هل تصبح مدينة تورينو الايطالية عاصمة الإقتصاد الاسلامي في جنوب اوروبا

صراحة – تسعى مدينة تورينو التي تحتضن بشكل دوري المنتدى الاقتصادي الاسلامي السنوي، ان تصبح عاصمة الإقتصاد وتمويل الاسلامي في جنوب أوروبا القطاع الذي يشهد نموا كبيرا في الأسواق العالمية وهذا ما يمكن ان يعزيز الدور الدولي الإستراتيجي لتورينو كمركز مهم للاقتصاد الإسلامي على المستوى الوطني والأوروبي، قادر على خلق بيئة خصبة للاستثمار وجذب استثمارات جديدة وجعل المدينة مكانا أفضل للعيش، وتعزيز الاندماج الاجتماعي.

مع وصول القيمة الإجمالية العالمية للاقتصاد الإسلامي إلى 7 تريليون دولار بنسبة نمو تخطى 20%، تعمل العديد من الدول ومنها إيطاليا على الاستثمار والعمل في الاقتصاد الإسلامي لما يوفره من فرص، فقد ظهرت العديد من الفرص والإمكانات التي يمكن الاستفادة منها لتحقيق المزيد من النمو والازدهار لهذا القطاع. ويعتبر الاقتصاد الإسلامي واحداً من أسرع الاسواق نمواً في العالم، وذلك بفضل وجود قاعدة من المستهلكين يتجاوز عددهم 1.7 مليار مسلم حول العالم.

بدأ الإهتمام الغربي بالإقتصاد الاسلامي منذ مطلع الأزمة الإقتصادية عام 2008, فتكاثر الحديث وفي أوساط مختلفة عن البدائل الإسلامية لمعالجة بعض أشكال الأزمة وتفعيل مفهوم البنك الإسلامي وعرضه كنموذج يوضح مدى صلاحية أحكام الشريعة الإسلامية وقدرتها على الانخراط في النظام الاقتصادي المالي العالمي والتأثير فيه ايجابيا.

إما في مدينة تورينو بدأ الاهتمام بهذا الموضوع منذ مطلع الأزمة الإقتصادية فقد انشأت جامعة تورينو وخصوصا قسم الاقتصاد وإدارة الاعمال بادارة البروفسور باولو بيانكوني المركز الاوروبي لابحاث التمويل الاسلامي الذي يقدم محاضرات علمية في التمويل الاسلامي لطلاب المرحلة الجامعية الأولى والدراسات العليا وعلاوة على ذلك قام القسم بتحقيق نوع من برامج التبادل مع اهم جامعات دول الشرق الاوسط لتعزيز نشر المبادىء الرئيسية للتمويل الاسلامي ولتتيح للطلاب التعرف على خلفيات مبتكرة وعالمية.

هذا وتم عقد المنتدى الاقتصادي الإسلامي في طبعته الثالثة – بعد عامي 2014 و 2015 – في تورينو, يومي 6 و 7 مارس 2017 وتركزت مواضيعه حول استخدام التمويل الإسلامي لتعزيز عمليات الاندماج الاجتماعي وتعزيز التنمية الاقتصادية، فكان فرصة ممتازة للقاء بعض ممثلي الشركات الايطالية الرئيسية و الأكثر أهمية، ومقدمي الخدمات المالية، والمقاولين والمشرعين والمنظمين والباحثين والمهنيين والأكاديميين ولقاء أهم اللاعبين في مجال التمويل والاقتصاد الإسلامي على المستوى الدولي.

مدينة تورينو هي أول عاصمة لإيطاليا في منتصف القرن التاسع عشر، تعتبر واحدة من أكبر المدن الصناعية الإيطالية وهي تشكل أيضا مركزا ثقافيا هاما بامتياز وقد نجحت في تنويع مجالات أنشطتها، وبالتالي هي قادرة على تلبية كامل احتياجات التمويل الإسلامي في كافة القطاعات :العقارات, وفن الطهو, والتأمين، والسياحة، والرعاية الصحية، .والتكنولوجيا الحيوية والبنية التحتية، والتمويل، والفضاء، والرياضة والسيارات …

تعتقد مدينة تورينو أن التمويل الإسلامي هو أداة مفيدة للتقارب مع المجتمع الإسلامي والإسهام في تحقيق التكامل، والذي يمكن أن يكون منصة الجذب للاستثمارات في أراضي تلك الدول التي يلعب فيها التمويل الإسلامي دورا حاسما لتحقيق التنمية الاقتصادية وخلق فرص العمل..

ولتطوير العلاقات الإقتصادية، التجارية والأكاديمية بين مدينة تورينو ودول العالم الإسلامي فقد انشأت بلدية وجامعة تورينو بتعاون مع غرفة التجارة وصناعة لمدينة تورينو شركة حلال تو https://www.halalto.org بإدارة البرفسور باولو بيانكوني و اندريا مارتا من كلية إدارة الأعمال وتحت إشراف الاستاذ خالد صفران المتخصص بالعلاقات العربية الايطالية والدكتور محمد كمال المتخصص بالاقتصاد الدولي.

Safran Khaled. Kamal Mohamed

2017-11-04 2017-11-04
صراحة الاردنية