لبنان.. تشييع أبو فخر !! في اليوم الـ29 من الاحتجاجات

2019-11-14T13:39:50+02:00
2019-11-14T13:43:36+02:00
عربي ودولي
14 نوفمبر 2019
ن 1 - صراحة نيوز - SarahaNews

صراحة نيوز –

يوم أسود ممزوج بالغضب،عنوان اليوم الـ 28 للثورة، بعد استشهاد البطل الناشط في الحراك علاء أبو فخر، برصاص الغدر عند مثلث خلدة ليل أمس الأول، ومنذ الصباح الباكر تداعى المواطنون الغاضبون الى الساحات والطرق، حيث تم التعبير عن غضبهم بكافة الوسائل من الصلوات،الى إضاءة الشموع عن روحه في المناطق اللبنانية كافة، فرسم صوره على الجدران وكان أكبرها في مدينة طرابلس في ساحة النور، بالإضافة الى قطع الطرقات بالإطارات المشتعلة. وكانت الصرخة المدوية هي صرخة زوجته، وكانت أكثر الكلمات ايلاماً التي قالتها مطالبة من الثوار «خدوا حق الشهيد البطل علاء أبو فخر»، «شو بدي قول لابنك بس يقلي مشتاق لبابا»، «شو بدي قله بس قلي وينه بابا». أما والدته فعبّرت عن حزنها وألمها على فقدان ولدها الغالي قائلة: «ابني شهيد الثورة ولبنان وقد توفيّ على يد زوجته وابنه».
من جهته، لفت في «اننا نتمنى أن يحرر دم أخي الوطن من كل معتد، رحل علاء باكراً قبل أن نكمل المسيرة»، قائلاً: «دم علاء لن يذهب هدراً لاننا ما زلنا نؤمن بالدولة رغم كل ما حصل». واوضح «انه سيتم تشييع علاء غداً عند الاولى بعد الظهر في الشويفات»، ودعا الى عدم قطع الطرقات وقال: «من يريد وداع علاء فليتوجّه عند الاولى بعد الظهر الى الشويفات».
وليل أمس، وصل نعش الشهيد أبو فخر الى ساحة رياض الصلح، على وقع النشيد الوطني اللبناني. وردّد المتظاهرون هتافات ضد السلطة السياسية، مستنكرين الحادثة التي أدت إلى استشهاده. والى مثلث خلدة حيث احتشد الآلاف من الثوار لوداع الشهيد أبو فخر، وانضم عمر، ابن الشهيد ابو فخر محمولاً على الأكتاف على وقع التصفيق والهتافات، رافعاً صورة والده. وكان عمر قد شهد مساء الثلثاء على مقتل والده أمام عينيه في خلدة.
111 4 - صراحة نيوز - SarahaNews 222 3 - صراحة نيوز - SarahaNews 333 1 - صراحة نيوز - SarahaNews 444 1 - صراحة نيوز - SarahaNews 555 1 - صراحة نيوز - SarahaNews 666 - صراحة نيوز - SarahaNews