مذكرة تفاهم بين “زايد العليا” ومركز الصدارة للرعاية والتأهيل

image_pdfimage_print

صراحة نيوز – وقّعت مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة في دولة الإمارات العربية الشقيقة مذكرة تفاهم مع مركز الصدارة لرعاية وتأهيل أصحاب الهمم الكائن في إمارة ابو ظبي- مدينة العين بشأن دعم وتعزيز الشراكات الاستراتيجية بينهما وتوحيد الجهود لتنفيذ مبادرة التبرع بـ50 حالة من أصحاب الهمم لتقديم الخدمات والبرامج العلاجية كافة.

وقع مذكرة التفاهم – التي جرت بمقر المركز في العين – عبد الله عبد العالي الحميدان أمين عام مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة ومحمد غلوم علي عبدالله الخوري رئيس مجلس إدارة مركز الصدارة لرعاية وتأهيل أصحاب الهمم.

ويأتي التوقيع على مذكرة التفاهم – التي تستمر لعام واحد – انطلاقاً من المسؤولية المجتمعية ودور مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية في رعاية أصحاب الهمم وانطلاقاً من رغبة الطرفين في إقامة تعاون وتنسيق فيما بينهما وفق أسس قانونية سليمة ومستمرة يتم من خلالها تحديد الأهداف ومجالات التعاون المشتركة وبهدف تفعيل علاقة الشراكة والتعاون بين الجانبين، وأهمية تواصل القطاع العام مع الخاص لتقديم الخدمات كافة لـ “أصحاب الهمم”

وبموجب مذكرة التفاهم تلتزم مؤسسة زايد بدعم مركز الصدارة خلال تنفيذ المبادرة تقنيا ولوجستيا عبر تسهيل إجراءات تنفيذها دون تحمل أية تكاليف مادية بينما يلتزم المركز بالتشاور والتنسيق بانتظام مع فريق عمل المؤسسة أثناء تنفيذ جميع الخدمات والبرامج التأهيلية والعلاجية لـ«أصحاب الهمم» وتزويدهم بتقرير تربوي نفسي وفني مفصل كل شهر عن تقدم الحالات والخطط والبرامج المقدمة لهم داخل المركز وحتى نهاية المبادرة.

ورحب عبد الله عبد العالي الحميدان بإبرام مذكرة التفاهم مع مركز الصدارة انطلاقاً من المسؤولية المجتمعية ودور مؤسسة زايد العليا في رعاية “أصحاب الهمم” .

وفي إطار سعي المؤسسة نحو تطوير آليات العمل وإبرام شراكات لخدمة ورعاية هذه الفئة تنفيذا لتوجيهات القيادة الحكيمة وتماشيا مع خطتها الاستراتيجية المنبثقة عن خطة حكومة أبوظبي الاستراتيجية بتوفير خدمات الرعاية والتأهيل لفئات أصحاب الهمم تتناسب مع قدراتهم وإمكاناتهم وكترجمة لمبادئ الحكومة في تعزيز التعاون والتنسيق بين الجهات والمؤسسات المحلية، فضلاً عن التعاون مع مؤسسات القطاع الخاص.

وأوضح أن مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة وتنفيذا لتوجيهات سمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان رئيس مجلس إدارة مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة تعمل بشكل جاد على دمج وتأهيل وتدريب أكبر عدد من منتسبيها من فئات أصحاب الهمم وجعلهم أفراداً فاعلين في المجتمع ويشاركون في مسيرة البناء والتنمية على أرض الدولة من خلال وحدة التوظيف والتهيئة البيئية في المؤسسة.

وأشاد الأمين العام بالدور الحيوي والهام الذي تقوم به مراكز الرعاية والتأهل الخاصة التي تقدم خدماتها المتنوعة لأصحاب الهمم ومنها مركز الصدارة ودورهم الكبير والمهم بالمساهمة في دمجهم وجعلهم أفراداً فاعلين في المجتمع، وقدم الشكر للمسؤولين بالمركز على جهودهم التي تسهم بدمج وتمكين أصحاب الهمم في المجتمع.

مؤكدا أن دمج تلك الفئات من شأنه أن يرفع كفاءتهم وزيادة ثقتهم بنفسهم وجعلهم أشخاصاً قادرين على العمل والإنتاج. من جانبه أعرب محمد غلوم علي الخوري عن بالغ شكر وتقدير المركز لمؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وعلى رأسها سمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان على تلك المبادرة الإنسانية التي تعبر عن التعاون المثمر بين المؤسسات الحكومية.. مشيدا بما تقدمه مؤسسة زايد من أفضل برامج الرعاية والتأهيل بمعايير عالمية لفئات أصحاب الهمم.

2018-03-24 2018-03-24
صراحة الاردنية