في نعي الصحافة

صراحة الاردنيةآخر تحديث : السبت 12 مايو 2018 - 10:48 صباحًا

صراحة نيوز – بقلم فارس الحباشنة 

في الاردن عند وقوع أي ازمة سياسية أو اجتماعية أوعشائرية و امنية تحولت الصحافة الى سؤال .

وكأنها الجثة الهامدة لشخص ميت عزيز فمن الأسهل و الأسرع أن تلقي كل السهام والرماح صوبها ، فكم هي عزيزة وغالية ؟

يطاردونا الصحافة ، و كأن الصحافة من قالت لفلان طخ على علان ، ولفلان حالف علان ، ولفلان أضرب علان .

لماذا يضحون دائما بالصحافة و يعلقونها كبش فداء ؟ أمر عجيب و غريب كيف يأتون على الفور بالصحافة ليلعونها .

نشطاء و فاعلين على شبكات التواصل الاجتماعي من صناعة ” الغرف المغلقة” ، انفق عليهم أموالا باهظة ليكونوا قادة رأي عام ونجوم وهميين . وكل أزمة او طاريء وطني ما أحاول العثور على وجودهم وحضورهم ، صديق ابلغني أنهم يحتشدون على ” السناب شات” في حفل افتتاح مقهى أو مطعم او نادي ليلي .

ما يجري في الاردن هو قتل للصحافة ، وهناك من يريد تنحيطها في غرف الموتى ، و يجعلها تبدو في المجال العام على مقاسات الواقع الذي يفترضون ويريدون أن يكون .

مهمة الصحافة ليست التلوين و مسح الخوج ، وليست ابرز انجازات من ورق ووهم ، و ليست الدعائة لقانون ضريبة الدخل و لسياسات الحكومة الاقتصادية ، و ليست لتعاليم ومواعظ جعفر حسان الاقتصادية التي اسدلت لها صحيفة يومية صحفتها الاولى لنشرها .

الصحافة ليست أداة لتدليك غرور أهل السلطة ، و بطاركة البزنس وتسلية الناس ، وأن كانت الصحافة الاردنية قفي تاريخها من تخرج من هذه المربعات .

و أذا ما كانت الصحافة ايها السادة موضوعة في غرف الموتى ، فماذا تنتظرون منها ؟ و المفتايح التي كان يملكها الصحفي الاردني كسرتموها و رميتم بها في البحر الغابر .

و النتيجة حتما أن يغيب الخطاب الاعلامي : العقلاني و المهني و الرصين و المسؤول والمثابرنحو الحقيقة ، وأن تترك الساحة لهواة و عابثين ولاعبين صغار ، مباركين و مرعين رسميا و يناولون حظوة وتراهم بمناسبات عامة جليلة في الصفوف الامامية .

2018-05-12 2018-05-12
صراحة الاردنية