في ذكرى اسد القعلة ورفاقه …

صراحة الاردنيةآخر تحديث : الإثنين 18 ديسمبر 2017 - 10:34 مساءً

صراحة نيوز – بقلم المهندس نهاد العليمي نائب نقيب المهندسيين الزراعيين 

في الحياة قامات عظيمة لا مفردة في اللغة تصف عظمتها و قدرها لان فعلها عظيم عظم قدرها وشأنها. في قلعة الكرك الخالدة حامت الغربان لتنشر سوادها، زأرها الأسد لم تسمع لتحذيره ،وزادت في نعيبها حذرهم مرة اخرى ان مملكة الاحرار لا تحوم في سمائها غربان الشؤم،لم تسمع، لم يمهلهم عاجلهم الاسد المعايطة ورفاقه مقبلين غير مدبرين فقتل اولهم وثانيهم و ازاح رجسهم ،لكن ثالثهم الغادر عاجلهم بالغدر لكنهم قبل ان يستشهدوا قالوا لن نرحل وغادر اثيم على ارضنا فسحبوا روحه الاثمة. وسجلوا بأرواحهم الطاهرة ان أرضنا حرة لا يدنسها آثم غادر و ابناؤها يتنفسون هوائها. اليوم يرحل اسد القلعة ورفاقه ويترك خلفه الف اسد والف رجل والف لسان يقسم بالثأر له ورفاقه و الف لسان يقسم ان تظل ارضنا الاردنية حرة عزيزة كريمة امنة مطمئنة .

اليوم اخاف على وطني الاردن اكثر من اي وقت مضى فالاحداث من حولنا تتسارع والدائرة ضيق وما للوطن غير وحدتنا ووالوقوف معه للابد 

2017-12-18 2017-12-18
صراحة الاردنية