هل يتم انصاف الصرايرة

image_pdfimage_print

صراحة نيوز – كتب محرر الشؤون المحلية

ليس اصطفافا وانماانصافا لشخصية وطنية معروفة على جميع المستويات حيث دارت تسائلات عديدة حين اصر رئيس الوزراء الراحل على دخوله في حكومته بأخر تعديل ليتولى منصب النائب الأول لرئيس الحكومة جمال الصرايرة الذي كان يتولى منصب رئيس مجلس ادارة شركة البوتاس العربية .

سيرة ومسيرة الصرايرة الذي تولى العديد من المناصب والتي كان أخرها رئيس مجلس ادارة البوتاس تؤكد سلامة مسيرته وحسن انجازاته حيث اثبت انه رجل دولة باقتدار ورغم أهمية منصبه الأخير .وصعوبة الرهان على استمرار أي كان في تولى المنصب الوزاري الا ان الرجل قبل العرض كتضحية من أجل الوطن .

تفسيرات المراقبين ومن يقرأون بين السطور في حينه ان استقطاب الصرايره ليدخل الحكومة وراءه ما وراءه وهو  لغايات غير وطنية وأن الرئيس الراحل شارك في ذلك والهدف الرئيس تمهيدا ليتولى البوتاس شخصية محسوبة على الشلة لغايات في نفس يعقوب .

الصرايرة كان ضحية للحكومة الراحلة التي حمّلت الوطن أكثر مما يحتمل من مآسي وهو أمر حصل ايضا مع مدير الجسر العربي حسين الصعوب الذي استقطبه الملقي في تعديل سابق وزيرا للنقل واخرجه من الحكومة ولم يُمضي عليه 40 يوما .

جلالة الملك يتطلع الى برنامج اصلاحي شامل وهو ما نأمله من الحكومة الجديدة برئاسة الدكتور عمر الرزاز فالوطن ما عاد قادرا على تحمل المزيد من المآسي .

2018-06-06 2018-06-06
صراحة الاردنية