في فتاة غضبت السّماء لها (١)

صراحة الاردنيةآخر تحديث : الأربعاء 11 أبريل 2018 - 4:00 مساءً

صراحة نيوز – بقلم سيف الله حسين الرواشدة

 فكرت في عشرات الطّرق و الأساليب لكتابة هذه المقالة، كنت سأبدأ بقصّة مثلاً لكنّني خفت ممّا قد يزيده التّرميز و التّشبيه من غموض و أنا هنا أطلبالإيضاح و الإفصاح ما استطعت لذلك سبيلاً، أمّا ما شدّني للموضوع هو تعليق فتاة مسلمة في يوم وسم بعقاب المسلمين بأنّ الله قد غضب لهم في ذلكالْيَوْمَ فحماهم بالأعاصير و الرّيح و المطر، صراحةً عجبت كيف اهتدت هي لهذه النّتيجة و سألت أنا نفسي عن حال بقيّة المسلمين التي كانت سماؤهمصافية ألم يغضب الله لهم؟و لمّا سألت بعض النّاس لماذا قد يظنّ أحدنا أنّ السّماء قد تحول بينه و بين السّوء دون غيره مع أنّ الأنبياء أنفسهم قد أخذوامن العنة نصيبهم قيل لي لأنّهم متدينون و كذلك الفتاة فسّرت نصرة السّماء لها بعدم تنازلها عن شبرٍ واحدٍ من إيمانها و رفعها لراية الإسلام عالياً، فما هوهذا التّدين إذن؟!
بدايةً لابدّ أن نذكّر أنّ الدّين هو علويّ المصدر و مقدّس و متعالي (أي إلهيأن التّديّن هو تطبيق لفهم الإنسان للدّين أي أنّه سلوك و ليس قول أو تصوّرو بهذا يكون التّديّن هو ترجمة البشريّة لما هو متعالي حسب الفهم الفردي المتفاوت على الأقل بداية، الذي مع تقادم التّاريخ و طبيعة الإنسان في الحنينللماضي و تقديس خبر السّلف و فعله قد يتحوّل التّديّن لدين داخل الدّين ينبثق منه تديّن جديد يكوّن طبقة أخرى للجانب الفعلي من الإيمان و تنزيل منالمستوى المتعالي للتّطبيق الفعلي مع الاحتفاظ بالقدسيّة لما كان في محاولة لفهم المقدّس العلوي ليمسي هو علويٌّ بدوره يحتاج تنزيلاً و ترجمة بشريّةجديدة و طبقات الفهم البشريّة هذه تحوّل فهمنا (تأويلناإلى هويّة قد تختلف سماتها عن سمات الدّين نفسه، فليس هناك دين يسلم بتشارك مع دينٍ آخر بالحقيقةالمطلقة، أي أنّ الدّين في جوهره يدّعي احتكار الحقيقة، بعكس التّدين الذي يقبل تعدد المذاهب و الفرق داخل الدّين نفسه بدايةً في طبقته الأولى إلى أنّهبفضل التّراكم التّاريخي يمسي هو دينًا يحتكر الحقيقة ينبثق منه تديّن جديد بهوية فرعيّة جديدة قد تُخاصم الهويّة الأمو أيضًا تختلف طبيعة الإيمان القائمةعلى الاختيار و الحريّة عن التّديّن الذي كما أسلفنا تعبّر سماته عن الهوية التي تقصي من يخالفها و تتكرر على نفسها إذا أحسّت خطرًا و تظن في نفسهاخيرًا لا يمتلكه غيرها و تجبر كل من ينطوي تحتها على الإنصياع لمقاييسها حتى تناسب و تتطابق مع هذه الهويّة الجامعة كحال الهويّة القوميّة أو الوطنيّةلكنّ الهويّة الدّينيّة تختلف بأنّها تظنّ في نفسها تعالي المصدر و القدسيّة.
و لما سبق فالدين وضعٌ إلهي ثابت يتّصف بالنّجدة على مستوى أصوله، أمّا التّدين فهو كسبٌ إنساني متغيّر و متعدد يعبّر عن هويّة اختارت تقديم نفسهابواسطة لغة الدّين و مفرداته، تمتاز بكلّ خصائص الهويّات المجتمعيّة من تسيّس و أدلجة، ظهر نتائج تقادم التّفاسير الفرديّة المتفاوتة للدّين و أعطاهاالتّقادم قدسيّة الدّين نفسه و السّؤال هنا ما هي دواعي التّديّن النّفسية علو الانسان؟و لا محيد من الإشارة هنا أنّ التّداعيات النّفسيّة للتّديّن متفاوتة لاختلافالنّاس و بيئاتهم و تجاربهم و سنذهب هنا للتّعميم مع إدراكنا لما يحتويه من مغالطات لا نمتلك إلا قبولها في مقامنا هذافعل التّديّن يمنح صاحبه شعوربالاعتلاء الأخلاقي على بقيّة النّاس يتفاوت حسبه مع النّاس من دائرة التّديّن و الدين بالاشتراك و الاختلاف، من الشّعور بالتّفوق الأخلاقي إلى الازدراء والتّرفع، أيضًا يمنح صاحبه ثقة بنصرٍ إلهي مدوٍ نظرًا لأنّه فرد قليل من الفرقة النّاجية ستفسّر الأحداث تبعًا له و ستكون الصّدمة عظيمة إذا لم يحصل، وسيمنح صاحبه الحقّ في محاسبة النّاس و الحكم عليهم و تقسيمهم لأنّه يظنّ فيما يمتلكه ترجمةً فعليّة صادقة لأوامر الله ، أي تجسيدًا عملي لما تريده السّماءفمن خالفه هو ضال يمتلك المتديّن عليه سلطة السّماء على عبيدها و اعتلاء اَهلها عليهمدعني أضرب لك مثلاً للتّوضيح فقد تنظر المحجبة لغير المحجبةاو من أحالتها الظّروف إلى لَبْس طاقية مثلاً ببعض الازدراء أو التّعالي و قد تفسر شرًا أخطأ الاولى و أصاب الثّانية بالعناية الإلهية للأولى والعقاب عنالتّقصير للثّانية و كذلك ستنظر المنقبة للمحجبةو من باب الإنصاف لا مناص من ذكر أنّ المجتمع يحاسب المتديّن تبعًا لما سبق أيضًا، اَي أنّه قد يغفرالزّلة للشّخص العادي و يستكبر صدورها من المتديّن لأنّه يمثّل المثال الأنصع و التّطبيق الأسطع و الأنقى للدّين بنظره فأمسى متعاليًا لا تقبل منه مذمومصفات البشرونهاية يبقى السؤال الأهم هل هناك تدين في الاسلام حقا؟يتميّز الإسلام عن بقيّة الأديان في البنية بصفتين أوّلهما انّ المسافة فيه بينالسّماوي و الأرضي شاسعة جدًا (أي أنّ الله خارج كلّ ما خلقو ثانيًا انّ الإيمان لا يتوقّف بالاقرار النّفسي فقط، بل يلزمه العمل بموجبات هذا الإقرارلكماله، فالإيمان (ما وقر في القلب و صدقته الجوارحو بهذا يكون الإيمان يقوم على الإشتباك بين ما هو سماوي المصدر و الإنسان الأرضي و هذاالإشتباك ضروري لوقوع الإيمان ، إذن لابدّ لكلّ مسلم من الخضوع لما سبق وجوبًا، فلماذا تجد بيننا متدينين و غير متدينين أو لنقل مسلمين يمتلكون قدرًاأكبر من الإسلام عن غيرهم؟و اسمحوا الي أن يكون اجتهاد الإجابة لهذا السّؤال في المقالة القادمة ان شاء الله.
 
و الله دائمًا من وراء كلّ مقصد.
2018-04-11 2018-04-11
صراحة الاردنية