من وحل الواقع 2 …!

صراحة الاردنيةآخر تحديث : الأربعاء 3 أكتوبر 2018 - 12:52 مساءً

صراحة نيوز – بقلم م. عبدالرحمن “محمدوليد” بدران

كنا قد توقفنا في الجزء الأول من هذه المقالة عند عودة الموظفة التي كانت غائبة في إجازة مفتوحة بسبب الأوضاع الأمنية في بلادها بحسب راوية السطور “ف”، والتي أكدت لنا أن تلك الموظفة هي خريجة موسيقى وأبعد ما تكون عن الاعلام الذي دخلته من باب الصدفة من خلال أحد معارفها، وتكمل راوية السطور بأنها وبرغم عدم وجود أي خبرة لديها في التعامل مع الراديو إلا أن “ب” عادت للعمل فيه، وبرغم أنني كنت أقوم باعداد وتقديم برنامج متكامل فيه موجز من أخبار الوطن العربي وفقرة ضيف متخصص في مجال معين سواء كان طبياً أو تقنياً أو نفسياً إلا أنني قمت بتسليمها البرنامج وتفرغت لانجاز برنامج آخر يختص بالمغرب العربي، وكان يصلني باستمرار من خلال الزملاء أنها تنظر إلى بعين الغيرة من عملي بسبب تميزه ولم أكن أبالي بهذه الأمور وأضع كل إهتمامي بعملي فقط، هذا بالإضافة لأن مديرة الراديو كانت راقية ومهنية في تعاملها وما يهمنا هو تحسين وضع الراديو وتنويع الفقرات والبرامج فيه حيث كنت أول من أعد وقدم نشرة إخبارية فيه أما هي فغير متواجدة معظم الوقت !

وتكمل “ف” أن مديرة الراديو غادرته بعد فترة، لتنتهز تلك الموظفة الفرصة وتعمل كل جهدها حتى تحصل على موقع المديرة الجديدة للراديو حتى نجحت في ذلك، ولتبدأ بعدها مخططها الذي تجهز له منذ فترة طويلة فبدأت بالتخلص من كل من يزعجها أو لا يعجبها من الموظفين حولها، وكان أحد الشباب النشيطين في الراديو أول المغادرين على يدها ثم إحدى الموظفات من بنات جلدتها إعتبرتها خطر عليها، حتى لم يبق في الراديو معها غيري وكنت أجتهد في عملي وأقوم بكل ما أستطيع للمحافظة على تميزه وإستمراره، إلا أن مكافأتها لي على ذلك كان بمسلسل الحرب النفسية معي من خلال التهديد اليومي برسائل عامية عبر البريد الالكتروني أبعد ما تكون عن المهنية، وتحملت كل ذلك من ضغط نفسي متواصل لا يطاق ومضاعفة الأعباء اليومية باستمرار، حتى اضطررت لتغيير دوامي من صباحي إلى مسائي وتغيير أيام الاجازة لكن كل ذلك لم يجعلها تنجح في التخلص مني، لتصل إلى مرحلة الاهانة برفع الصوت وداخل غرفة الأخبار وكأنها مديرة للقناة والآمر الناهي الوحيد فيها، وكل هذا كان يحدث وسط غياب تام للمهنية التي كنا إعتدنا عليها في القناة من قبل للأسف فلم يكن هناك من يردعها أو يضع حد لتسلطها، حتى وصلت الأمور إلى نهايتها بارسال إنهاء الخدمات إلى مكتبي فقط لأنني لم أتقبل أسلوبها المهين وليس لأي خطأ مهني أو تقصير في العمل فقد كان يتوجب علي للاستمرار معها تقبل الاهانة تلو الأخرى منها .. !

كانت أشهر لا تطاق  كنت في الحقيقة سعيدة بوضع حد لها، فقد كنت أجتهد في عملي بقدر إستطاعتي وبما يرضي الله عزوجل قبل أي شئ آخر ولم يكن وارداً أبداً لدي التضحية بشئ من كرامتي أو قبول الاهانات لأجل الاستمرار في مكاني، وأفخر بأنني خرجت من هذه التجربة مرفوعة الرأس وكسبت فيها نفسي وكرامتي قبل أي شئ آخر بفضل الله تعالى.

ولعل في نهاية هذه السطور التي تروي لنا قصة من وحي واقعنا الذي نعيشه أو من “وحل” هذا الواقع نرى بأعيننا ما وصلت إليه بعض مؤسساتنا الاعلامية من إبتعاد عن المهنية والاحترافية في العمل للأسف، وهو ما ينطبق على كل المؤسسات من حولنا والتي ستخرج بنتائج مماثلة في السوء بالتأكيد عندما يفرض فيها الشخص “الغير مناسب” على الآخرين.

2018-10-03 2018-10-03
صراحة الاردنية