ليلية عودة الملقي !

image_pdfimage_print

صراحة نيوز – بقلم فارس الحباشنة 

زيارة رئيس الحكومة هاني الملقي لامريكا أن كانت للعلاج ، فندعوالله العلي القدير أن يشفيه ، و لا شماتة بالمرض ، فهو ابتلاء للاجساد ، كما تبتلي الاوطان ، وان كانت لحضور تخريج نجله من جامعة امريكية ، كما تناقلت وسائل اعلامية ، فالف مبروك ، وان شاء الله يا دولة الرئيس : يتربي بعزك وخيرك وظلال نعيمك ، و نتمى أن يرجع نجلك الى الوطن قبل أن ترحل عن الدوار الرابع ، ليكون له نصيبا وافرا من “حظوظ السلطة” .

رئيس الحكومة هاني الملقي عاد مساء اليوم الجمعة ، و فيديو العودة الذي بثته مواقع الالكترونية يظهر فرحا وسرورا عارما وخفة ظل غير عادية تلتزق بوجه الملقي . البعض يتطرف على زيارة الملقي لامريكا بوصفها تاريخية وغير عادية ، وقد لاحقتها سخرية شعبية سوداء عارمة .

لم ينشر أي خبر رسمي عن زيارة الملقي لامريكا . فماذا فعل أذن الملقي في أمريكا ، أذا ما أخذنا بعين الاعتبار والتقدير تصريحات لوزير في الحكومة اشار بها الى أن الرئيس لم يجري فحوصات طبية في امريكا ، وكذلك تسربات روايات موازية تنفي واقعة تخرج نجله من الجامعة .

بالطبع ، هذه الاسئلة قليلون يعرفون اجابتها ، و لربما لا يستطيع الاجابة عليها غير الملقي . وهذا ما يفسر غموض الزيارة وسريتها وطرافتها وظرافتها أيضا . وكما ظهر في الفيديو فان الملقي لم يصطحب معه الا موظفا واحدا من كادر مكتبه في الرئاسة .

ثمة ما هو لافت في تحويط زيارة الملقي لامريكا بالسرية و اغراقها بالغموض والابهام .وسؤال الناس المعروض افقيا وعاموديا عن الزيارة مشروع . فالاردنيون يخافون “حب زائد ” فائض من المشاعر أتجاه رئيس حكومة مشغول بقضاياهم و يفكر كثيرا في سعادتهم و رخائهم و هنأهم وأمن عيشهم ، ويبدون قلقا ضاربا بالاعماق عليه أينما تحرك و رحل وحط .

في رحلة سفر الملقي الى أمريكا ، وقعت 7 حوداث سطو ، و تجددت الصدامات والمواجهات في الشوارع ما بين اجهزة الدولة و المواطنيين تم اعتقال العشرات من المشاركين في احتجاجات المحافظات على سياسة الحكومة الاقتصادية ، و تم رميهم في السجون ، وجرت عملية ضخمة وواسعة للاحالات على التقاعد في جهاز البيروقراط ، وعملية موازية من التعيينات في مواقع عليا ومتقدمة في الدولة .

الملقي بعد رحلة عودته يبدو أنه يشعر بكثير من الامان والاطمئنان على مصير حكومته ، و لا يبالي الرجل المتوتر و المنزعج دائما كثيرا بصراخ وعويل و ندب السادة النواب . فالكابوس الاكبر تشتد أوصاله من الشارع ، والاردنيون الغاضبون تم اخمادهم وتسكينهم و اطفأ نار غضبهم بأكثر من سياسة احتواء .

و لربما أن أكثر ما يشغل رئيس الحكومة هاني الملقي واركان الدولة وضع تصورات وسيناريوهات لتمرير الوجبة الثانية من قرارات رفع الاسعار واقرار ضرائب جديدة . وهذا ما يجري الترتيب عليه في مطابخ الاقتصادي والامني معا . ولربما هذا هو السؤال الانجع عن “الصيد الثمين” من زيارة الملقي لامريكا .

2018-02-09
صراحة الاردنية