تهديكم أورنج الأردن، بالتعاون مع وزارة الثقافة، أغنية

فيديو .. المواجهات في الأقصى والشيخ جرّاح: 11 إصابة جميعها بالرّأس

قوات الاحتلال تمنع إقامة إفطار جماعيّ في الحيّ

صراحة الاردنية
2021-05-07T21:41:41+03:00
اخبار الاردن
7 مايو 2021
البنك التجاري الأردني

20210507044327 - صراحة نيوز - SarahaNews

صراحة نيوز – أُصيب فلسطينيون، مساء اليوم الجمعة، إثر اعتداءات قوات الاحتلال الإسرائيليّ في المسجد الأقصى، وفي حيّ الشيخ جرّاح بالقدس المحتلّة، كما أغلقت قوات إسرائيلية، عدة أبواب للمسجد، بينها باب العامود، في حين دعت وزارة الخارجية الأميركيّة إلى “تجنب المواجهات” في المدينة.

واعتقل عناصر شرطة الاحتلال الإسرائيليّ، 3 أشخاص من حيّ الشيخ جرّاح، وأغلقوا مداخل الحيّ الذي بات أشبه بثكنة شرطيّة، في حين شهدت ساحات المسجد الأقصى مواجهات بين متواجدين داخل المسجد، وبين شرطة الاحتلال، استخدم عناصر شرطة الاحتلال، خلالها، القنابل المُدمعة والرّصاص المغلّف بالمطّاط.

وأغلقت قوات الاحتلال طريق الواد في القدس القديمة، ومنعت الأهالي من الدخول باتجاه المسجد الأقصى عقب أذان المغرب.

وقالت مصادر محلية إن الاحتلال أغلق الطريق بحواجز عسكرية ومنع وصول الصائمين القادمين للإفطار في المسجد الأقصى من الدخول عبره، واستخدم الأسلحة لترهيبهم وإجبارهم على الابتعاد عن المكان.

وبعد ذلك اعتدى عناصر شرطة الاحتلال على المصلّين، ما تسبب بإصابة بعضهم.

وأفادت جمعيّة الهلال الأحمر في بيان، بوقوع “11 إصابة خلال مواجهات في المسجد الأقصى والشيخ جراح”، موضحةً أن “جميع الإصابات بالرأس وعدد منها إصابات بليغة بالعيون”.

البنك الأهلي الأردني

وذكرت أنه “تم نقل الإصابات لمستشفيات القدس”، لاستكمال تلقّي العلاج.

وذكرت وكالة “الأناضول” للأنباء أنّ قوات الاحتلال هاجمت آلاف المصلين المتواجدين داخل الأقصى قرب “باب المغاربة” أحد أبواب المسجد، بالضرب وإلقاء قنابل الغاز والصوت.

كما اشتبكت قوات الاحتلال مع عدد من المصلين عند “باب السلسلة” بعد منعهم من دخول المسجد الأقصى واعتدت عليهم بالضرب وإلقاء قنابل الصوت.

وبحسب الوكالة، فقد “دفعت قوات الاحتلال بتعزيزات كبيرة تجاه باحات المسجد الأقصى من أجل قمع المصلين”.

وفي الشيخ جراح  اقتحمت الشرطة منزل عائلة القواسمة في الحيّ، كما منعت متظاهرين، من الوصول إلى منطقة التظاهُر الرئيسيّة. واستخدم عناصر شرطة الاحتلال قنابل الصوت لتفريق متضامنين.

ومنعت الشرطة إقامة إفطار جماعيّ في الحيّ، وأجبرت الأهالي على إزالة طاولات الإفطار، منعا لاجتماع العائلات معا. والمعتقلون هم: عريب شلش، وجمال الحسيني، ومحمد الرشق.

وشهدت الليلة الماضية مواجهات بين أهالي حيّ الشيخ جراح وبين المستوطنين المدعومين من قوات الأمن. وبدأت المواجهات مع اعتداء المستوطنين على الأهالي بالغاز المسيل للدموع أثناء الإفطار، ما تسبّب بمواجهات واسعة، تضاف إلى التوتر الموجود إثر تهديدات الإخلاء ونقل عضو الكنيست الكهاني، إيتمار بن غفير، مكتبه البرلماني إلى بؤرة استيطانيّة في الحيّ.

ورفع متظاهرون لافتات منددة بقرارات الإخلاء لمنازل أهالي الحي. وهتف بعض المتضامنين بشعارات تضامنية مع اهالي الحيّ.