تهديكم أورنج الأردن، بالتعاون مع وزارة الثقافة، أغنية

تعيين المبيضين وزيرا للداخلية اضافة نوعية على حكومة الخصاونة ولكن ..

بعد تعين المبيضين هل نشهد حكومة من طويلات الأعمار والأنجازات في أول تعديل

صراحة الاردنية
2020-12-04T07:33:52+02:00
اخبار الاردنفي الصميم
2 ديسمبر 2020
البنك التجاري الأردني
000 8RX4BK - صراحة نيوز - SarahaNews

صراحة نيوز –  كتب ماجد القرعان

اعادة تعيين وزير الداخلية في حكومتين سابقتين سمير المبيضين وزيرا للداخلية خلفا للوزير توفيق الحلالمة الذي استقال قبل نحو 20 يوما احتجاجا على التجاوزات التي تبعت اعلان نتائج انتخابات مجلس النواب التاسع عشر والتي تولى ادارتها مؤقتا وزير العدل بسام التلهوني حيث كانت التوقعات ان يعهد بها بذات الطريقة التي اختار بها الدكتور بشر الخصاونة اعضاء حكومته عند تشكيلها والتي اعتمدت بالأغلب على مبدأ المحاصصة دون اعتبار للكفاءة والاختصاص وعلى ترشيحات معارف واصدقاء وتوصيات من جهات وراءها متنفذين على ذات مبدأ المحاصصة اضافة  للأمزجة  الشخصية للمقربين من صانع القرارا بهدف تنفيع محاسيب ليس أكثر

ان اعادة تعيين الوزير المبيضين وزيرا للداخلية الذي تولى الحقيبة أول مرة خلال تعديل اجراه رئيس الوزراء الاسبق هاني الملقي على حكومته ومرة ثانية في حكومة عمر الرزاز يُعتبر اضافة نوعية على حكومة الخصاونة التي تفتقر لذوي الأختصاص حيث انه ابن الوزارة وسبق له ايضا ان كان محافظا للعقبة وللعاصمة لعدة سنوات ما أكسبه تجربة واسعة في عمل الوزارة وعلاقات واسعة على الصعيدين الرسمي والشعبي ومثل اعادة تعيينه ارتياحا كبيرا في الأوساط

تعيين المبيضين الذي جاء مع صدور ارادة ملكية سامية لعقد أول اجتماع لمجلس الأمة في تشكيلته الجديدة بعد اجراء انتخابات مجلس النواب التاسع عشر واعادة تشكيل مجلس الأعيان في دورة غير عادية بعد أقل من 10 ايام يؤشر بصورة واضحة ان لا نية لدى الخصاونة لأجراء تعديل على حكومته وانه ذاهب الى جلسة الثقة بذات الفريق الذي ضم اليه المبيضين في ذلك خطوة قد تساعد بحصول الحكومة على الثقة في حدها الأدنى والذي قد يتحقق ضمن اشتراطات ليس من الضرورة ان تكون معلنة باجراء تعديل على الحكومة والذي قد ينسجم مع رغبة الرئيس والمفترض انه شكل رؤيا واضحة حيال اداء اعضاء فريقه في الشهرين الماضيين ليقوم بإخراج من ثبت له عدم قدرتهم على تحمل المسؤولية وفي مقدمتهم وزراء التنظير والإستعراض وعدم الإختصاص

مشكلتنا الأساس في تشكيل الحكومات عدم وجود نهج واسس واضحة تأخذ بعين الأعتبار وضع الشخص المناسب في المكان المناسب وتحمل برامج عمل ورؤى قابلة للتنفيذ تنسجم مع ما تحمله كتب التكليف الملكية وجراء ذلك بالكاد اكملت حكومة عامها الأول دون اجراء تعديل ولنا في حكومة الرزاز التي اشتهرت بـ حكومة النهضة  وشهدت اجراء ما بين 4 – 5 نعديلات خلال اقل من عامين خير شاهد على فشل الكثير من الحكومات السابقة وحجم التراكمات من المشاكل والقضايا التي تُورثها لخلفها

البنك الأهلي الأردني

اقدام الرئيس على التنسيب لجلالة الملك باعادة تعيين ” المبيضين ” صاحب الخبرة الطويلة في مجال عمل وزارة الداخلية بمثابة خطوة تؤشر ان في ذهينة الرئيس رؤى وافكار في شكل الحكومة ولمفترض ان يتم ترجمتها على ارض الواقع حال حصول حكومته على ثقة النواب لأجراء تعديل بعيدا عن مبدأ المحاصصة دون كفاءة وبعيدا عن الترضية والرغبات الشخصية للمتنفذين والذي من شأنه انان نشهد حكومة من طويلات الأعمار والأنجازات

 

 

 

 

 

  . . . . .