صحافة عالمية : حقيقة ما يكتب عن الأميرة هيا بنت الحسين

صراحة الاردنيةآخر تحديث : الخميس 4 يوليو 2019 - 9:06 صباحًا

صراحة نيوز – استغربت مصادر من (الدائرة المقربة) من حجم التهويل والتأويل في وسائل الإعلام عن الأميرة هيا بنت الحسين والأمير محمد بن راشد آل مكتوم، مشيرة لإمكانية نشر تصريح رسمي خلال مدة وجيزة.

وقال المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، إن حديث البعض بهذا الشأن وصل إلى “حد نسج قصص من الخيال الواسع جدا والمريض” عن أموال وهروب بما فيه غاية إساءة فقط.

ودعا المصدر الجميع وفق لما نشرته ” روسيا اليوم ” إلى توخي الحذر والمنطق، مشيرا إلى أن “الحديث هنا يدور عن أميرة وابنة ملك وأخت ملك، ومن الغريب نسج قصص كهذه”.

ولم ينف المصدر وجود الأميرة مع أولادها في قصر العائلة بلندن، مؤكدا أن أي إنسان مهما كان وضعه الاجتماعي، قد يمر بظروف شخصية وعائلية. 

وختم المصدر بالقول، إن أية أمور إجرائية تتم وفق القوانين في البلد المختص، مؤكدا أن القصة المثارة ليست موضوع خلاف أصلا.

الأميرة هيا “قد تقاضي زوجها في لندن”

قالت صحيفة التليغراف البريطانية إن الأميرة هيا بنت الحسين، زوجة حاكم دبي محمد بن راشد آل مكتوم، من المرجح أن ترفع دعوى قضائية على زوجها في المحكمة العليا للأسرة في بريطانيا.

ورجحت الصحيفة أن الأميرة، شقيقة العاهل الأردني الملك عبد الله بن حسين، غادرت دبي إلى منزلها في كنسنغتون بالاس غاردنز في لندن لأسباب غير معروفة.

وأشارت صحيفة التليغراف إلى أن بن راشد نشر على حسابه على موقع التواصل الاجتماعي إنستاغرام قصيدة شعر موجهة إلى امرأة لم يذكر اسمها، متهما إياها بـ “الخداع والخيانة”.

وأشارت صحيفة التليغراف إلى أن بن راشد نشر على حسابه على موقع التواصل الاجتماعي إنستاغرام قصيدة شعر موجهة إلى امرأة لم يذكر اسمها، متهما إياها بـ “الخداع والخيانة”.

هيا والأمير تشارلز وزوجته

وقالت صحيفة الجارديان البريطانية إن الأميرة هيا تربطها علاقات جيدة بالأسرة الملكية في لندن

وسلطت الأضواء على الأسرة الحاكمة في الإمارات في فبراير/ شباط 2018 عندما ظهرت أنباء عن محاولة هروب الأميرة لطيفة، إحدى بنات محمد بن راشد، من الإمارات. واختفت الأميرة لحوالي عشرة أشهر، لكن وزارة الخارجية الإماراتية نشرت صورا لها بعد هذه المدة، مؤكدة أنها بخير.

وذكرت الصحيفة البريطانية إن السلطات الإماراتية طالبت عبر عدة قنوات إعادة الأميرة هيا إلى الإمارات، لكنها أعربت عن مخاوفها حيال سلامتها الشخصية. كما نفت السفارة الإماراتية في لندن أي تدخل من جانبها على مستوى وجود زوجة حاكم دبي في لندن.

وأشارت صحيفة الغارديان إلى أن الأميرة هيا تزوجت محمد بن راشد آل مكتوم عام 2004، وكانت زوجته السادسة. وتلقت الأميرة الأردنية تعليمها في مدرسة خاصة في بريطانيا ثم درست الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة أكسفورد. كما أن لها علاقات جيدة بالأسرة الملكية في بريطانيا.

وتولت الأميرة عدة مناصب، أبرزها عضوية اللجنة الأوليمبية العالمية، وسفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة، وفقا لصحيفة الغارديان.

وحتى ساعته لم تصدر أية بيانات رسمية بهذا الشأن من قبل  أي من الدولتين المملكة الاردنية الهاشمية ودولة الإمارات العربية 

2019-07-04
صراحة الاردنية