رجائي المعشر رئيسا للمجلس الاستشاري للمركز الكاثوليكي

صراحة الاردنيةآخر تحديث : السبت 13 يناير 2018 - 5:07 مساءً

صراحة نيوز – قدم المدبر الرسولي للبطريركية اللاتينية المطران بييرباتيستا بيتسابالا تهانيه للمركز الكاثوليكي بمناسبة مرور خمس سنوات على تأسيسه، وخمس عشرة سنة على إطلاق الموقع الإلكتروني abouna.org، وخمس سنوات على لغته الإنجليزية.

وقال في حفل العشاء السنوي الذي ابتدأ بالسلام الملكي، وحضره في فندق رويال عمّان عدد من الوزراء والنواب والأساقفة ورؤساء مختلف الكنائس وممثل السفارة البابوية المونسنيور ماورو لاللي، أنه من المهم أن يكون لنا إعلام، وأن يتاح لنا التكلم، فهذا حق من حقوق الإنسان التي جعلها الله تعالى حقًا لبني آدم.

وأضاف المدبر الرسولي، أن من المهم أن يتكلم الإنسان، ولكن من الأهم أن يركز على ما يجب أن يقال وعلى طريقة قوله، فهنالك أساليب وطرق لقول نفس الحقيقة، ولكن بطريقة تحترم كرامة المتلقين. وقال أيضًا أنه من المهم أن يكون الكلام صريحًا وواضحًا ومباشرًا.

بدوره أعلن الأب رفعت بدر، المدير العام للمركز، عن موافقة المدبر الرسولي على إطلاق مجلس استشاري للمركز الكاثوليكي، برئاسة الدكتور رجائي المعشر، وعضوية عدد من المفكرين والإعلاميين والحقوقيين.

وقال أن المجلس الاستشاري للمركز هو هيئة استشارية يساعد في رسم الخطط والرؤى المستقبلية، وإصدار البيانات الخاصة بالمواضيع التي تستحق أن يُقال فيها كلمة مميزة تدعو إلى القيم الثلاث الأساسية: الخير والجمال والحقيقة، ضمن أجواء الحوار المتطوّر الذي تقوده المملكة الأردنية الهاشمية وتتميز به في العالم أجمع.

ويضم المجلس بالإضافة إلى رئيسه المعشر، كاهن من البطريركية اللاتينية، وكاهن من كنيسة الروم الكاثوليك، وكاهن من كنيسة الروم الأرثوذكس، النائب نبيل الغيشان، فايق حجازين، جميل النمري، رمزي خوري، عوني بدر، الدكتور عدلي قندح، عزمي شاهين، عمر عبوي، سالم عودة، الدكتورة صفاء شويحات، الدكتورة ناهد عميش، رانيا تادرس، والمحامية منى مخامرة.

وقال الأب بدر انه ومنذ عام 2012 والمركز الكاثوليكي، بحمدالله، له صوت في المجتمع الأردني والعالم، عبر التواصل الاجتماعي ونقل الأخبار من خلال موقعه الالكتروني abouna.org الذي يحتفل هذا العام بمرور 15 عامًا على تأسيسه، وخمس سنوات على بدء موقعه باللغة الإنجليزية، مقدّمًا الشكر لأسرة المركز الذين لا يعرفون أيام عطل ولا ساعات عمل، وإنما هم في خدمة “الإعلام من أجل الإنسان” كما يقول الشعار الدائم للموقع، وكما يقول شعار المركز الجديد “نحو تعزيز ثقافة اللقاء”.

وختم الأب بدر كلمته بالقول: ان الإعلام العام أو الديني له في الوقت الراهن رسالة سامية، من خلال تقوية التضامن من أجل القدس الشريف، ووقت الدعوة إلى احترام الوضع الراهن واحترام المواثيق الدولية ووقت الدعوة إلى تعزيز الوصاية الهاشمية لجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم على مدينة القدس الشريف، بمقدساتها المسيحية وشقيقاتها المقدسات الإسلامية.

وتم عرض فيلم وثائقي عن المركز الكاثوليكي، منذ نشأته والأسس الروحية والوطنية والإنسانية التي بني عليها، وبالأخص في تبنيه حلقات الوصل وجسور التواصل والصداقة مع الاعلام المحلي والعربي والدولي، حول القضايا الكنسية والشؤون التي تتعلق بالحوار بين أتباع الديانات، وبكرامة الانسان والدفاع عن حقوقه وحرياته الأساسية، في روح المواطنة الصالحة والمساواة بين جميع البشر، بدون استثناء.

 

2018-01-13
صراحة الاردنية