فلاي جوردن تُحمل مسؤولية جنوح طائرتها في العقبة لبرج المطار

image_pdfimage_print

صراحة نيوز – حملت شركة سوليتير للطيران (فلاي جوردن) مسؤولية جنوح طائرة لها مستأجرة من قبل الأجنحة الملكية في مطار العقبة قبل أيام لبرج المراقبة في المطار والتي هددت سلامةأرواح  126 راكبا كانوا على متنها .

جاء ذلك في بيان وزعته الشركة على بعض وسائل الاعلام بخصوص حادثة جنوح الطائرة يوم الأحد الماضي وهي من طراز بوينغ 737 كيث قالت شركة الاجنحة الملكية المستاجرة للطائرة في حينه ان الطائرة انحرفت عن مسارها بُعيد هبوطها على مدرج مطار الملك الحسين الدولي في العقبة صباح اليوم الأحد التي كانت قد هبطت على أرض المطار حوالي الساعة الثامنة وعشرين دقيقة صباحاً بينما كانت في رحلتها المنتظمة بين عمان والعقبة رقم JO6888 والتي كان مقرراً لها أن تتابع رحلتها الى دبي وأن جميع المسافرين وأفراد الطاقم الذين كانوا على متنها وعددهم 126 راكبا بواسطة سلالم المسافرين الاعتيادية.

يشار الى انه لم تصدر اية توضيحات حتى الان من قبل الجهات المختصة لبيان الاسباب الحقيقية لجنوح الطائرة وأيضا لتوضيح سلامة الطائرة حيث اشارت معلومات صحفية الى انتهاء العمر الافتراضي للطائرة حين تقدمت الشركة المالكة بطلب ترخيصها .

نص البيان:

تعرب شركة سوليتير للطيران (فلاي جوردن) عن اسفها بسبب انحراف الطائرة عن مسارها الى المنطقة الترابية التي وقعت اثناء هبوط الطائرة المستأجرة من قبل الاجنحة الملكية الاردنية، والتي كانت متجهة الى مطار العقبة (مطار الملك الحسين).

وتؤكد ان الهجمة الاعلامية على الشركة كانت عارية عن الصحة وبعيدة تماما عن المهنية الصحفية وتوضح سوليتير للطيران لمسافريها ان الطائرة استأجرتها الاجنحة الملكية الاردنية وكانت متجهة برحلة منتظمة وممنهجة من عمان الى العقبة ومن ثم الى مطار دبي

وتبين سوليتير للطيران ان ما حصل للطائرة خلال هبوطها في مطار العقبة نتج عن السماح من قبل برج المطار للطائرة بالهبوط في مدرج 19 والذي كانت تزيد سرعة الرياح فيه عن 10 عقدة، الامر الذي عرض الطائرة لمواجهة سرعة الرياح القوية وتسبب بانحرافها عن مسارها باتجاه المنطقة الترابية.

وبحسب انظمة الطيران المدني فإنه لا يمكن لأي طائرة الهبوط بالمدرج 19 في ظل سرعة الرياح العالية فيه، ومن المفترض ان يحول الهبوط الى مدرج ٠١

وتشير سوليتير للطيران الى ان شركة الاجنحة الملكية الاردنية وبالتنسيق مع كادر الطائرة قامت بتأمين الركاب بفندق في مدينة العقبة ونقلهم اليه، حيث لا تتحمل الشركة المؤجرة للطائرة مسؤولية أيا من ذلك.

وتؤكد سوليتير للطيران انها قامت بفتح تحقيق موسع مع الكابتن وطاقم الطائرة، للوقف على اسباب الحادثة بشكل دقيق. كما قامت سلطة الطيران المدني بفتح تحقيقا في الحادثة.

وتكرر سوليتير للطيران تأكيدها على شعارها الدائم ‘السلامة اولا’ حيث تولي الشركة جل اهتمامها للحافظ على سلامة مسافريها، وسيتم الاعلان عن كافة تفاصيل التحقيق عند صدوره من قبل سوليتير للطيران امام الرأي العام.

وقدر الله وما شاء فعل.

2017-09-20 2017-09-20
صراحة الاردنية