العيسوي يفتتح ويتفقد مجموعة من مشاريع المبادرات الملكية في محافظة جرش

صراحة الاردنيةآخر تحديث : الأربعاء 10 أكتوبر 2018 - 6:35 مساءً

صراحة نيوز –  افتتح رئيس الديوان الملكي الهاشمي، رئيس لجنة متابعة تنفيذ مبادرات جلالة الملك، يوسف حسن العيسوي، اليوم الأربعاء، بحضور وزير الأشغال العامة والإسكان المهندس يحيى الكسبي، ووزير التربية والتعليم الدكتور عزمي محافظة، مدرسة الملك عبدالله الثاني للتميز، ومبنى الإتحاد النسائي  الأردني وتجمع لجان المرأة الوطني الأردني في محافظة جرش، واللّذين جاء إنشاؤهما تنفيذاً للتوجيهات الملكية السامية، خلال لقاء جلالة الملك عبدالله الثاني مع أبناء ووجهاء المحافظة.

وأُنشئت مدرسة الملك عبدالله للتميز، بهدف تقديم خدمات تربوية وتعليمية متخصصة، إلى جانب تلبية احتياجات الطلبة المتميزين من أبناء المحافظة وتزويدهم بخلفية نظرية في المعارف الأساسية بمستواها الإتقاني والتطويري، وإكساب المتميز منهم مختلف المهارات المرتبطة بالعلم والتكنولوجيا، فضلاً عن إعداد قيادات واعدة منهم في مختلف التخصصات بصورة عامة.

ويشار إلى أنه وبتوجيهات من جلالة الملك عبدالله الثاني، قام الديوان الملكي الهاشمي بتزويد المدرسة بحافلتي نقل، لتسهيل عملية نقل الطلبة من وإلى المدرسة.

أما مبنى الاتحاد النسائي الأردني وتجمع لجان المرأة الوطني الأردني “فرع جرش”، فقد جاء إنشاؤه بهدف تحسين نوعية الخدمات المقدمة للمواطنين من جهة، وتأهيل مؤسسات المجتمع المدني التي تعنى بالمرأة وتطويرها من جهة أخرى، ما يسهم في تعزيز قدراتها وتفعيل دورها في المجتمع.

وفي منطقة “مقبلة”، تفقد العيسوي والوفد المرافق مدرسة مقبلة الثانوية للبنين، ومركز صحي مقبلة الفرعي، وتجولوا في مرافقهما للإطلاع على أبرز التحديات التي تواجههما وسبل تجاوزها، إلى جانب الإستماع لمطالب أهالي المنطقة المتعلقة بتحسين مستوى الخدمات المقدمة لهم بوجه عام.

وتأتي الجولة التفقدية في القرية استجابة لطلب تقدم به وفد من قرية مقبلة كان زار الديوان الملكي الهاشمي خلال شهر أيلول الماضي، حيث سيتم التنسيق مع مختلف الجهات الحكومية بخصوص المطالب التي تقدم بها الأهالي، فيما سيقوم الديوان الملكي الهاشمي بإنشاء قاعة متعددة الأغراض لخدمة أهالي القرية في مناسباتهم المختلفة.

وتفقد العيسوي مبنى القاعة الهاشمية التابع لـجمعية قفقفا للتنمية الاجتماعية، والتي جاء إنشاؤها وتجهيزها تنفيذاً للتوجيهات الملكية السامية، لخدمة أبناء المنطقة وتحسين مستوى الخدمات المقدمة لهم، كما زار نادي جرش الرياضي حيث جال في الصالة للتابعة للنادي التي تم إنشاؤها وتجهيزها من خلال المبادرات الملكية السامية، واطلع على الخدمات المقدمة للقطاع الشبابي في المحافظة وسبل النهوض بها على مختلف المستويات.

وقال العيسوي في مقابلة صحفية مع وكالة الأنباء الأردنية (بترا)، إن افتتاح مدرسة الملك عبدالله الثاني للتميز جاء ضمن مبادرة جلالة الملك عبدالله الثاني لرعاية الطلبة الموهوبين والمتميزين، وذلك بهدف توفير البيئة الحاضنة والمحفزة لإبداعات ومواهب الطلبة المتميزين، إلى جانب تقديم مجموعة من البرامج والخدمات التعليمية التي تلبي احتياجات هذه الفئة، لتطوير قدراتهم على التحليل والمبادرة والحوار الإيجابي.

وأضاف، إنه قد شملت مبادرة مدارس الملك عبدالله للتميز جميع محافظات المملكة، حيث سيتم إرسال المتفوقين من طلبة هذه المدارس في بعثات دراسية خارج المملكة، وذلك لإعداد قيادات واعدة في مختلف التخصصات.

وأشار العيسوي إلى أن افتتاح مبنى الاتحاد النسائي الأردني وتجمع لجان المرأة الوطني الأردني “فرع جرش”، يأتي ضمن خطة الديوان الملكي الهاشمي بتأهيل مرافق مؤسسات المجتمع المدني التي تعنى بالمرأة، بهدف تقديم خدمات نوعية تسهم في تعزيز قدرات المرأة وتفعيل دورها في المجتمع المحلي، إلى جانب دعم المشاريع الإنتاجية المدرّة للدخل، لتمكين السيدات من تحسين ظروفهن المعيشية.

وبين أن الجولة التفقدية التي شملت جمعية قفقفا ونادي جرش الرياضي، جاءت بهدف تفقد مرافقهما والإطلاع على الخدمات المقدمة للفئات المستهدفة، إلى جانب التجول في مرافقهما والإطلاع على طبيعة الأنشطة الرياضية والثقافية المقدمة، والجهود المبذولة لخدمة المجتمع المحلي.

بدوره، عبّر وزير التربية والتعليم الدكتور عزمي محافظة، عن شكره وتقديره لجلالة الملك على مبادراته المتواصلة في إنشاء مدارس التميز ودعم قطاع التربية التعليم والقائمين عليه، بهدف إحداث نقلة نوعية في التعليم والاستثمار به، مبيناً أن هذه المدرسة التي تحتوي على 30 غرفة صفية و4 مختبرات علمية ومختبرات حاسوب وإلكترونيات وقاعات للرسم والموسيقى ومشغل للتربية المهنية ومسرح، تعد مدرسة متميزة ونموذجية تضاهي مختلف مدارس العالم.

من جانبه، قال وزير الأشغال العامة والإسكان المهندس يحيى الكسبي، إن طبيعة دورنا في الوزارة يكمن في الإشراف على هذه المشاريع والاطلاع على نوعية العمل وضبط الجودة للمواد، وتذليل التحديات التي قد تظهر خلال مرحلة التنفيذ، مثمناً في الوقت ذاته اللفتة الملكية السامية بتنفيذ هذه المشاريع نظراً لأهميتها لأبناء المحافظة بوجه عام.

وحضر افتتاح المشاريع والجولة التفقدية، محافظ جرش، وعدد من نواب المحافظة، ورئيس مجلس المحافظة، ورئيس بلدية جرش الكبرى، ورئيسة الاتحاد النسائي الأردني العام، وأمين عام تجمع لجان المرأة الوطني الأردني، وعدد من المدراء التنفيذيين وممثلو الفعاليات الرسمية والشعبية.

ينبع على الموقع الرسمي 

2018-10-10
صراحة الاردنية