هل يقبل وزير الدولة لشؤون الاعلام نصيحة خبير دولي

image_pdfimage_print

صراحة نيوز – وجه الخبير والمدرب الدولي في الاعلام الزميل زهير عبد القادر رسالة مفتوحة الى وزير الدولة لشؤون الاعلام الناطق الرسمي للحكومة الدكتور محمد المومني ضمنها اشارات واضحة لحالة الإخباط في مؤسسة الإذاعة والتلفزيون مؤملا ان تنال اهتمام الوزير ومبينا ان الهدف منها هو تطوير مؤسستنا وتحسين نوعية الانتاج لما فيه فائدة المستمع والمشاهد الاردني والعربي

نص الرسالة

معالي الوزير …بعد ان تشرفت ولمدة خمس سنوات متتالية بتدريب الكوادر الاعلامية في مؤسستنا الزاهرة مؤسسة الاذاعة والتلفزيون اود ان اضع بين يدي معاليكم الملاحظات التالية :

اولا : مؤسسة الاذاعة والتلفزيون تضم نخبة مميزة من الاعلاميات والاعلاميين الاكفاء والمؤهلين والمدربين تدريبا جيدا على كل انواع الانتاج التلفزيوني والاذاعي والقادرين فعلا على منافسة كبار نجوم الاعلام في العالم العربي في الاعداد والتقديم والاخراج والتصوير والانتاج الاذاعي والتلفزيوني …

ثانيا : يؤثر الاحباط وعدم الرغبة على نفسية عدد من العاملين في المؤسسة بسبب انخفاض الرواتب والحوافز وعدم المساواة بالتعامل مع العاملين في المؤسسة وخاصة ما يتعلق بالتأهيل والتدريب والدورات والبعثات الخارجية ويؤثر ذلك سلبا على نوعية الانتاج .

ثالثا : وجود الشللية والمحسوبية والتفرقة بين موظف واخر في الحصول على حوافز او مكافئات او تكريم او غير ذلك .

رابعا: انعدام روح الفريق في الانتاج واعتماد الفردية والأنا بدل ال نحن وعدم تشجيع عمل الفريق كاسلوب عمل في المؤسسة .

خامسا : عدم وجود الرجل المناسب في المكان المناسب وبعد المسؤول عن الموظف وعدم الاهتمام بالمبدعين في المؤسسة .

سادسا : عدم توفر مكان العمل المناسب للكوادر فبعضهم لا يملك مكتبا في المؤسسة مثلا ….وجل الاهتمام فقط بمكاتب المدراء وكبار المسؤولين . سابعا :عدم توفر الجو المناسب والامكانيات اللوجستية للعاملين في المؤسسة .

ثامنا : بعد المسافة بين الموظف والمسؤول وعدم سماع مشاكل وقضايا واهتمامات الموظف من قبل المسؤولين في المؤسسة .

اضع هذه الملاحظات بين يديكم واتمنى ان تنال اهتمامكم والهدف منها هو تطوير مؤسستنا وتحسين نوعية الانتاج لما فيه فائدة المستمع والمشاهد الاردني والعربي …وفقنا الله جميعا لما فيه خير وطننا الحبيب ومؤسساته الزاهرة في ظل قيادتنا الهاشمية الحكيمة وعلى رأسها جلالة سيدنا الملك عبدالله الثاني حفظه الله . وتفضلوا معاليكم مع فائق الاحترام

2018-03-15
صراحة الاردنية