ناشط : حجازي وغوشة لن يسقط …

image_pdfimage_print

صراحة نيوز – ما زالت قضية ضبط أكثر من 70 طنا من الدجاج غير الصالح للاستهلاك البشري مع نهاية شهر أيار المنصرم في محافظتي الكرك والطفيلة تحظى باهتمام وتعليقات النشطاء على وسائل التواصل الاجتماعي متسائلين عن مصير المتورطين فيها وهل ستتعدى السائق والموزع .

احد النشطاء قال في منشور له ان احد موظفي مسلخ عمان اقسم له ان الكمية التي تم اتلافها (10200 ذبيحه ) لو تم توزيعها لتسمم الشعب الاردني والتي تعود كما أشار الى شركة حجازي وغوشة أكبر مستورد وموزع للحوم في الاردن .

وأضاف ان المدير السابق كان يوزع لحم غزلان وطيور على عقل … والمسؤولين كهدايا وعطايا لكن وحسب تعبيره ان المدير الجديد ( تنح ) لم يتلحلح ولذلك لن تطول خدمته ولن يستطيع الصمود امام ( امبروطورية حجازي وغوشة ) والذي تم استدعائه من قبل المركز الأمني وتم ادخاله لمستشفى البشير وبعد 3 ايام تم تكفيله ولم يصل المحكمة .

وختم منشوره …ليس القضية السائق والموزع … حجازي وغوشة لن يسقط لانه سيسقط الحكومة معه .

وكان محافظ العاصمة الدكتور سعد الشهاب قرر وفق ما نشرته وكالة الانباء الاردنية بتاريخ 4 حزيران المنصرم توقيف التالية اسماؤهم مخفورين لاحالتهم للمدعي العام : 1- حامد خليل محمود حجازي 2- حسام حامد خليل محمود حجازي 3- ليلى كريمور ديران ميساك 4- جمعية عبدالرزاق غوشة التجارية 5- جاسر الناطور 6- شركة محمود غزال و شركاه 7- احمد العلي و ذلك على خلفية ضبط كمية من الدجاج غير الصالح للاستهلاك البشري بكمية تقدر بحاولي 80 طنا من قبل الاجهزة الرقابية في المؤسسة العامة للغذاء و الدواء حيث تم اتلافها في المكبات المخصصة للنفايات ، و بمشاركة كافة الاجهزة المعنية في محافظتي عمان ومعان وعلى مدار عمل متواصل استغرق ثلاثة ايام .

2017-06-26
صراحة الاردنية