من يعتبر من هذا الأنموذج ؟

صراحة الاردنيةآخر تحديث : السبت 24 أغسطس 2019 - 1:25 مساءً

صراحة نيوز – كتب الزميل الصحفي أمين المعايطة 

كان يشغل منصبا حكوميا تدرج فيه ووصل الى القمة ..وكان ايضا هو الآمر الناهي ..يصول ويجول ويظلم هذا ويقهر هذا وياكل حق الضعفاء ممن هم تحت سلمه الوظيفي ..وكان عندما تسأله عن السياسة العامة يقسم أغلظ الايمان ان الاردن هو الوطن الوحيد الذي يتحلى حكامه وسياسيه بالعدل .

كل ذلك انقلب بلحظة واحدة بعد ان تلقى كتاب التقاعد دون علمة فكانت الصدمة الأولى له بانه لا يعلم بالاستغناء عن خدماته ..فطار عقله من رأسه وشعر لأول مرة بالخذلان والحسرة على ما فقد من مميزات لم يعرفها الا بعد ان تسلم كتابه بيمينه او بشماله لا فرق .

وجد نفسه بعد ايام بين الناس وشعر بوجودهم لانه عندما كان في المنصب لم يشعر الا بنفسه وهو يتربع على كرسية والكل حوله يتمنى رضاه ..وبعد ان تسلم اول راتب تقاعدي دون اضافات او مكافئات تاكد تماما انه كان بالف نعمة لم يحفظها . هنا بدأ عنده الانقلاب الخريفي وجهز بعقله جملة من الكلمات التي سيلقيها في جمع كبير من الناس ليقول لهم ان الفساد ينخر بجسد الوطن وهو من كان احد الفاسدين لكنه لم يكن يشعر بذلك ابدا .

تحدث بقوة رفع صوته عاليا لكي يسمعه من كان السبب في تقاعده لكن كل كلماته ارتد صداها على سمعه فقط ..بعدها لم يجد الا الكتابة على جدران التواصل الاجتماعي ليصل صوته ويقول للناس ان الاردن انتهى ولم يعد فيه رجال غيره .

نقول لمثل هؤلاء الناس اتقوا الله في انفسكم وفي وطنكم ..اتركوا الوطن للمخلصين الطيبين من ابناءه فما زال الخير في هذه الأمة حتى يوم القيامة ..لن يضيع الوطن وفيه رجال ضحوا بانفسهم من اجله ..فيه رجال ينتظرون الشهادة يحرسون حدوده من الداخل والخارج لاينامون الليل من اجل ان تناموا انتم يامن تجلدونه كلما طاب لكم .

2019-08-24 2019-08-24
صراحة الاردنية