قمصية : البنوك الأردنية لم تواكب التطورات الجديدة في التكنولوجيا المالية

صراحة الاردنيةآخر تحديث : الثلاثاء 12 فبراير 2019 - 8:30 مساءً

صراحة نيوز –  أكد الرئيس التنفيذي لكابيتال بنك، علاء قمصيه، أن القطاع المصرفي الأردني يمتلك فرصا عظيمة لتعزيز الاشتمال المالي في المملكة، نظرا لامتلاك البنوك بيانات ضخمة حول سلوكيات العملاء، غير متاحة للشركات الصغيرة الناشئة.

وقال قمصيه، في بيان صحفي اليوم الثلاثاء: انه وخلال مشاركته في منتدى التحول الرقمي بالأردن للقطاعات المصرفية والحكومية الذي نظمته جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات (إنتاج)، اكد أن البنوك ستكون قادرة على دفع النمو الاقتصادي قدما في حال استغلت هذه البيانات بطريقة صحيحة، في ظل توفر التحليلات التنبؤية والتسويق الموجه بالبيانات، والتي ستسهم بشكل ملحوظ في التوصل الى قرارات مالية أكثر دقة.

وكان كابيتال بنك، قدم رعايته لهذا المنتدى، الذي التأم تحت رعاية محافظ البنك المركزي الأردني الدكتور زياد فريز، معززا إيمانه بأهمية دور البنوك في تطوير التكنولوجيا المالية التي تعد مستقبل الصناعة المصرفية.

وأضاف قمصية، أن عدد المتعاملين مع القطاع المصرفي في الأردن تصل لأقل من 35 بالمئة، فيما يتجاوز معدل انتشار الهواتف المحمولة 100 بالمئة، وأن البنك المركزي الأردني لعب دورا بارزا في تحقيق الاشتمال المالي من خلال تبني أنظمة مدفوعات التجزئة، والمدفوعات الإلكترونية مثل التحويلات النقدية وتسديد الفواتير، فضلا عن حلول الهوية المبتكرة التي تساعد على تضمين الشرائح الضعيفة من المجتمع مثل سكان المناطق الريفية والنساء والأشخاص المهجرين قسرا من بلدانهم، وتطوير الأطر القانونية التي من شأنها دعم المعاملات الإلكترونية، ما يعني أن الفرص كبيرة أمام القطاع المصرفي لدمج حلول التكنولوجيا المالية المبتكرة لسد الفجوة الحاصلة في الاشتمال المالي.

ورغم هذه الفرص، بين قمصية أن البنوك الأردنية لم تواكب التطورات الجديدة في التكنولوجيا المالية، حيث أظهرت دراسة أعدتها (ماكينزي) أن البنوك في العالم تنفق 6 بالمئة على التكنولوجيا، في حين أن البنوك في الأردن، وعلى مدى السنوات الخمس الماضية، وقبل العام 2017، أنفقت أقل من 1 بالمئة.

وأوضح أن البنوك بعد هذا التاريخ بدأت تدرك أهمية دورها في قيادة رحلة التحول الرقمي، حيث بدأت العديد من البنوك الكبرى في الأردن بضخ استثمارات لتطوير منصاتها الرقمية، في خطوة تهدف لدعم جهود الدولة في تعزيز تنافسيتها من خلال جني ثمار الثورة الصناعية الرابعة.

وحول الإقراض بين الأقران وتأثيرها على الصناعة المصرفية التقليدية، أوضح قمصية أن صناعة الإقراض بين الأقران التي تتيح للشركات الناشئة الحصول على التمويل دون الحاجة للتعامل مع البنوك شهدت ازدهارا بشكل ملحوظ، ورغم ذلك لا يزال حجم هذه الصناعة صغير جدا مقارنة بالقروض التجارية وحجم التعاملات مع البنوك التقليدية بشكل عام، مشددا على أهمية تنظيم هذا النوع من الصناعة وتبني مبادئ توجيهية كوسيلة لتنظيم المقرضين وسلوكهم.

وفيما يتعلق بدور كابيتال بنك في دعم صناعة التكنولوجيا المالية، أكد قمصية أن البنك يتعامل بجدية مع هذه الثورة المالية الجديدة ويتجه نحو رحلة التحول الرقمي التي تهدف إلى تزويد عملائه بأفضل الحلول المالية في السوق المحلي، والتي تواكب ثورة التكنولوجيا المالية وتلبي تطلعات العملاء من الشركات والأفراد على حد سواء.

وقال: نعمل في كابيتال بنك على مبادرات جديدة تتعلق بالتكنولوجيا المالية لعام 2019 وسنعلن عنها في الأشهر المقبلة.

وبحسب قمصية، فقد أسهم كابيتال بنك من خلال المصرف الأهلي العراقي، الذي يمتلك 62 بالمئة من رأسماله، بتعزيز الاشتمال المالي في السوق العراقية من خلال توقيع المصرف عقود مع حوالي 20 وزارة ودائرة عراقية، ما يعني 8 آلاف راتب محول للمصرف مع وجود خطة لمضاعفة هذا العدد في السنوات الثلاث المقبلة.

كما يستثمر المصرف الأهلي العراقي بتحديث شبكة خدماته الإلكترونية لتمكين عملائه من الوصول الى خدمات ومنتجات البنك المختلفة بأفضل وأسهل الطرق.

2019-02-12
صراحة الاردنية