توفيق فاخوري يتبرع لصندوق “همة وطن” بنصف مليون دينار دعما للمجهود الوطني في مواجهة كورونا

صراحة الاردنية
مال وأعمال
11 أبريل 2020
توفيق فاخوري - صراحة نيوز - SarahaNews

صراحة نيوز – اعلن رجل الاعمال والإقتصادي المعروف توفيق شاكر فاخوري عن دعمه للمجهود الوطني الاردني في مواجهة وباء العصر كورونا بمبلغ نصف مليون دينار لصالح صندوق ” همة وطن ” 

وأتي تبرعه للمساهمة في تمكين الحكومة من تغطية التكاليف التي تتحملها في هذه المرحلة التي تتطلب التكاتف من الجميع، ولتعزيز قدرتها على مواجهة الأزمة الراهنة وتداعياتها والتصدي للتحديات والأعباء.

وكان الدعم المقدم من فاخوري قد توزع بواقع 350 ألف دينار عن شركة الإقبال للتطوير العقاري التي أسسها ويملكها ويترأس مجلس إدارتها، والتي تعتبر الشركة المنفذة لمشروع فندق وريزيدنس (الريتز كارلتون – عمّان)، و150 ألف دينار عن مؤسسة STF Charity Limited.

وبين فاخوري بأن الدعم المقدم عن شركة الإقبال للتطوير العقاري إنما يعبر عن ثقافة الشركة التي تعتبر نفسها جزءاً أصيلاً من نسيج المجتمع الأردني الذي تنظر إليه بعين الشراكة والمسؤولية، كما تعتبر أن دورها لا يقتصر فقط على الارتقاء بالعمل العقاري في المملكة من خلال تطويرها للمشروع الذي يعد الأضخم من نوعه على المستوى المحلي بميزانية استثمارية تبلغ 250 مليون دينار أردني، والذي سيوفر حين استكماله ما يصل إلى 800 فرصة عمل مباشرة ومستدامة، بل أنه يمتد ليشمل المشاركة في الدعم المجتمعي بما ينسجم مع المتطلبات والأولويات، فيما يعبر الدعم المقدم عن مؤسسة STF Charity Limited عن رسالتها الرامية للمشاركة في صناعة مستقبل أفضل عبر الجهود والمبادرات والبرامج التي تتجاوب مع واقع المجتمع واحتياجات قطاعاته وأبنائه على اختلاف فئاتهم وشرائحهم، والتي من شأنها تشكيل فوارق حقيقية وتغييرات إيجابية.

هذا وتقود شركة الإقبال للتطوير العقاري استراتيجية شاملة وبعيدة المدى للمسؤولية المؤسسية المجتمعية، أساسها ثابت وعناصرها مرنة، يتم صياغتها وفقاً لمعايير تجعلها قادرة على استيعاب التطورات والمستجدات، وبالتالي التفاعل مع القضايا المرتبطة بهذه التطورات واحتياجات المجتمع وفقاً لها. أما مؤسسة STF Charity Limited، فتمتلك رصيداً ممتداً من المساهمات المتعددة التي قدمتها ضمن ميزانية ضخمة على مدى سنوات عملها، والتي غطت عبرها قطاع التعليم والصحة والبيئة والسياحة والفن والرياضة، فضلاً عن فئة الأقل حظاً والأطفال والشباب وغيرها الكثير.