يا عربيات ماذا نقول في شأن الطود النسور الذي لم يسلم حتى من التجريح

صراحة نيوز – كتب محرر الشؤون المحلية

استهجن الأردنيون بيانا تداولته وسائل الاعلام مذيل باسم ” شباب عشيرة العربيات (شمر) ” يفزعون الى وزير الأوقاف الدكتور وائل عربيات متوعدين ومهددين كل من ينتقد اداءه أو اداء الوزارة .

بتقديرنا وكما ان الأردنيون عامة يرفضون الزج بعشائرهم في هكذا أمور فإن ابناء عشيرة العربيات عامة التي تُمثل احدى أكبر العشائر الاردنية ذات التاريخ المشرف لا يقبلون الزج بعشيرته لاسباب كثيرة وأولها ان النقد والانتقاد دوافعه اداء الوزير ومهام الوزارة وهو حق لكل مواطن في نقد الشخصيات العامة ولا علاقة لذلك بالعشيرة وتاريخها وأن من هم وراء البيان مجموعة اشخاص متعاطفين ليس أكثر وان صياغة البيان تمت بمعرفة الوزير كوسيلة أخيرة للخروج من المأزق الذي بات فيه .

ماذا نقول في شأن رئيس الوزراء الاسبق الدكتور عبد الله النسور والذي هو من عشيرة عريقة نعتز بها الذي ومنذ تشكيله حكومته الولى وحتى ما بعد خروجه منها وهو تحت مشرحة النقد المباشر وغير المباشر لا بل أنه يستقبل النقد بصدر رحب ويرد عليه بموضوعية واهتمام وغير الكثيرين من الشخصيات الوطنية التي تقلدت مناصب رفيعة ولم تسلم من النقد حتى الجارح منه ولم نسمع ان عشيرة هددت الاردنيين لانهم انتقدوا احد ابنائها بحكم مواقعهم الرسمية .

وبعد معالي الوزير عربيات .. ماذا نقول بشأن الطود الكبير عبد الله النسور الذي لم يسلم حتى من التجريح وأين انت من قدرته على المواجهة واتخاذه القرارات .

نص البيان 

صور ارشيفية للنسور 

2017-09-09
صراحة الاردنية