في رسالة للملك ” الطراونة يناشد بتشكيل حكومة انقاذ وطني “

صراحة الاردنيةآخر تحديث : السبت 2 يونيو 2018 - 2:18 مساءً

صراحة نيوز – صراحة نيوز – قال الدكتور اخليف الطراونة في رسالة موجهة الى جلالة الملك عبد الله الثاني ” لم يبقَ لشعبك القابض على جمر الصابر والوجع والآه والغلاء إلا أنت، فأنت معقد آماله ورجاه.

واضاف في الرسالة التي نشرها على صفحة الفيسبوك خاصته ” لقد أصبح المواطن يا سيدي محاصرا من كل الجهات، فالغلاء والفقر والبطالة من أمامه، وبحر من الفساد والمفسدين وحكومات متخبطة من خلفه، حتى أصبح التخبط الحكومي عنوانا رئيسا لكل ما تقوم به حكوماتنا الموقرة!!”

وقال ” إن الناس يا مولاي تنتظر منكم اليوم، وفي هذه اللحظة الحاسمة من تاريخ الوطن، أن تأمر بنزع فتيل الأزمة بسحب مشروع القانون المعدل لقانون الضريبة، والأمر بتشكيل لجنة تسعير للمحروقات محايدة ونزيهة، وتشكيل حكومة إنقاذ وطني من أبناء الوطن الغيورين عليه، والمخلصين لعرشكم المفدى.”

واضاف ” إن شعبك الوفي يناجيك بتخليصه من هذه القوانين الجائرة والمفروضة من حكومة أفضل ما يمكن أن يقال عنها بأنها جائرة متغطرسة متكبرة بعيدة عن آمال وطموحات الناس وطموحاتكم السامية.”

نص الرسالة

مولاي صاحب التاج جلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه

لم يبقَ لشعبك القابض على جمر الصابر والوجع والآه والغلاء إلا أنت، فأنت معقد آماله ورجاه.

لقد أصبح المواطن يا سيدي محاصرا من كل الجهات، فالغلاء والفقر والبطالة من أمامه، وبحر من الفساد والمفسدين وحكومات متخبطة من خلفه، حتى أصبح التخبط الحكومي عنوانا رئيسا لكل ما تقوم به حكوماتنا الموقرة!!

إن سياسات الحكومات المتعاقبة والتي تعدُّ هذه الحكومة من أسوئها على الإطلاق، منذ أن كلفتم جلالتكم دولة الرئيس بتشكيلها وتعديلاتها المختلفة، عبئا على كاهل الوطن والمواطن، حيث سعت لمعالجة مشاكلنا الاقتصادية بحزمة من رفع الأسعار والضرائب؛ مما نجم عنه تشكيل حالة إحباط غير مسبوقة بين كافة فئات الشعب، وخرجت النقابات بعد صمتها الطويل برسالة قوية علَّ وعسى أن تلتقط الحكومة الإشارة، ولكن بكل أسف قابلت الحكومة الشعب ونداءاته بالتعنت والصلف، ورفع أسعار المشتقات النفطية ودفعت الناس إلى الشارع.

مولاي المعظم..

شعبك الوفي لازال على العهد والوعد لكم كما كان للراحل العظيم وللهاشمين الأطهار ؛ ولهذا فإن الناس تلوذ بوجهها إليك وأنت الملجأ والمنجى الأخير لها، بعد أن غابت النخب السابقة واللاحقة عن المشهد الأردني، هذه النخب التي صارت عبئا مضافا على الوطن والمواطن، والتي خذلت جلالتكم أكثر من مرة، والتي تغردون يا مولاي في وادٍ، وهي تغرد في وادٍ آخر .

إن الناس يا مولاي تنتظر منكم اليوم، وفي هذه اللحظة الحاسمة من تاريخ الوطن، أن تأمر بنزع فتيل الأزمة بسحب مشروع القانون المعدل لقانون الضريبة، والأمر بتشكيل لجنة تسعير للمحروقات محايدة ونزيهة، وتشكيل حكومة إنقاذ وطني من أبناء الوطن الغيورين عليه، والمخلصين لعرشكم المفدى.

فلا يعيد الثقة للناس ويهدأ الأوضاع غيركم، وأنتم الأقرب إلى نبض الشارع والناس، وأنت الذي كرست مبادئ الدستور القائلة: إن الشعب مصدر السلطات .

لهذا؛ فإن شعبك الوفي يناجيك بتخليصه من هذه القوانين الجائرة والمفروضة من حكومة أفضل ما يمكن أن يقال عنها بأنها جائرة متغطرسة متكبرة بعيدة عن آمال وطموحات الناس وطموحاتكم السامية.

عاش الأردن وقيادته وشعبه العظيم، والويل والثبور لكل متغطرس يريد أن يذهب بنا إلى مجهول ودمار لا سمح الله.

2018-06-02
صراحة الاردنية