هل نشهد اعلام دولة في عهد العضايلة

9 نوفمبر 2019
11059 - صراحة نيوز - SarahaNews

صراحة نيوز – كتب ماجد القرعان

رغم التوجيهات الملكية السامية للحكومات المتعاقبة بانفتاح الاعلام الأردني وخاصة الرسمي ليصبح اعلام دولة بالنقد المسؤول والكلمة الحرة الذي ركيزته ثوابت الدولة الأردنية الا ان الأعلام الرسمي ما زال يدور في حلقة مفرغة .

الاعتراف بانه ما زال اعلام حكومات يخضع لنفسيات المسؤولين ويدور في فلكهم وأضعف ما يكون في مواجهة الاشاعات التي تسري كما النار في الهشيم بمثابة الخطوة الأولى لبدء مرحلة تصويب وصولا الى اعلام في مستوى الأحداث المحلية على وجه الخصوص .

مضحك ومبكي في آن واحد ان نُحجم الأعلام الرسمي في عالم الفضاء المفتوح ليتعامل فقط مع ما تمليه الحكومات عليه وان تعتمد على تطبيقات لدحض الأشاعات #حقك_تعرف على سبيل المثال

الأعلام الذي يقوم عليه مختصون في مهنة المتاعب بمثابة الجيش الثاني للدولة فنقدهم وتأشيرهم على مواطن الخلل لا يعني المساس بكرامة الشخص المسؤول الحريص على المصالح العليا للوطن لكنه بالتاكيد مزعج ومقلق بالنسبة للمسؤولين ” المشموسين ” بسلوكيات استثمار مواقعهم لغايات التنفع والتكسب ومثل هؤلاء بمثابة السوس الذي ينخر الجسد ولا لزوم لبقائهم لا بل ” بالناقص عنهم ”

النقد البناء الذي يرتكز على المعلومة الصحيحة ومهما كان موجعا ومؤلما بمثابة لبنة تُسهم في اصلاح مواطن الخلل ومن يخشون ذلك ينطبق عليهم المثل القائل ” اللي على راسه بطحه يحسس عليها ”

الوسط الصحفي متفائل كثيرا بتولي صاحب الخلق الرفيع امجد العضايلة حقيبة الأعلام ناطقا رسميا باسم الحكومة والذي خبروه جيدا حين كان يتولى اعلام الديوان الملكي الهاشمي العامر .

نعي تماما ان المرحلة صعبة لكننا مؤمنون بأهمية الأعلام الحر في خدمة الوطن ومواجهة التحديات فهل نشهد خطوات عملية في عهد خريج الديوان الملكي لتنقل الاعلام الرسمي من اعلام حكومات الى اعلام دولة ونشهد شراكة حقيقية مع الاعلام الخاص .