توقيع اتفاقيات بين روسيا والإمارات

16 أكتوبر 2019
e14111a2 35a0 4286 89a6 cb699825972f - صراحة نيوز - SarahaNews

صراحة نيوز –

جاءت زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتن إلى الإمارات، الثلاثاء، تكريسا للشراكة الاستراتيجية التي تربط موسكو وأبوظبي، والذي تدعمه تقارب الرؤى بين البلدين تجاه العديد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، والتعاون المستمر بينهما من أجل تعزيز الأمن والاستقرار الدوليين.

وبحث الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، مع الرئيس الروسي آفاق التعاون الثنائي، والتطورات الإقليمية والدولية، حيث شدد ولي عهد أبوظبي، على العلاقات التاريخية بين البلدين.

أما بوتن، فأكد خلال لقائه مع ولي عهد أبوظبي، أن العلاقات الروسية الإماراتية تشهد تطورا دائما، مؤكدا على أن التنسيق مستمر بين روسيا والإمارات بشأن التطورات الأخيرة في المنطقة، وفي مقدمتها الملف السوري والليبي والأوضاع في اليمن، والخليج العربي.

وحول أهمية هذه الزيارة في تعزيز العلاقات بين موسكو وأبوظبي، قال رئيس مركز صقر للدراسات مهند العزاوي، إن هناك الكثير من التحولات الهامة التي تجري في العالم والمنطقة، الأمر الذي يبرز الدور الروسي، حيث باتت موسكو مسؤولة عن ملفات عديدة مهمة، وهو ما يمثل تغيرا كبيرا في السياسة الروسية خلافا لما كانت عليه في السنوات الماضية.

وأضاف العزاوي في حديث لسكاي نيوز عربية، أن التقارب الإماراتي الروسي يرجع إلى أهمية البلدين في الساحة العربية والدولية، هذا إلى جانب المصالح المشتركة بينهما، الأمر الذي يحتّم التواصل وتطوير العلاقات.

وبيّن العزاوي أن الشراكة الروسية الإماراتية ذات أوجه متعددة أبرزها الجانب الاقتصادي، فضلا عن الدور المحوري للدولتين، والرؤى المشتركة المتوافقة بينهما.
وبدوره لفت الكاتب والباحث السياسي الدار علييف في حديث لسكاي نيوز عربية إلى عمق العلاقات الروسية الإماراتية، واصفا إياها بالنموذجية والاستراتيجية، ومستشهدا بلغة الأرقام حول حجم التبادل التجاري والنشاط السياحي المشترك بين البلدين.

وأوضح علييف أن روسيا والإمارات تسيران في طريق التنسيق حول القضايا الإقليمية البارزة على الساحة وفي مقدمتها الملف السوري وإيران، وشدد على دور التهدئة الذي يمكن أن تلعبه موسكو بشكل جيد في تخفيف حدة التوترات.

واختتم علييف حديثه بالإشارة إلى عدد من المجالات التي ستتعاون فيها كل من روسيا والإمارات مثل الاقتصاد والطاقة والفضاء والزراعة ومنتجات الحلال.

وشهد ولي عهد أبوظبي والرئيس الروسي، الثلاثاء، مراسم تبادل اتفاقيات ومذكرات تفاهم بين دولة الإمارات وروسيا، شملت المجالات الاقتصادية والاستثمارية والبيئية، تستهدف تطوير الشراكة الاستراتيجية بين البلدين وفتح آفاق جديدة للعمل المشترك.