Samsung Galaxy Tab A8 (Wifi Only )​

مجلس النواب يبدأ مناقشة بيان الثقة لحكومة الخصاونة والعشا أول المتحدثين ( تحديث )

البيان الوزاري يخلو من الخطط والبرامج ولا يكفي حسن النوايا والتوجهات

صراحة الاردنية
2021-01-05T19:46:14+02:00
اخبار الاردن
5 يناير 2021
البنك التجاري الأردني
تنزيل 1 5 - صراحة نيوز - SarahaNews

صراحة نيوز – بدأ مجلس النواب اليوم الثلاثاء بمناقشات بيان الثقة لحكومة الدكتور بشر الخصاونة.

البنك الأهلي الأردني

وكان أول المتحدثين في الجلسة الصباحية النائب الدكتور أحمد عشا.

وقال: نجتمع اليوم في ظل ظروف استثنائية إقليميا ووطنيا، تفرض تداعيات سياسية واقتصادية وأمنية واجتماعية في غاية الخطورة، ما يتطلب منا وضع برامج وخطط عمل على أساسات علمية وعملية بمشاركة فعالة وحثيثة لمجلس النواب.

وأضاف عشا أن تحقيق الرؤية الملكية في النهوض بالوطن يتطلب من الحكومة التي تملك الولاية العامة تقديم حلول ملموسة وواقعية ترتكز على الشفافية المطلقة في تعاملها مع مجلس النواب وإشراكه في كل قرار أو اتفاقية، في ظل فقدان الثقة بين المجالس النيابية السابقة والشارع الأردني.

وأكد عشا الوقوف خلف جلالة الملك عبدالله الثاني في رفضه المطلق لأية تغييرات على وضع مدينة القدس الشريفة وتمسكه بالوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية التي تعني التمسك بجميع الثوابت الوطنية والقومية حيال قضية فلسطين، ودعم الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف وحق الفلسطينيين في العودة استنادا للقرار الأممي 194.

النائب خالد البستنجي

قال النائب خالد البستنجي إن الأردن يعيش ظروفاً صعبة، وعلى كافة السلطات التشاركية وفق ما حدده الدستور، لتحقيق المصلحة العليا مصلحة الوطن والمواطن، التي لا يجب أن يعتقد أحد أنه يحتكرها.

وأضاف خلال مناقشة بيان الثقة لحكومة الدكتور بشر الخصاونة، الثلاثاء، أن البيان الوزاري المقدم لطلب الثقة هو أحد صيغ التنوع.

ووصف البيان الوزاري بأنه خال من التخطيط والبرامج، فالحكومة قدمت نوايا وتوجيهات ولا يمكن الحكم من امكانية تحقيقها جزئيا أو كلياً، وكان على الحكومة طرح ما تراه من أولويات تشريعية تجده أولوية ولكنه لم يقدم في البيان الوزاري.

ودعا الحكومة لأن تتذكر وسط الظروف الحالية، فالمواطن الأردني راهن ويراهن على وطنه، ويجب أن يكون المواطن الركن الأساسي وتبني الحكومة عليه خططها، واستعادة الثقة بالدولة ومؤسساتها تعني ضرورة احترام المواطن، فمن الضروري أن نبرهن للمواطن كيف تم انجاز الانجازات الصحية ومضاعفتها 300% خلال أشهر، مقارنة أشهر ضاعت بالاغلاقات، فتوسع القدرات الصحية يمكن أن يذهب أدراج الرياح.

وشدد على أن النظام الصحي كان يعاني مسبقاً، وعلينا بناء القدرات.

ولفت إلى أننا نطلب من المواطن الأردني منح الثقة، وكيف نقول إننا حافظنا على الاستقرار المالي فكيف يكون ذلك وهناك قطاعات مغلقة ومنهارة، وهناك عجز متخم في الموازنة العامة.

وأشار إلى أن البيان متخم في العبارات العامة، ويجب أن نتوقف وندرس واقعنا، ونقدم للانسان الصابر حلولا.

وأكد أن الشباب مستقبل الوطن وتم اعداد استراتيجيات وطنية لهم ولم تنفذ، وقام وزير الشباب باغلاق مراكز شباب بدلا من تفعيلها.

وسأل كيف للحكومة أن توفر متطلبات النهوض للقطاع السياحي، ولم نسمع عن التحضيرات الحكومية لما بعد الجائحة للقطاع الصناعي.

وأشار إلى أن الحكومة لم تضع أولويات تشريعية، ولم تحدد أولويات الانفاق، معربا عن مخاوفه على أموال الضمان الاجتماعي.

ودعا لدعم القوات المسلحة الأردنية والأجهزة الأمنية.

 غازي البداوي

النائب غازي البداوي، طالب الحكومة بدفع تعويضات لكل من تضرر جراء قرارات أوامر الدفاع ووضع خطة للتحفيز الاقتصادي، وإعادة النظر بقانون ضريبة الدخل بحيث تخفض على الأسر، وتخفيض ضريبة المبيعات على السلع، ووضع خطة لتفعيل سيادة القانون ومكافحة الفساد ومحاسبة المعتدين على المال العام وفتح كافة ملفات الفساد.

كما طالب بوضع تصور واضح لتطوير التعليم وخاصة طلبة المدارس الحكومية الذين يعانون ضعف الحال، إضافة إلى تأمين لهم الانترنت مجانا وأجهز خاصة للدراسة، مشيرا إلى أنها تحتاج لامكانيات يعجز الكثير من الاردنيين عن تأمينها لابنائهم.

ووجه البداوي تحية إلى القوات المسلحة والاجهزة الأمنية على جهودهم في حماية الوطن بكافة الظروف، وخاصة في التعامل مع جائحة كورونا مطالبا الحكومة بتوفير الدعم لها.

كما طالب البداوي باحتياجات دائرة عمان الثانية موضحا أنها تحاكي احتياجات كافة دوائر الوطن، وأهمها توسعة المدارس المكتظة بشدة، من خلال بناء طوابق جديدة من البناء خفيف الوزن، إضافة إلى تحويل مستشفى المقاصد الخيري من مستشفى تابعا لوزارة الاوقاف إلى تابع لوزارة الصحة، مشيرا إلى أنه انشئ لخدمة المنطقة وسيخفف العبء عن مستشفى البشير، لأنه بوضعه الحالي مجهز بالكامل لكن اسعاره مرتفعة فلا يلبي احتياجت ابناء المنطقة

كما طالب بانشاء مركز أمني في منطقة بطن نزال، وانشاء صالة متعددة الاغراض خدمة للمجتمع اسوة بالمناطق المجاورة.

وأكد بداوي أن قراره بحجب الثقة او منحها متوقف على إجابة رئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونة على مطالبه.

النائب جعفر ربابعة

قال النائب جعفر ربابعة إن النهوض بالوطن لا يكون الا بالاصلاح والعمل الصالح، واقامة العدل.

وأضاف خلال مناقشة البيان الوزاري لحكومة الدكتور بشر الخصاونة، الثلاثاء، أن هناك عرف بين المواطنين بأن العقد بين الحكومة ومجلس النواب معلق على شرط منح الثقة للحكومة أو حجبها، وهو عقد فاسد من وجهة نظره، فالعقد بين السلطتين هو الدستور.

وأكد أن حقوق المواطنين لا تمنح ولا تحرم من أحد، فحجب الثقة أو حجبها له أساس وأسباب.

وأشار إلى أن الاصلاح الاقتصادي مرتبط بالاصلاح السياسي.

ودعا لاعادة النظر برواتب القطاع الحكومي والقوات المسلحة الأردنية – الجيش العربي والأجهزة الأمنية مدنيين ومتقاعدين.

وتحدث عن واقع القطاع الصحي ووجود الكثير من المتضررين فيه نتيجة بعد المستشفيات والمواعيد.

وانتقد ربابعة خروج رئيس الوزراء ووزير الصحة من مجلس النواب، ووصف الفعل بأنه لا يحترم مجلس النواب، ليقاطعه رئيس المجلس النائب عبدالمنعم العودات ويطالبه بالمتابعة.

وشدد على أن فلسطين هي هم كل أردني شريف، ولا يمكن المساس بها وبمقدساتها، وسيدافع الأردن عنها.

محمود الفرجات

قال النائب محمود الفرجات إن الشعب الأردني استثنائي في الصبر والمرابطة، وشبابه يتغول حماسة للعطاء.

وأضاف خلال مناقشة بيان حكومة الدكتور بشر الخصاونة، الثلاثاء، أنه يجب ايجاد حلول استثنائية للنهوض في الوطن، ويجب ايجاد تصور شمولي لحل المشكلات فلا مجال للحلول الترقيعية.

وأكد أهمية ايقاف الفساد والضرب على أيدي الفاسدين.

وشدد أهمية متابعة الأداء والانجاز والتقييم أولا بأول.

صالح الوخيان

قال النائب صالح الوخيان إن هناك حكومات كانت كأنها هبطت من كوكب آخر ولم تخرج من رحم مجلس النواب.

وأضاف خلال مناقشة البيان الوزاري لحكومة الدكتور بشر الخصاونة، الثلاثاء، أن الوطن يمر بمنعطف تاريخي فرضته الظروف العالمية والاقليمية، ولن يطلب المستحيل من الحكومة.

وقدم مطالبات تحتاجها محافظة مأدبا وسكانها، صحياً، ومعيشياً، وتعليمياً، داعيا للنهوض بالقطاع السياحي في المحافظة.

النائب جميل العشوش

أكد النائب جميل العشوش أن منح مجلس النواب الثقة لحكومة الدكتور بشر الخصاونة لن يكون قبل أن يحصل المجلس على ثقة الشعب الأردني.

وشدد خلال مناقشة البيان الوزاري، الثلاثاء، ضرورة محاربة الفساد، ومراجعة تشريعات الجرائم الالكترونية، وضريبة الدخل والمبيعات، والمالكين والمستأجرين، وغيرها.

ودعا لايجاد اقليم تنموي في منطقة وادي الأردن، واعفاء صغار المزارعين من القروض، وتفعيل صندوق المخاطر الزراعية.

وطالب بتخفيض كلفة الطاقة على المواطنين بالأغوار خلال فصل الصيف.

نواش القواقزة

أعرب النائب نواش القواقزة عن أمله أن تكون حكومة الخصاونة مختلفة عن الحكومات الأخرى.

وأكد خلال مناقشة البيان الوزاري، الثلاثاء، ضرورة زيادة المخصصات لدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة، وتوفير فرص عمل للشباب، ومحاربة الفقر والبطالة.

وقال إن القطاع الزراعي يشكل ركيزة أساسية في التنمية، مشيراً إلى أهمية اللامركزية وترسيخ الادارة المحلية بصفتها شريكا للتنمية مع الحكومة المركزية.

وأضاف أن المعلم هو الركن الأساس للتعليم، ولن يتم اصلاح التعليم الا من خلال النهوض به.

وشدد على أن القضية الفلسطينية هي الأولى في وجدان الشعب الأردني والقيادة الهاشمية.

النائب غازي السرحان

النائب غازي السرحان قال إن أهم مطالب البادية الشمالية تتعلق بترفيع قضاء سما السرحان إلى لواء، واقامة مركز دفاع مدني في القضاء، واقامة مدرسة زراعية في المنطقة، وانشاء مركز للتدريب المهني، وبناء مدارس مقرة من قبل وزارة التربية والتعليم، وانتهاء استخدام المدارس المستأجرة.

وطالب بإعادة وتوسعة طرق في المنطقة، واعادة تأهيلها، اضافة إلى مطالب أخرى تتعلق بقطاع الأشغال.

ودعا لأن يكون التعيين في البادية الشمالية كوحدة واحدة.

النائب عبد السلام ذيابات

بدوره، قال النائب الدكتور عبدالسلام الذيابات أننا اليوم حكومة ونوابا في موقف لا نحسد عليه، فلا يوجد في الوطن اليوم عدو أقوى من الفقر والجوع، وهذا يحتاج للعدل، موضحا أن الشعب الأردني يشعر بحالة من الإحباط وفقدان الأمل.
وأضاف أن الأردن يحتاج للإصلاح للوقوف بقوة والانتعاش من جديد، فالخطط والبرامج موجودة ولدينا عقول مفكرة ومدبرة، وحان وقت العمل والتنفيذ لكي نجد المخرج.
وعرض الذيابات لأبرز المشاكل المتعلقة بلواء الرمثا في ظل استضافته لنحو 70 ألف لاجئ سوري خلال الأزمة السورية، ما أدى إلى إعلان اللواء منطقة منكوبة، موضحا أن أبناء اللواء كانوا يعتمدون على التجارة البينية بين الأردن وسورية والعراق، وهذا يتطلب زيارة اللواء والاستماع للمتضررين فيه.

  • النائب خلدون حينا أشار إلى أن خطاب العرش السامي وكتاب التكليف الملكي للحكومة إلى جانب البيان الوزاري ركز على المحاور الرئيسة لبرنامج عمل الحكومة لقيادة السفينة إلى بر الأمان في الجوانب الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، علاوة على التخلص التدريجي من آثار جائحة كورونا على المملكة، وهذا يتطلب تأسيس أرضية صلبة ناجحة للتعامل مع هذه الأخطار والتحديات.
    وأكد أهمية الشراكة العملية والفاعلة والحقيقية مع مجلس النواب ترجمة لرؤى وتطلعات الملك، فإن خطط وبرامج الحكومة من طرف واحد ستكون عرجاء، ولن تحقق مبتغاها لأن الشراكة التكاملية بين السلطتين التشريعية والتنفيذية مطلب وطني دستوري وشعبي، بعيدا عن الانفراد في القرارات التي لا تخدم الأردن والأردنيين وستعمق الفجوة بين الحكومة ومجلس النواب .

النائب خلدون حينا

وطالب النائب خلدون حينا الحكومة بإلغاء كافة أشكال الحظر الشامل والجزئي، لأنها لم تعد مقنعة في دولة تسيطر على جائحة كورونا بشكل تدريجي، خاصة بعد أن زادت نسبة الفقر والبطالة والجوع في مختلف أرجاء المملكة، مطالبا بتشديد الرقابة الكاملة وفق البروتوكولات الصحية ومعايير السلامة العامة على الجميع ومعاقبة المخالفين بأشد العقوبات بعيدا عن المحسوبية والمزاجية والازدواجية في المعايير وحرصا على صحة أبناء الوطن وضيوفه من الأشقاء والأصدقاء.
ودعا إلى إيقاف ملاحقة الصحفيين ومحاسبتهم بسبب التعبير عن آرائهم، ومعالجة مشاكل الإعلام وخاصة الصحافة الورقية ودعم مؤسسات الإعلام لحماية الأردن من الأعداء والخصوم والحاقدين والحاسدين والمنافقين وتجار السوشال ميديا.

النائب ينال فريحات

النائب ينال فريحات

قال إن ثقة المواطن في مؤسسات الدولة أمر في غاية الأهمية، ما يستدعي من الجميع المزيد من العمل، وعلى جميع السلطات في الدولة العمل بكل جد واجتهاد لاستعادة ثقة المواطن، وعليها أن تدرك أن المسؤولية كبيرة جدا وعاجلة لردم فجوة الثقة، فمهما بلغت الجهود الرسمية لتحقيق الإنجازات النوعية التي يلمسها المواطن في حياته المعيشية.

وأشار إلى أن المطلوب من الحكومة بكل جراءة فتح الملفات الكبرى للفساد ورفد الخزينة بالمال الضائع ومحاسبة من تجرأ على المال العام والتهرب الضريبي، ومن باع مؤسسات الأردن بثمن بخس وأضاع جهد الآباء والأجداد مقابل مصالح شخصية، مطالبا بتفعيل دور الرقابة الداخلية في الوزارات وتحصينها، بالإضافة لربط المؤسسات الرقابية بشكل مباشر وإعطاء صلاحية لمجلس النواب في اختيار رئيس ديوان المحاسبة والمواصفات والمقاييس والغذاء والدواء وغيرها لضمان الحاكمية الرشيدة.

وفي قطاع التعليم، طالب فريحات بوقف التعليم عن بعد فورا، ووضع آلية واضحة بصرف النظر عن المتغيرات الوبائية لعودة الطلاب إلى المدارس والجامعات، ووضع خطة لتعويض الطلاب عما فاتهم خلال الفترة الماضية والتي كانت مرحلة البعد عن التعليم.

النائب جميل الحشوش
النائب جميل الحشوش، دعا إلى محاربة الفساد والمحسوبية والواسطة، ومراجعة القوانين الناظمة لحياة المواطن مثل ضريبة الدخل والضمان الاجتماعي والمالكين والمستأجرين والجرائم الإلكترونية، وفيما يتعلق بالقطاع الزراعي، طالب بإعفاء صغار المزارعين من الفوائد المترتبة على القروض الزراعية وايجاد إقليم تنموي على مستوى وادي الأردن واسواق تصديرية للمنتجات الزراعية واستكمال توزيع الاراضي الزراعية على مستحقيها من أبناء لواء الأغوار الجنوبية وتفعيل صندوق المخاطر الزراعية.

النائب نواش قوقزة
من جانبه، قال النائب نواش قوقزة، إن الحكومة مطالبة بالتنفيذ الفاعل، وعدم الاكتفاء بالخطط والوعود، فلا فائدة من الخطط ما لم يلمس المواطن تحسناً في الخدمات المقدّمة.

وأكد أن تحديات جائحة فيروس كورونا، يجب ألا تكون حجة أو ذريعة لعدم مواصلة مسيرة الإصلاح الشاملة، ومحاربة الفساد، ووضع خطط لانعاش القطاع الزراعي، وتعديل قانون اللامركزية، فضلاً عن إصلاح العملية التعليمية وايجاد حوافز مجدية للمعلم. وطالب بإحداث لواءين في محافظة جرش، وإنشاء جامعة حكومية ومستشفى، وإعادة النظر بمشروع المدينة الصناعية.

النائب فايزة عضيبات

وقالت النائب فايزة عضيبات، إن الحكومة قدمت بيانها الوزاري مراهنة على ثقة النواب بحسن نواياها وصدق توجهاتها والتشاركية، دون أن يتضمن البيان أهدافاً واضحة أو خططا اجرائية قابلة للقياس والتقييم، ضمن جدول زمني معقول.

وأكدت أهمية وضع استراتيجية وطنية فاعلة وواقعية قابلة للتطبيق لإيجاد فرص العمل والنهوض بالاقتصاد، وعدم العودة إلى جيب المواطن من خلال رفع الأسعار والضرائب، والسعي نحو المزيد من الاقتراض.

وشددت على الترتيب لإعادة التحاق الطلبة بمدارسهم، وخاصة الصفوف الثلاثة الأولى.

النائب ماجد الرواشدة

ودعا النائب ماجد الرواشدة، إلى تطبيق التأمين الصحي الشامل، ومعالجة نقص الكوادر الصحية، والأدوية والمعدات التي تزيد من معاناة المواطنين في التنقل من مستشفى لآخر، إضافة إلى ايلاء أبناء قطاع غزة المقيمين في الأردن العناية الصحية الملائمة.

واشار إلى أهمية العناية بالمعلم، إلى جانب بناء المدارس وزيادة الغرف الصفية وتعديل المناهج، لافتا إلى افتقار عدد كبير من الطلبة لأجهزة الكمبيوتر، بالإضافة إلى إعادة النظر بالمصفوفة الأمنية فيما يتعلق بالتوقيف الإداري، واتباع سياسات تعالج قضايا الفقر البطالة والقطاعات الاقتصادية، وتعزيز واقع الحريات، والتهرب الضريبي. وطالب باستحداث إقليم سياحي لتنمية محافظة جرش، وتوفير فرص عمل لأبنائها، مشيرا إلى انه لا يوجد سوى لواء واحد بالمحافظة ما يحرمها من حصصها المستحقة في مختلف القطاعات.

النائب زهير السعيديين

ودعا النائب زهير السعيديين لإعادة صياغة شاملة للمنظومة التعليمية برمتها، والانتقال من التعليم التقليدي إلى منظومات مختلفة متطورة، في ظل ما نشهده من تسارع لا يمكن مواكبته في حال البقاء على الحال التقليدية ذاتها، ما يتطلب العمل مع ذوي الاختصاص والمعرفة لإعادة النظر بشكل جذري في منهج التعليم والبحث العلمي كافة.

واشار إلى أن “القطاع الصحي كان يعاني بشكل كبير جدا قبل جائحة كورونا لفترة طويلة.

النائب طلال النسور

وطالب النائب طلال النسور، بزيادة رواتب المتقاعدين العسكريين والمدنيين، وربطها بالتضخم، وتشجيع السياحة الداخلية، وتسهيل الإجراءات أمام المستثمرين، ورفع إسكان المعلمين من 20 إلى 30 ألفا أسوة بالضباط.

وشدد على إزالة المعيقات أمام المزارعين للتوسع بمحاصيلهم، للإقبال على زراعة القمح والشعير، مع العمل بقوة على جذب الاستثمار.

النائب محمد الهلالات

وأوضح النائب محمد الهلالات، أن الحلول العملية لا تكون برفع الضرائب والضغط لدفع غرامات المخالفات، ولكن بإيجاد الفرص الحقيقية بتأمين العيش الكريم، وايجاد الحلول لقضايا البطالة وجذب الاستثمار والتوسع في مصادر الدخل.

وأكد ضرورة وضع الحلول التشاركية مع القطاع الخاص فيما يتعلق باستغلال الطاقة الشمسية بالمملكة، وكذلك المياه والاتصالات.

ودعا إلى إنقاذ القطاع السياحي المتضرر جراء الانتكاس العالمي، من خلال إيجاد المشاريع والاستثمارات التجارية إلى جانب المنتج السياحي.

أيونك إليكتريك 2020