جامعة الشرق الاوسط تعزز تخصص الطاقة المتجددة بخبرات ألمانية

image_pdfimage_print

img_0860عمان – صراحة نيوز – تستعد جامعة الشرق الاوسط، وفي إطار تعزيز الخطة الدراسية لتخصص الطاقة المتجددة، للاستفادة من الخبرات الالمانية في هذا المجال. وزار وفد من جامعة Bremen الالمانية جامعة الشرق الأوسط لبحث سبل التعاون الاكاديمي والعلمي بين الجانبين .

و تأتي هذه الزيارة رغبة من الجانب الألماني بإنشاء تعاون أكاديمي و تبادل في مجال الأبحاث العلمية بين الجانبين في مجالات الطاقة لا سيما الطاقة المتجددة ، و المياه.

وجرى خلال اللقاء استعراض شبكة العلاقات الدولية التي ترتبط بها الجامعات مع المؤسسات والمنظمات الأكاديمية في العالم ، وبحث الجانبان اوجه التعاون البحثي والأكاديمي و بخاصة في مجال الطاقة والمياه ، و استمع الوفد الى شرح مفصل حول الخطط الدراسية التي تعتمدها الجامعة ، وبرامج الدراسات العليا و توجيهها للمساهمة في حل قضايا المجتمع، والخطط التي تعتمدها الجامعة للنهوض بالعملية التعليمية وربطها بالتنمية الشاملة و متطلبات سوق العمل.

وضم اللقاء، عميد الدراسات العليا والبحث العلمي في جامعة الشرق الاوسط الدكتور هشام أبو صايمة ، و رئيس قسم الهندسة المدنية الدكتور أيمن عواد و من كلية الهندسة الدكتور سامر أسعد ، ومديرة مكتب العلاقات الدولية سارة ناصر الدين ، و عن جامعة Bremen الالمانية مديرة مكتب الابداع والابتكار Dr. Maja Wegmann، و مديرة التطوير في مركز الابداع والابتكار Dr. Tanja Woronowicz

واستحدثت جامعة الشرق الاوسط برنامج بكالوريوس في تخصص الطاقة المتجددة اعتبارا من العام الجامعي 2014/2015 ، ويتبع لكلية الهندسة من منطلق رسالتها الجامعية التي تنتهجها في ضرورة نشر المعرفة، والتزاما بمسؤوليتها الاجتماعية في الاسهام في إثراء عملية البحث عن مصادر بديلة للطاقة التي تتركز في الخطة الاستراتيجية للحكومة في بحثها عن مصادر طاقة محلية بديلة.

والتخصص يعد الاول من نوعه على مستوى الجامعات، حيث يختص بتدريس هندسة الطاقة المتجددة، ويركز على تدريس الطلبة مجالات مهمة فيها مثل: الطاقة الشمسية، وطاقة الرياح والطاقة الحرارية النابعة من الارض.

ويتمتع الاردن – بحسب تقارير وزارة الطاقة والثروة المعدنية – بمصادر وإمكانيات كبيرة من الطاقات المتجددة، بخاصة الطاقة الشمسية وطاقة الرياح. حيث يقع الاردن ضمن نطاق الحزام الشمسي حيث تبلغ شدة الشعاع الشمسي الساطع عليه 7-5 كيلووات ساعة/متر² ،وكذلك تبلغ سرعات الرياح في أماكن محدده ما بين 9-7 متر/ثانية وهي معطيات واعدة لاستغلال الطاقة المتجددة لتوليد الكهرباء في الاردن.

وتعد جامعة الشرق الاوسط من أكثر الجامعات انفتاحا على الشراكات مع الجامعات العالمية إذ انها ترتبط باتفاقيات مع جامعات بريطانية (لندن، وكوفنتري، ولفبره) تتيح من خلالها للراغبين بالدراسة الحصول على شهادة بريطانية عبر برنامج مشترك بينها وبين هذه الجامعات بأقل الكلف ومعتمدة من كلا الجانبين.

2017-02-22 2017-02-22
صراحة الاردنية