رامية البدارين تتصدر المتنافسات على مقعد الكوتا النسائية في الطفيلة

صراحة الاردنية
2020-10-30T01:03:22+02:00
انتخابات 2020
30 أكتوبر 2020
121775534 140040587825753 358137227877107061 o - صراحة نيوز - SarahaNews

صراحة نيوز – من يُدقق بموضوعية في مضامين البيان الانتخابي للمترشحة رامية البدارين عضو قائمة الخير يجد ان خوضها الانتخابات لم يكن نزعة بل أولا ثقة بالنفس وثانيا رغبة بخدمة وطنها بوجه عام ومحافظتها المهمشة بوجه خاص .

بيانها الإنتخابي يؤكد معرفتها بالواجبات الدستورية للنائب التي افتقدناها على مر الدوارات السابقة وانها تشعر بقيمة وأهمية النائب في تطوير التشريعات وتوزيع المكتسبات بعدالة على مختلف ارجاء الوطن وأهمية ان يأخذ الشباب دورهم في بناء الوطن فكان قرارها الجريء بخوض انتخابات مجلس النواب التاسع عشر .

للعلم ان القراءة التحليلية لواقع الحراك الانتخابي في محافظة الطفيلة تؤكد ان المترشحة البدارين والتي تحظى بقاعدة جيدة من المؤيدين لها من داخل عشيرتها بوجه خاص ومن مختلف ارجاء المحافظة انها باتت تتصدر قائمة المترشحات على مقعد الكوتا النسائية المخصص للمحافظة .

تاليا البيان الإنتخابي للمترشحة رامية البدارين

بسم الله الرحمن الرحيم

قال تعالى:

(وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ ۖ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ )

أبناء محافظة الطفيلة الكرام الأهل و العشيرة في محافظة الطفيلة الأبية، العزوة والأصدقاء الأحبة الكرام

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته.

إننا نقف اليوم على أعتاب إستحقاق دستوري ديمقراطي يتمثل في إجراء الانتخابات النيابية للمجلس التاسع عشر في مرحلة تاريخية حاسمة يمر بها الوطن كل الوطن والإقليم والعالم والذي يواجه العديد من التحديات السياسية والإقتصادية والإجتماعية ، والتي تتطلب منا تعزيز المسيرة الديمقراطية وتفعيل العمل النيابي التشريعي الرقابي والنهوض بها خدمة لوطننا الغالي وقضايا أُمتنا والتي تدعونا جميعا للعمل بجد وصدق في الكلمة والعمل والانتماء الصادق النابع من القلب للنهوض بجميع القطاعات الوطنية وعلى رأسها القطاع الاقتصادي الذي تأثر كثيرًا لأسباب عديدة كان لها الأثرُ الكبيرُعلى حياة المواطنين الأردنيين والمقيمين على حد سواء .

إن وطننا، بمواطينه على شتى أصولهم ومنابتهم ينتظرون من المخلصين الصادقين للأخذ بزمام المبادرة والتحلي بروح المسؤولية الوطنية لاستكمال مسيرة الأجداد والآباء ويعززون البناء في وطننا العزيز القوي والعمل سويا لإتاحة الفرصة لجيل جديد مؤمن بربه مخلص لوطنه وأمته للعمل من أجل غدٍ مشرقٍ مليئٍ ومفعم بالأمل، ومتسلحين بالإيمان بالله العلي القدير ومرتكزين على العلم والمعرفة والخبرة والقدرة وخلق الفرص التي تحقق الأماني والطموحات بإذن الله تعالى للوطن الحبيب في ظل راعي المسيرة جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين المعظم

فأنني و بعد التوكل على الله ومشورة الأخوة و الأهل والأقارب أُعلن طرح نفسي للترشح لعضوية مجلس النواب ممثلة لمحافظة الطفيلة الأبية والوطن و الامة.

قال تعالى :

(وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ ورسوله والمؤمنون)…

صدق الله العظيم