تقارب محتمل بين حماس وسوريا بوساطة ايرانية

صراحة الاردنيةآخر تحديث : الإثنين 19 أغسطس 2019 - 12:07 مساءً

صراحة نيوز – غزة – أمينة زيدان 

اكدت جهة مقرّبة من مسؤولي حركة المقاومة الاسلامية (حماس) في الخارج انه خلال الفترة القريبة سيجري لقاء في سوريا مع مستشار كبير للرئيس السوري بشار الاسد بهدف انهاء الترتيبات الاخيرة المتعلقة بعودة الحركة الى الساحة السورية.

ويذكر ان وسائل الاعلام المختلفة تقوم منذ فترة بنشر الانباء عن تقارب محتمل بين حماس ونظام الاسد بوساطة ايرانية لكنه حتى الان لم تبرز معلومات قاطعة ومؤكدة حول ماهية واوضاع هذا التقارب.

وفي هذا السياق كانت هناك تقارير اخبارية تحدثت عن تقدم ملحوظ في الاتصالات بين الطرفين, هذا الى جانب اخبار مفادها ان الطرفين يضعان معوقات تعرقل التوصل الى الاتفاق على ضوء الخلافات الحادة وما آلت اليه الاوضاع بينهما سابقا.

ويشار الى ان المعلومات الموثوقة التي وصلتنا من جهة داخل الحركة وهي مطلعة على بواطن الاتصالات تكشف للمرة الاولى ان القيادي في حماس, صالح العاروري, سيصل قريبا الى دمشق ليلتقي مع مستشار كبير للرئيس السوري, بشار الأسد, والتوقيع على اتفاق بين الجانبين ينظّم الاجراءات الخاصة بعودة الحركة الى الساحة السورية.

وفي هذه المرحلة تم ابقاء النوايا للقاء في طي السرية والكتمان حفاظا على امكانية نجاحه.

من الجدير بالذكر ان الحافز الرئيسي من ناحية حماس لتسوية الاوضاع مع النظام السوري والعودة الى الساحة السورية خلال الفترة القادمة القريبة له علاقة مباشرة بالصعوبات الخطيرة التي تواجهها الحركة في تركيا.

ووفقا لاقوال بعض الجهات في حماس فان حرية العمل التي كانت قد حظيت بها الحركة في تركيا تم تقليصها مؤخرا الى حد كبير الامر الذي ادى الى عدم قدرتها على تحريك نشاطاتها كما كان الوضع في السابق.

ومن ثم فمن المتوقع ان انتقال بعض الاجهزة التابعة لحماس من تركيا الى سوريا سيزيد بشكل كبير من حرية عمل الحركة.
2019-08-19 2019-08-19
صراحة الاردنية