وراء فوز أكثر من نصف اعضاء المجلس وأكد ذلك عدد أخر من كبار المسؤولين .

في أمر احتمالية فوزه في الانتخابات بالرغم من انه من مجموعة ” الصفر ” فلديه مقومات النجاح وخاصة قوة المال الذاتية الى جانب قوة المال الخارجية بحكم علاقاته القوية مع قيادي فلسطيني سابق مفصول ومطلوب لعدة جهات والذي كثر الحديث بانه يسعى لتعزيز وجوده وتأثيره داخل مؤسسات الدولة ومنها السلطة التشريعية

وأما في امر ثقته بانه سيتولى رئاسة المجلس بناء على وعد حصل عليه دون ان يُفصح عمن وعده فان تحقق الوعد واصبح رئيسا للمجلس نكون قد عدنا الى المربع الأول بالنسبة لثقة المواطنين  بالسلطة التشريعة التي كانت معدومة بالنسبة للمجلس الثامن عشر لتبقى معدومة أيضا بالنسبة للمجلس الجديد .

وأما الخطورة ان تحقق الوعد فان ذلك سيكون مؤشرا دامغا بحصول تدخلات لجهات رسمية وان الانتخابات مزورة لنمضي اربع سنوات اخرى في معاناة اشد من معاناتنا من مخرجات المجلس السابق .

فمن يُعلق الجرس لتتضح الرؤيا ؟

تابعنا الأن على تطبيق نبض
صراحة نيوز - على تطبيق نبض