النائب السابق الحوراني يكشف حقيقة الرسالة الصوتية المتداولة

أعلم من يقف خلفها سواء من داخل الوطن ومن خارجه

صراحة الاردنية
2020-10-20T00:01:33+03:00
اخبار الاردن
19 أكتوبر 2020
unnamed 3 - صراحة نيوز - SarahaNews

صراحة نيوز- اصدر النائب السابق اندريه الحوراني بيانا اليوم كشف فيه حقيقة الرسالة الصوتية التي تم تداولها على منصات التواصل الاجتماعي على ان ما ورد في الرسالة له علاقة بالحملة الامنية التي بدأها جهاز الأمن العام ضد البلطجية والزعران وفارضي الأتاوات .

وقال أن أحدهم قام بقص رسالة صوتية أرستلها قبل عشرة أيام لمجموعة اصدقاء في ظل تفشي أزمة الكورونا وطلب منهم عدم الحضور للمقرات والمكاتب لحين معالجة الاوضاع وتعقيم المكاتب واحضار المواد الوقائية وترخيص المقر الإنتخابي رسمياً .

وتوعد الحوراني الذي يخوض انتخابات مجلس النواب التاسع عشر بانه سيتوجه صباح الغد (الثلاثاء) إلى القضاء لتقديم شكوى بحق من إجتزأ التسجيل الصوتي ومن يتداوله بسوء نية لافتا الى انه يتعرض لحملة تشويهٍ ممنهجة ويعلم من يقف خلفها سواء من داخل الوطن ومن خارجه .

وكانت صراحة نيوز نشرت عن التسجيل الصوتي الذي تم تداوله استنادا على معلومات قالها نشطاء تداولوا الى جانب التسجيل الصوتي صورا للنائب الحوراني تجمعه باشخاص اخرين قالوا انهم بلطجية وزعران مطالبين السلطات بفتح تحقيق لمعرفة حقيقة التسجيل وحقيقة العلاقة التي تجمعه بمن ظهروا معه بالصور .

وبالرغم من تداول اسم النائب على مجموعات الواتس أب وعلى المنصات بانه صاحب الصوت واتهامه بانه يقصد الأجهزة الامنية بقوله ( بتباردوا  ) الا ان ادارة التحرير ابتعدت عن الدخول بهذه التفصيلات مع تيقننا بان الصوت للحوراني على أمل ان يصدر توضيح رسمي .

نص البيان 

” يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ ”

ولأنني ابن هذا الوطن أعتز وأفتخر بقيادته وأجهزته الامنية وبجهازهِ القضائي النزيه أود توضيح ما يلي بخصوص التسجيل الصوتي المزور المتداول على وسائل التواصل الإجتماعي وأنني لم أتخيل يوما أن تصل قلة الاخلاق لبعض سكان العالم الافتراضي إلى هذا المستوى، بلا أية وازعٍ أخلاقي أو ديني وغياب للضمير .

اولاً : قام أحدهم بقص رسالة صوتية أرستلها قبل عشرة أيام لمجموعة أصدقاء في ظل تفشي أزمة الكورونا .

ثانياً : طلبت منهم عدم الحضور للمقرات والمكاتب لحين معالجة الاوضاع وتعقيم المكاتب واحضار المواد الوقائية وترخيص المقر الإنتخابي رسمياً وهذا واضحٌ لكل من يستمع للتسجيل كاملاً .

ثالثاً : ولان ااستغلال المعركة الانتخابية يتم من بعضهم دون أخلاق قام أحدهم بنشر التسجيل وكأنه يتعلق بالحملة الامنية التي يقوم بها جهاز الامن العام ضد البلطجية وفارضي الاتوات.

رابعاً : أتعرض لحملة تشويهٍ ممنهجة وأعلم من يقف خلفها سواء من داخل الوطن ومن خارجه وأعلم انهم لن يتوقفوا ولكن من كان الله معه لا يضيرهُ شيء.

خامساً : سأتجه صباح الغد للقضاء الأردني العادل لتقديم شكوى بحق من إجتزأ التسجيل الصوتي ومن يتداوله بسوء نية والأجهزة الأمنية قادرة على تحديد مصدر الإشاعات.

سادساً : من نشر التسجيل المجتزأ المزور من خارج الوطن عاد ونشر التسجيل الاصلي ولكن للأسف بعض الناس تُصر على تداول الإشاعة بالرغم من توضيحه لذلك في منشور على صفحته على فيس بوك ” عشان الحلال والحرام التسجيل مقصوص ” وأستغربُ إستمرار البعض بالإستمرار بتناقل التسجيل .

سابعاً : أقول لكم إن الحملات المشبوهة في وسائل التواصل الاجتماعي والتي أعلم أنها سوف تشتد في الايام المقبلة وتتنوع فصولها، وقد يتجاوز بعضها كل المفاهيم والقيم الاخلاقية واعلم من خلفها ، لكن ما علينا سوى الاحتكام لاصحاب الضمائر الحية الذين يفرقون بين الحقيقة والتزييف.

ثامناً : أود أن اوضح أيضاً بأن كلمة “يتباردوا” والتي ذكرتها في التسجيل لا تعود إلا على مطلقي ومروجي الشائعات والذين إعتادوا على تشويه صورتي أمامكم منذ دخولي في مجال العمل العام.

وأخيراً لا أقول إلا أن يحفظ الله الوطن وقيادته وأجهزته الامنية طالباً منكم التريث دوماً قبل تناقل الشائعات والمعلومات المغلوطة .

والله ولي التوفيق.