كيف تصرف ملك الضفة الغربية مع شبان مناوئين له في ساحة المسجد الأقصى

image_pdfimage_print

صراحة نيوز – أقدمت مجموعة من الشباب الفلسطينين على الزام رجل الاعمال الفلسطيني الملقب بملك الضفة منيب المصري بالخروج من باحة الأقصى حيث كان وفق ما نقلته وسائل اعلام محلية ينوي الدخول من باب الاسباط لحضور احتفال للفرنسيين هناك .

وجاء في المعلومات وفق فيديو تم تداوله على وسائط التواصل الاجتماعي ان مجموعة الشباب تلفظوا بعبارات قاسية بحق المصري وطلبوا خروجه من باحة المسجد .

سيرة ومسيرة رجل الاعمال الفلسطيني منيب المصري

من ألقاب رجل الأعمال الفسطيني منيب المصري “عمدة نابلس” و”الأب الروحي” و”روتشيلد الفلسطيني” إضافة إلى “ملك الضفة الغربية” وهي ألقاب أطلقتها عليه صحف عالمية لا أنه حين خيّر بينها اختار أن يلقب بـ”خادم فلسطين”.

المصري من مواليد نابلس عام 1934، وهو أصغر أفراد عائلته المكونة من 8 إخوة وأختين. كان حلمه أن يصبح طيارا حربيا، وتوجه فعلا إلى الولايات المتحدة عام 1952 لدراسة الطيران في جامعة تكساس “لما طلعت عالطيارة خفت، وقررت أنزل على الأرض أدرس جيولوجيا، فعلم طبقات الأرض مهم جدا ويكشف ثروات المعادن والماء والبترول” يقول المصري.

وقصة تفكيره بتعلم الطيران الحربي جاءت حينما كان يرى الطيران الإسرائيلي يشن غاراته على المدن والقرى الفلسطينية إبان حرب عام 1948 وما تلاها “كنت أحلم بالعودة لمجابهة هذه الطيارات المحملة بالموت والدمار للشعب الفلسطيني”.

الدراسة والعائلة

عام 1955 حصل على بكالوريوس في “جيولوجيا البترول” من جامعة تكساس بمرتبة الشرف،  وحصل على درجة الماجستير في الإدارة الحكومية والجيولوجيا من جامعة سول روس في ولاية تكساس.

تعرف المصري خلال دراسته على زوجته الأمريكية أنجيلا مهندسة الجيولوجيا أيضا، تزوجا هناك وانتقلا إلى الأردن عام 1956 ليعمل منيب في شركة “فيليبس بتروليوم”، إحدى أهم 6 شركات أمريكية بالتنقيب عن البترول وبيع مشتقات النفط. ثم أسس الزوجان شركة مجموعة الإعمار الهندسية (ادجو).

للمصري أربع ابناء ذكور وابنتين هم: مي ودينا وربيح ومازن وعمر وليث. “لم يعودوا بحاجتي كلهم أصبحوا عظيمين، لذا أريد أن أموت فقيرا، سأعطي كل ثروتي لفلسطين، للشعب الفلسطيني”.

الثراء

مجلة أرابيان بيزنس الاقتصادية المتخصصة أشارت في تقرير لها عام 2012 إلى أن المصري يأتي في المرتبة 33 في العالم العربي. واختارته في وقت لاحق كأحد أهم أربع شخصيات من بين 500 شخصية عربية على مستوى العالم لها إسهامات خيرية مميزة، وكرمته من بين هؤلاء الأربعة على دوره في خدمة الإنسانية للعام 2013.

لم يجمع المصري ثروته “بالسّاهل” خلال سنوات عمله الطويلة في التنقيب عن البترول والغاز “بدأت حياتي بالصحراي، في الجزائر أول ما استقلت ومصر والأردن وليبيا. ثم أصبحت عام 1965مشرفا على جميع أنشطة شركة فيلبس في ستة عشرة دولة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا”.

في عام 1970 عيُّن منيب المصري وزيرا للأشغال العامة في الحكومة الأردنية “بعد أحداث أيلول تم التواصل معي بخصوص تسلم هذه الحقيبة لبناء ما هدمته الحرب، وكان ذلك بتوافق بين الملك حسين وياسر عرفات. ولم اتقاضى برغبتي قرشا واحدا عن عملي خلال تولي الوزارة لمدة 10 أشهر”.

شارك المصري في أول وزارة فلسطينية شكلت بعد اتفاق أوسلو وقبل العودة إلى الأراضي الفلسطينية، إذ عينه عرفات وزيرا للمال والإعمار.

إمبراطورية باديكو

بعد أوسلو، قررت مجموعة من رجال الأعمال الفلسطينيين، حوالي 200 مستثمر بمن فيهم المصري، تأسيس جسم لتنفيذ مشاريع هامّة لبناء الدولة الفلسطينية، فكانت شركة فلسطين للتنمية والاستثمار (باديكو). “أخذت على عاتقي جزءا كبيرا من المشروع، والغاية الأساسية للمجموعة منذ ذاك تطوير البيئة الأساسية لفلسطين برأسمال 200 مليون دولار”.

وكان الهدف أن لا تكون القطاعات التي ستعمل عليها هذه الشركة تنافس أي قطاع موجود في فلسطين لان الهدف هو المساهمة في بناء الاقتصاد الفلسطيني الذي يعتبر أحد الاعمدة الاساسية في بناء الدولة

لم يجمع المصري ثروته “بالسّاهل” خلال سنوات عمله الطويلة في التنقيب عن البترول والغاز “بدأت حياتي بالصحراي، في الجزائر أول ما استقلت ومصر والأردن وليبيا. ثم أصبحت عام 1965مشرفا على جميع أنشطة شركة فيلبس في ستة عشرة دولة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا”.

في عام 1970 عيُّن منيب المصري وزيرا للأشغال العامة في الحكومة الأردنية “بعد أحداث أيلول تم التواصل معي بخصوص تسلم هذه الحقيبة لبناء ما هدمته الحرب، وكان ذلك بتوافق بين الملك حسين وياسر عرفات. ولم اتقاضى برغبتي قرشا واحدا عن عملي خلال تولي الوزارة لمدة 10 أشهر”.

شارك المصري في أول وزارة فلسطينية شكلت بعد اتفاق أوسلو وقبل العودة إلى الأراضي الفلسطينية، إذ عينه عرفات وزيرا للمال والإعمار.

إمبراطورية باديكو

بعد أوسلو، قررت مجموعة من رجال الأعمال الفلسطينيين، حوالي 200 مستثمر بمن فيهم المصري، تأسيس جسم لتنفيذ مشاريع هامّة لبناء الدولة الفلسطينية، فكانت شركة فلسطين للتنمية والاستثمار (باديكو). “أخذت على عاتقي جزءا كبيرا من المشروع، والغاية الأساسية للمجموعة منذ ذاك تطوير البيئة الأساسية لفلسطين برأسمال 200 مليون دولار”.

وكان الهدف أن لا تكون القطاعات التي ستعمل عليها هذه الشركة تنافس أي قطاع موجود في فلسطين لان الهدف هو المساهمة في بناء الاقتصاد الفلسطيني الذي يعتبر أحد الاعمدة الاساسية في بناء الدولة

لم يجمع المصري ثروته “بالسّاهل” خلال سنوات عمله الطويلة في التنقيب عن البترول والغاز “بدأت حياتي بالصحراي، في الجزائر أول ما استقلت ومصر والأردن وليبيا. ثم أصبحت عام 1965مشرفا على جميع أنشطة شركة فيلبس في ستة عشرة دولة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا”.

في عام 1970 عيُّن منيب المصري وزيرا للأشغال العامة في الحكومة الأردنية “بعد أحداث أيلول تم التواصل معي بخصوص تسلم هذه الحقيبة لبناء ما هدمته الحرب، وكان ذلك بتوافق بين الملك حسين وياسر عرفات. ولم اتقاضى برغبتي قرشا واحدا عن عملي خلال تولي الوزارة لمدة 10 أشهر”.

شارك المصري في أول وزارة فلسطينية شكلت بعد اتفاق أوسلو وقبل العودة إلى الأراضي الفلسطينية، إذ عينه عرفات وزيرا للمال والإعمار.

إمبراطورية باديكو

بعد أوسلو، قررت مجموعة من رجال الأعمال الفلسطينيين، حوالي 200 مستثمر بمن فيهم المصري، تأسيس جسم لتنفيذ مشاريع هامّة لبناء الدولة الفلسطينية، فكانت شركة فلسطين للتنمية والاستثمار (باديكو). “أخذت على عاتقي جزءا كبيرا من المشروع، والغاية الأساسية للمجموعة منذ ذاك تطوير البيئة الأساسية لفلسطين برأسمال 200 مليون دولار”.

وكان الهدف أن لا تكون القطاعات التي ستعمل عليها هذه الشركة تنافس أي قطاع موجود في فلسطين لان الهدف هو المساهمة في بناء الاقتصاد الفلسطيني الذي يعتبر أحد الاعمدة الاساسية في بناء الدولة

2017-07-19
صراحة الاردنية