منذ فتح معبر جابر – نصيب عودة 108 لاجئين سوريين فقط

صراحة الاردنيةآخر تحديث : السبت 20 أكتوبر 2018 - 9:17 صباحًا

صراحة نيوز – بدأت عودة ” خجولة” للاجئين السوريين إلى سورية عبر معبر “جابر-نصيب”  الذي افتتح يوم الاثنين الماضي، حيث عاد 108 لاجئين بينهم 32 امرأة و55 طفلا خلال الاربع والعشرين ساعة الماضية، وفق بيان صحفي لمركز استقبال وتوزيع واقامة اللاجئين السوريين التابع لوزارة الدفاع الروسية.

وبين المركز في بيانه، أن عدد اللاجئين السوريين الذين عادوا إلى وطنهم من الأردن عبر معبر “جابر-نصيب” منذ 18 تموز(يوليو) الماضي، بلغ 468 شخصا.

بعد سنوات من الانتظار، حزم المواطن السوري عامر شموط أمتعته وتوجه إلى مكتب السفريات للعودة إلى بلده التي غاب عنها بسبب الحرب.

شموط الذي غادر أقاربه إلى سورية منذ فتح المعبر، يقول “إن الأحوال باتت مطمئنة والطريق تبدو سهلة لدمشق”.

ويؤكد أنه ليس هناك مشاكل أو معوقات على طول الطريق المؤدي الى العاصمة السورية.

وانطلقت رحلات السياحة والسفر إلى سورية منذ فتح معبر نصيب الحدودي الاثنين الماضي بشكل ملحوظ، حسب عاملين في قطاع النقل البري.

وبدأ مواطنون منذ فتح المعبر حجز مقاعدهم في مركبات النقل البري لزيارة سورية التي أصبحت منذ العام 2011 منطقة ملتهبة جراء الحرب التي عاشتها قرابة 7 سنوات؛ إذ أغلقت حدود نصيب بوجههم منذ أكثر من 3 سنوات بعد تدهور الوضع الأمني في سورية.

وأكد أصحاب مكاتب سفريات أن الوضع الأمني من الجانب السوري مطمئن ولا يوجد مخاوف أو مشاكل على طول الطريق المؤدية الى دمشق. وقال صاحب مكتب السفريات مأمون الرحاحلة “إن الطريق الى سورية سالكة ومطمئنة ولا يوجد مشاكل على الطريق”.

وأكد الرحاحلة أن حجز المقاعد من المواطنين السوريين والأردنيين وليس فقط من الجنسية السورية.

وأشار الى أنه منذ فتح المعبر بدأت سيارات السفريات بالانطلاق الى سورية؛ حيث يسافر يوميا قرابة الـ20 راكبا من مكاتب السفريات كافة. ويبلغ سعر التذكرة أو المقعد حوالي 25 دينارا للراكب الواحد من عمان الى دمشق.

وأبدى الرحاحلة تفاؤله بفتح المعبر وانطلاق الرحلات الى سورية بتنشيط القطاع الذي عانى اقتصاديا من تداعيات إغلاق الحدود السورية.

وقال صاحب مكتب سفريات، حسام الفقهاء “إن الرحلات الى سورية انطلقت منذ يوم الاثنين الماضي عقب قرار فتح معبر نصيب الحدودي”.

وبين الفقهاء أن المغادرين الى سورية لم يتعرض أحد منهم إلى أي مشكلة تذكر وأن الوضع الأمني تحت السيطرة.

وأضاف أنه عقب إعلان فتح المعبر بدأت الحجوزات والاستفسارات تتزايد على المكتب لغايات السفر الى سورية.

وتم افتتاح معبر نصيب الحدودي يوم الاثنين الماضي بين سورية والأردن وبدأت حركة عبور الشاحنات والترانزيت.

وكان تم إغلاق المعبر في نيسان (ابريل) 2015 بعد تدهور الوضع الأمني في المنطقة الحدودية التي يقع ضمنها المعبر.

ويقع معبر نصيب-جابر بين بلدة نصيب السورية في محافظة درعا وبلدة جابر الأردنية في محافظة المفرق، ويعد أكثر المعابر ازدحاما على الحدود السورية؛ إذ وصل عدد الشاحنات، التي تمر من المعبر قبل نشوب الأزمة السورية في 2011، إلى 7 آلاف شاحنة يوميا.

وأعاد الجيش السوري، في مطلع تموز (يوليو) الماضي، سيطرته بشكل كامل على معبر نصيب، الذي افتتح في العام 1997.

يشار إلى أن مركزين حدوديين يربطان الأردن وسورية هما مركز جابر من الجانب الأردني ومركز نصيب الحدودي من الجانب السوري، ومركز الرمثا الأردني الذي يطلق عليه مركز درعا الحدودي من الجانب السوري.

وقال مفيد المجالي صاحب مكتب سياحة وسفر “إن المكتب نظم رحلات سياحية الى سورية عقب فتح معبر نصيب وإن العديد من المواطنيين ذهبوا الى سورية للسياحة”.

وأكد المجالي أن المكتب ينسق مع القطاع السياحي السوري لعمل برامج سياحية للمجموعات المتجهة الى سورية. وفي السياق نفسه، قال رئيس جمعية وكلاء مكاتب السياحة والسفر، محمد سميح “إن المكاتب تنتظر تعليمات وزارة السياحة والآثار الأردنية حول تنظيم الرحلات السياحية الى سورية”.

وأكد سميح أن البرامج السياحية المعلنة من خلال المكاتب السياحية يجب أن تأخذ موافقة الوزارة لكنها لم تأت.

العد

2018-10-20
صراحة الاردنية