فزعة المساعدات

سؤ اداره توزيعها ... فتبعثرت الجهود وفقد المضمون

2020-04-10T00:29:03+03:00
2020-04-10T00:31:48+03:00
أقلام
10 أبريل 2020
192351 1 1586440141 - صراحة نيوز - SarahaNews

صراحة نيوز – بقلم عبد الله اليماني

من يراقب مشهد توزيع المساعدات وإطلاق التصريحات من هنا وهناك يخلص إلى نتيجة حتمية واحده ( يتيمة ) وهي أن الكل يريد أن يظهر أمام سيدي صاحب الجلالة الملك عبد الله الثاني وهو الأهم في الدولة الأردنية أنة أبلى بلاء حسنا في مد يد العون والمساعدة إلى المحتاجين حتى لو تكررت المساعدات للشخص الواحد . المهم أنة في نهاية الحملة سيكشف عن الرقم الذي قام في توزيعه في جائحة فيروس الكورونا . سواء وصلت إلى مستحقيها أم لم تصل . والذي لم تصله له الله . أما الذين وصلتهم فان حظهم ووضعهم لوز .


وهذا عائد إلى تشتيت الجهود مابين وزارتا الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية ( صندوق الزكاة ولجانه ) والتنمية الاجتماعية ( صندوق المعونة الوطنية ) و( الجمعيات الخيرية ) التابعة لها . وهناك (الهيئة الخيرية الهاشمية) ،و( تكية أم علي ) ، والمتطوعون الذين يقدمون المساعدات للأسر العفيفة ، والمواطنين الذين يتبرعون مباشرة من دون اللجؤ إلى كل هذه الجهات.


ولكي لا يفهم من كلامي بأنني انتقص من هذه الجهود لا سمح الله ولكني أرى من الضروري أن تتوجه الحكومة إلى توحيد كل هذه الجهود تحت مظلة واحده . في عملية التوزيع ( الفزعة الأردنية ) . ولكي يتم ضبطها وعدم حرمان اسر منها والإغداق على اسر بعينها .

فاني أرى أن تقوم القوات المسلحة الأردنية التي بواسلها منتشرون في كل شبر من ارض الأردن الغالي بهذه المهمة وما يدعوني إلى ذلك هو كيف رأينا القوات المسلحة الأردنية وهي تشرف وترتب عملية استقبال العائدين من الخارج وإسكانهم في الفنادق والحفاظ على حياتهم منذ لحظة قدومهم وحتى وصولهم إلى منازلهم سالمين وما زالت القوات الأردنية الباسلة تؤدي هذا الواجب المقدس في حماية الأردن أرضا وإنسانا .


بحيث تقوم القوات المسلحة بعملية تقسيم المملكة إلى مناطق وقرى وبلدات . ويمكنها الاستعانة في دائرة الأحوال المدنية بالحصول على أسماء السكان القاطنين في كل منطقة أو قرية . والكشوفات التي على أساسها جرت الانتخابات النيابية ،وكذلك انتخابات البلديات.

وذلك حتى إيجاد جهة واحدة توكل لها مهمة توزيع المساعدات . كما تمنع أو تحد من استغلال هذه المساعدات في كسب أصوات مواطنين وتحميلهم جمايل المترشحين بأنهم قد سجلوا أسمائهم في السجلات للحصول على المساعدات . كما حصل في عملية بيع الخبز على المواطنين من قبل الراغبين في الترشح للانتخابات .


والسؤال الذي يطرح نفسه هل كل المحتاجين قد وصلتهم المساعدات التي تم توزيعها انفة الذكر ؟ الجواب لا اعتقد ذلك .
والسؤال ، هل تمت مساعدة أصحاب الحرف الحرة ، الحلاقين ، الحدادين ، النجارين ، السائقين ،ميكانيكيي السيارات ، الكهربائيين ، المواسرجية ، الخياطين وعمال الزراعة …الخ .


هؤلاء الذين توقفت أعمالهم وحرموا من المساعدات الطارئة . وهذا يدل على أن هناك فوضى وفلتان وطعة وقامة في التوزيع كل جهة تعمل ما بدا لها ، وهذا مردة لا تنسيق ولا إدارة ، فالكل داير يوزع على رأسه يوزع .


أما المعلومات عن المواطنين فهي متوفرة لدى الدولة ،أما إذا كانت غير متوفرة ، نسأل أين الحكومة الالكترونية التي تحدثوا عنها طوال هذه السنوات وأشبعونا تغني بها ؟.

تابعنا الأن على تطبيق نبض
صراحة نيوز - على تطبيق نبض