فضول!!!!!!!

صراحة الاردنيةآخر تحديث : الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 - 9:54 مساءً

صراحة نيوز  – بقلم الدكتور عبد الكريم شطناوي 

الفضول دافع فطري،ينتقل عن طريق الوراثة ولا يحتاج الفرد إلى تعلمه واكتسابه.

وهذا الدافع يلعب دورا مهما في دفع الكائن إلى البحث والفهم والحصول على المعرفة.

والفضول نوع من حب الإستطلاع، وهو مشترك بين الإنسان والحيوان ويثار الكائن ،عند رؤيته أو احساسه لأشياء ومواقف جديدة،او غريبة عنه وغير مألوفة.

وللفضول معنيان: إيجابي:ويدل على الشغف والتشوق لمعرفة ماهو خير ونافع والإهتمام به.

سلبي:ويدل على شغف المرء وتشوقه لمعرفة أخبار لا تعنيه.

وتتجلى ملامح الفضول في سيل من الأسئلة اللانهائية التي يطرحها الفرد وخاصة الوليد،للتعرف على ما يحيط به من أشياء وحوادث ومواقف.

وقد دفعني الفضول ،إلى معرفة اصول بعض المسميات والمصطلحات والألقاب الشائعة في حياتنا اليومية على ألسنتنا وتتردد في مجالسنا.

فمما استغربه،مصطلح صاحب الدولة،لماذا سمي بهذا الاسم؟؟

فالدولة مجموعة من الأفراد، يمارسون نشاطهم على إقليم جغرافي محدد،ويخضعون لنظام سياسي يتولى شؤون الدولة السياسية والاقتصادية والاجتماعية…..الخ.

وما يسمى بصاحب الدولة،هو في الأصل رئيس مجلس الوزراء،وقد كلف وطاقمه بتحمل مسؤوليات محددة بالدستور الذي وضع من الشعب لتنظيم العلاقات بين أفراده ضمانا لهم في توفير حياة كريمة،ولكل فرد حقوق وعليه واجبات.

فرئيس الوزراء فرد مسؤول في تصريف شؤون الدولة،ووضعه يكون تحت المساءلة على ما يقوم به ،بأداء الدور المناط اليه،وهو تحت مساءلة قانونية.

ويبقى السؤال،كيف منح لقب صاحب الدولة؟وهي تتألف من عناصر أساسية،هي الحكومة والشعب والإقليم،هل الدولة ملك له؟ هل هي مزرعة يملكها وهو حر التصرف بها؟

ألا ترون أن منحه لقب صاحب دولة قد تأخذه العزة بالإسم فيتصرف بالدولة من منطلق التملك ؟؟؟ ألا ترون أن حملة الألقاب صارت بمثابة مظلة تحميهم من القانون؟؟ ألا ترون أن مركب النقص في الشخصية يدفع الكثيرين للبحث عن لقب يتلهون به حتى ولو اشتروه بالثمن،وتركوا الوطن والمواطن في مهب الريح تتقاذفه امواج العدى من كل حدب وصوب.

ومما يثير الدهشة أن ألقاب الوظيفة (معالي،سعادة,عطوفة،باشا…الخ)،وغالبيتهم اخذ اللقب بفعل الزمن أو فرصة الواو،وليس عن جدارة وإثبات الذات ،فإنها تبقى ملازمة أصحابها حتى بعد التقاعد أو بعدهم عن الوظائف العليا. اللهم احمنا وشافنا من هذا المركب وقد اصبح كداء مستشر بين الكثير من الناس.

2019-09-17 2019-09-17
صراحة الاردنية