صحفية ” السعودية مثال يحتذى به عالميا في مواجهة كورونا”

2020-03-16T10:12:01+02:00
2020-03-16T10:16:31+02:00
منوعات
16 مارس 2020
1 163 - صراحة نيوز - SarahaNews

صراحة نيوز – مها العواودة – صحيفة البلاد السعودية 

لفتت جهود المملكة وإجراءاتها الاستباقية الحازمة لمواجهة كورونا أنظار العالم ، فباتت نموذجا رائداً يحتذى به في تحدي الوباء، ويشار إليها بالبنان كإجراءات استباقية مميزة ومدروسة لتحسين الجهود الدولية الرامية لمواجهة كورونا، والحيلولة دون توسع دائرة انتشاره.

ويؤكد الكاتب والمحلل السياسي البحريني الدكتور مراد الجنابي أن المملكة العربية السعودية وكالمعتاد في كل الأزمات أظهرت اليوم أرقى وجوه التعامل مع تفشي فايروس كورونا- كوفيد 19- الذي غزا العالم وألقى بظلاله على كل الجوانب الصحية والاقتصادية والسياحية.

مشيراً أن المملكة اتخذت جملة من الإجراءات الاستباقية الشجاعة، والموافقة للشريعة الإسلامية الغراء، وللقانون الدولي وضمنت هذه الإجراءات العالية الجودة أمن البلاد وحياة العباد وحافظت على وجوه الحياة الصحية، وتحقيق أمن المعتمرين والزوار الذين يمثلون القارات السبع، وبذلك ضمنت المملكة أمنا صحيا داخليا باحتواء المرض وتحجيم الفيروس من انتشاره بين المواطنين، وحققت أمنا صحيا عالميا لأوطان المسلمين بعدم نقل العدوى إلى أوطانهم.

كما تميزت بمواجهة التحديات الاقتصادية التي أضرت بالسوق العالمية في فترات متعددة وذلك من خلال الاستعداد العلمي لكل أزمة اقتصادية وتحقيق الموازنة الصالحة وإدارة شؤون البلاد بدقة عالية وجودة راقية مما جعل سعر صرف الريال السعودي ثابتا على مر السنين والأعوام، إضافة إلى المواقف الإنسانية التي تميزت بها قيادة المملكة في مساعدة الدول الفقيرة والوقوف معها في التحديات الاقتصادية، ومواجهة المملكة بحزم كل وجوه تحديات الإرهاب والتطرف الفكري المتشدد الذي يريد إحالة الأمن في المملكة ودول الجوار والعالم بأسره الى خراب وغلو وتعصب وإرهاب .

تاريخ مشرف

من جانبه أكد المحلل السياسي السعودي يحيى الشبرقي أن السعودية لها تاريخ مشرف يحتذى به في مكافحة الأوبئة والأمراض المعدية، تعود إلى نهاية الحرب العالمية الأولى وتجلت في مرض الطاعون والجدري الذي واكب الحرب العالمية الثانية (1940-1944م) التي رافقها مجاعات شديدة إثر انقطاع الملاحة العالمية عبر البحار وبالتالي انقطاع الدواء وكيف حاصرت هذين المرضين وحافظت على سكانها وحجاج البيت الحرام، ولعل السعودية أيضا من أوائل من أنشأ مؤسسات العزلّ ( المحاجر التي سمتها فيما بعد مستشفيات أمراض الصدر والامراض الحمية) حتى قضت على مرض السل او الدرن الذي كان متسيداً في الجزيرة العربية على مدى قرناً كاملاً، مشيراً أن للسعودية خبرة تراكمية جراء استقبال ملايين الحجاج والمعتمرين سنوياً وأساليب استقبالهم وفحصهم صحياً عبر منافذها العديدة ، ومن هنا كانت السعودية سباقة في مواجهة وباء كورونا والتصدي له في بلد يعتبر قارة يدخله ويخرج منه يومياً أكثر من مليون شخص بحكمة وحنكة قيادتها الرشيدة التي سبقت دول العالم في اتخاذ إجراءات استباقية وقائية لمنع تفشي الفيروس من خلال إيقاف التجمعات البشرية وفِي مقدمتها وقف رحلات العمرة مؤقتا.

تقدير عالمي

في السياق أكد الأمين العام للمركز الخليجي الأوروبي لحقوق الإنسان فيصل فولاذ لـ “البلاد” وجود إشادة عربية ودولية واسعة من قبل المنظمات الحقوقية الدولية ودول العالم ووكالات الإعلام العالمية ومنظمة الصحة العالمية بقيام قيادة المملكة العربية السعودية بحزمة من الإجراءات الاحترازية وبدرجة من الشفافية العالية، في إطار توفير أقصى درجات الحماية للمواطنين والمقيمين والقادمين إلى البلاد، للوقاية من فيروس كورونا.

ويعتبر فولاذ أن الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها السعودية لتوفير أقصى درجات الحماية لسلامة المواطنين والمقيمين وكل القادمين إلى أراضي المملكة، كانت أهم خطوة تاريخية لحماية البشرية في العالم، وتنسب لحكمة القيادة السياسية للمملكة وحرصها على سلامة العالم أجمع دون تمييز وهذا موقف يسجل للسعودية حقوقيا وإنسانيا وصحيا.

من جانبه قال الوزير اللبناني الأسبق اللواء أشرف الريفي لـ” البلاد” إن السعودية عودتنا دائما على اتخاذ الإجراءات والقرارات الصائبة، والإجراءات الأخيرة فيما يخص منع تفشي فيروس كورونا كانت إجراءات مثالية وبجدارة في الوقت الذي تعاني منه بعض الدول وخاصة التابعة لإيران من فراغ سيادي، فكانت عاجزة عن اتخاذ قرار حازم لمنع تفشي الفيروس.

تابعنا الأن على تطبيق نبض
صراحة نيوز - على تطبيق نبض