مشروع ضخم للطاقة المتجددة في الاردن بدعم اماراتي

image_pdfimage_print

صراحة نيوز – اعلن السفير الاماراتي في عمان مطر الشامسي عن مشروع للطاقة المتجددة بقيمة 220 مليون دولار سيبدأ تنفيذه في الاردن قريبا على نفقة دولة الامارات العربية المتحدة لدعم المملكة في مجال الطاقة المتجددة.

واضاف في حديث صحفي بمناسبة العيد الوطني المجيد الــ46 لدولة الامارات ان الاردن هو اول دولة اعترفت باتحاد دولة الامارات وفي ثاني يوم كان هناك تمثيلا دبلوماسيا على مستوى السفراء كأول دولة تقيم علاقات دبلوماسية مع دولة ناشئة، مؤكدا ان هذه العلاقة وهذا الود الذي زرعه المغفور لهما باذن الله الملك الحسين بن طلال وسمو الشيخ زايد بن سلطان كان لبنة قوية في سبيل ارساء دعائم العلاقات المتميزة والمتجذرة بين البلدين وجاء الملك عبدالله الثاني والشيخ خليفة بن زايد ال نهيان لاكمال هذه المسيرة الطيبة.

وزاد ان الامارات عندما تقدم دعما ومساندة للاردن بتوجيهات من القيادة السياسية فان ذلك رد للجميل الذي قدمه الاردن لدولة الامارات قبل وبعد نشأتها، مشيرا الى ان مشروع مرسى زايد ومشروع سرايا العقبة الذي تقوم بهما شركة اماراتية عملاقة بحجم استثمار اكثر من 12 مليار دولار سيوفران عشرات الاف فرص العمل للاردنيين فور الانتهاء منها قريبا. واوضح ان اللجنة الاردنية الاماراتية المشتركة عقدت اجتماعها الثالث نهاية شهر تشرين الاول الماضي وتم خلال الاجتماع توقيع 12 اتفاقية ومذكرة تفاهم وهي سابقة لم تحصل بان توقع الامارات مع دولة في اجتماعات اللجنة المشتركة اتفاقيات ومذكرات بهذا الحجم .

واشار الى ان حجم الاستثمارات الاماراتية في الاردن تبلغ 16 مليار دولار، وبالمقابل هناك رجال اعمال اردنيون في الامارات يسطرون قصص نجاح وهم من انجح رجال الاعمال في الامارات في جميع المجالات ولهم جمعية رجال الاعمال الاردنيين في الامارات حيث ينفذون مشروعات عملاقة ولهم الاولوية في القيام بأية مشروعات، مبينا ان تزيين مدينة ابو ظبي بالكامل يقوم بها شخص اردني اسمه نايف النوباني على مدى سنوات وتم تكريمه اخيرا في الامارات.

واكد ان الاردن والامارات لم يختلفان يوما في معالجة اي من القضايا التي تحيط بالعالم العربي والمنطقة سواء بالعمل سويا في خندق واحد في مواجهة الارهاب والارهابيين او في اعادة اعمار الدول المتضررة من الحرب وهناك توافق كامل والاردن وقف مع اشقائه بمواجهة الارهاب بالبحرين واعادة الشرعية باليمن وهناك توافق فيما يتعلق بالعراق وفلسطين ولم يكن هناك اي خلاف او اختلاف حيث ان القرارات التي تتخذ في عمان كأنها في ابو ظبي والعكس صحيح.

 

2017-12-02
صراحة الاردنية