أقلام

صراحة نيوز - بقلم العميد المتقاعد / احمد عدينات . - ساعات كثيره أضعتها من عمري بدون فائده تُذكر بما فيها الساعة التي قضيتها...
2018-04-21
صراحة نيوز – بقلم أسعد العزوني ديدنهم أنهم متحولون في كل شيء ،بدءا من أسمائهم وحتى عاداتهم وطريقة ملبسهم ودينهم أيضا ،وفقا للبيئة الجديدة...
2018-04-20 2018-04-20
صراحة نيوز - بقلم م. عبدالرحمن "محمدوليد" بدران راجعنا قبل فترة زمنية قصيرة قسم الطوارئ في أحد المستشفيات الكبيرة لأجل مرض طارئ ألم بصغيرتنا "رند"،...
2018-04-19 2018-04-19
صراحة نيوز - بقلم العميد احمد عدينات الحلقة الثاتية  * تحدث في المقال السابق عن محاولات البهلوان العودة الى الساحه الأردنيه لإنهاء ما انجزه...
2018-04-17 2018-04-17
صراحة نيوز – بقلم موسى العدوان بداية إنني ومن حيث المبدأ أرفض الاعتداء على أي بلد عربي سواء كان من القوى الغربية أو الشرقية...
2018-04-16 2018-04-16
صراحة نيوز - بقلم جميل النمري علق البعض بهذه العبارة كردّ فعل فوري على الضربة الجوية الثلاثية على سورية، وقد وجدت نفسي متفقا تماما...
2018-04-16 2018-04-16
صراحة نيوز - بقلم الدكتور ابراهيم بدران  منذ عام 2011 وحتى الربع الأول من عام 2018، كان مجموع المشاريع التي مولها صندوق تنمية المحافظات...
2018-04-15 2018-04-15
صراحة نيوز – بقلم سهير جرادات   منذ عام 2011 ونعيش في الأردن في حالة فوضى بعد ان تم تصديرها الى الاقليم العربي من...
2018-04-14 2018-04-14
صراحة نيوز - بقلم العميد احمد العدينات  — قبل الحديث اعتذر من الأخوه المسيحيين لأنني لا اقصد الاساءه الى الديانه السماويه التي تنزلت على...
2018-04-14
صراحة نيوز - بقلم فارس الحباشنة العدوان الثلاثي : " الامريكي و الفرنسي و البريطاني " على سوريا انتهى بسرعة ك"لمح البصر" . و...
2018-04-14 2018-04-14
صراحة نيوز - بقلم محمد سويدان  يتحفنا نواب كثر بحرصهم على حرية الإعلام ومصداقيته، ففي الكثير من الخطابات والأحاديث خلال الجلسات العامة، نجدهم ينبرون...
2018-04-14 2018-04-14
صراحة نيوز - بقلم أ.د. محمد الفرجات ما قد تم من دراسات وأعمال تنفيذية في ميدنة البترا الوردية يجعلها في طليعة المواقع السياحية العالمية، ويكفي...
2018-04-12 2018-04-12
صراحة نيوز –كتب ماجد القرعان لم نفاجأ وزميلاتي وزملائي المذيعين خلال الحفل الذي اقامته جمعية المذيعين الاردنيين يوم أمس الأربعاء في المركز الثققافي الملكي...
2018-04-12 2018-04-12
صراحة نيوز - بقلم العميد المتقاعد احمد عدينات  ** لا يخفي على من يتابع الأحداث ويحللها بدقه بأن الغضيب باسم عِوَض الله يدفع بكل...
2018-04-12 2018-04-12
صراحة نيوز – بقلم  موسى العدوان بمناسبة مسيرة العودة التي قام بها أهل غزة يوم الجمعة الماضية، تعبيرا عن التمسك بالأرض، ورفضا لمشاريع التوطين،...
2018-04-12 2018-04-12
صراحة نيوز - بقلم سيف الله حسين الرواشدة  فكرت في عشرات الطّرق و الأساليب لكتابة هذه المقالة، كنت سأبدأ بقصّة مثلاً لكنّني خفت ممّا قد يزيده التّرميز و التّشبيه من غموض و أنا هنا أطلبالإيضاح و الإفصاح ما استطعت لذلك سبيلاً، أمّا ما شدّني للموضوع هو تعليق فتاة مسلمة في يوم وسم بعقاب المسلمين بأنّ الله قد غضب لهم في ذلكالْيَوْمَ فحماهم بالأعاصير و الرّيح و المطر، صراحةً عجبت كيف اهتدت هي لهذه النّتيجة و سألت أنا نفسي عن حال بقيّة المسلمين التي كانت سماؤهمصافية ألم يغضب الله لهم؟! و لمّا سألت بعض النّاس لماذا قد يظنّ أحدنا أنّ السّماء قد تحول بينه و بين السّوء دون غيره مع أنّ الأنبياء أنفسهم قد أخذوامن العنة نصيبهم قيل لي لأنّهم متدينون و كذلك الفتاة فسّرت نصرة السّماء لها بعدم تنازلها عن شبرٍ واحدٍ من إيمانها و رفعها لراية الإسلام عالياً، فما هوهذا التّدين إذن؟! بدايةً لابدّ أن نذكّر أنّ الدّين هو علويّ المصدر و مقدّس و متعالي (أي إلهي) أن التّديّن هو تطبيق لفهم الإنسان للدّين أي أنّه سلوك و ليس قول أو تصوّرو بهذا يكون التّديّن هو ترجمة البشريّة لما هو متعالي حسب الفهم الفردي المتفاوت على الأقل بداية، الذي مع تقادم التّاريخ و طبيعة الإنسان في الحنينللماضي و تقديس خبر السّلف و فعله قد يتحوّل التّديّن لدين داخل الدّين ينبثق منه تديّن جديد يكوّن طبقة أخرى للجانب الفعلي من الإيمان و تنزيل منالمستوى المتعالي للتّطبيق الفعلي مع الاحتفاظ بالقدسيّة لما كان في محاولة لفهم المقدّس العلوي ليمسي هو علويٌّ بدوره يحتاج تنزيلاً و ترجمة بشريّةجديدة . و طبقات الفهم البشريّة هذه تحوّل فهمنا (تأويلنا) إلى هويّة قد تختلف سماتها عن سمات الدّين نفسه، فليس هناك دين يسلم بتشارك مع دينٍ آخر بالحقيقةالمطلقة، أي أنّ الدّين في جوهره يدّعي احتكار الحقيقة، بعكس التّدين الذي يقبل تعدد المذاهب و الفرق داخل الدّين نفسه بدايةً في طبقته الأولى إلى أنّهبفضل التّراكم التّاريخي يمسي هو دينًا يحتكر الحقيقة ينبثق منه تديّن جديد بهوية فرعيّة جديدة قد تُخاصم الهويّة الأم. و أيضًا تختلف طبيعة الإيمان القائمةعلى الاختيار و الحريّة عن التّديّن الذي كما أسلفنا تعبّر سماته عن الهوية التي تقصي من يخالفها و تتكرر على نفسها إذا أحسّت خطرًا و تظن في نفسهاخيرًا لا يمتلكه غيرها و تجبر كل من ينطوي تحتها على الإنصياع لمقاييسها حتى تناسب و تتطابق مع هذه الهويّة الجامعة كحال الهويّة القوميّة أو الوطنيّةلكنّ الهويّة الدّينيّة تختلف بأنّها تظنّ في نفسها تعالي المصدر و القدسيّة. و لما سبق فالدين وضعٌ إلهي ثابت يتّصف بالنّجدة على مستوى أصوله، أمّا التّدين فهو كسبٌ إنساني متغيّر و متعدد يعبّر عن هويّة اختارت تقديم نفسهابواسطة لغة الدّين و مفرداته، تمتاز بكلّ خصائص الهويّات المجتمعيّة من تسيّس و أدلجة، ظهر نتائج تقادم التّفاسير الفرديّة المتفاوتة للدّين و أعطاهاالتّقادم قدسيّة الدّين نفسه و السّؤال هنا ما هي دواعي التّديّن النّفسية علو الانسان؟! و لا محيد من الإشارة هنا أنّ التّداعيات النّفسيّة للتّديّن متفاوتة لاختلافالنّاس و بيئاتهم و تجاربهم و سنذهب هنا للتّعميم مع إدراكنا لما يحتويه من مغالطات لا نمتلك إلا قبولها في مقامنا هذا. فعل التّديّن يمنح صاحبه شعوربالاعتلاء الأخلاقي على بقيّة النّاس يتفاوت حسبه مع النّاس من دائرة التّديّن و الدين بالاشتراك و الاختلاف، من الشّعور بالتّفوق الأخلاقي إلى الازدراء والتّرفع، أيضًا يمنح صاحبه ثقة بنصرٍ إلهي مدوٍ نظرًا لأنّه فرد قليل من الفرقة النّاجية ستفسّر الأحداث تبعًا له و ستكون الصّدمة عظيمة إذا لم يحصل، وسيمنح صاحبه الحقّ في محاسبة النّاس و الحكم عليهم و تقسيمهم لأنّه يظنّ فيما يمتلكه ترجمةً فعليّة صادقة لأوامر الله ، أي تجسيدًا عملي لما تريده السّماءفمن خالفه هو ضال يمتلك المتديّن عليه سلطة السّماء على عبيدها و اعتلاء اَهلها عليهم. دعني أضرب لك مثلاً للتّوضيح فقد تنظر المحجبة لغير المحجبةاو من أحالتها الظّروف إلى لَبْس طاقية مثلاً ببعض الازدراء أو التّعالي و قد تفسر شرًا أخطأ الاولى و أصاب الثّانية بالعناية الإلهية للأولى والعقاب عنالتّقصير للثّانية و كذلك ستنظر المنقبة للمحجبة. و من باب الإنصاف لا مناص من ذكر أنّ المجتمع يحاسب المتديّن تبعًا لما سبق أيضًا، اَي أنّه قد يغفرالزّلة للشّخص العادي و يستكبر صدورها من المتديّن لأنّه يمثّل المثال الأنصع و التّطبيق الأسطع و الأنقى للدّين بنظره فأمسى متعاليًا لا تقبل منه مذمومصفات البشر. ونهاية يبقى السؤال الأهم هل هناك تدين في الاسلام حقا؟! يتميّز الإسلام عن بقيّة الأديان في البنية بصفتين أوّلهما انّ المسافة فيه بينالسّماوي و الأرضي شاسعة جدًا (أي أنّ الله خارج كلّ ما خلق) و ثانيًا انّ الإيمان لا يتوقّف بالاقرار النّفسي فقط، بل يلزمه العمل بموجبات هذا الإقرارلكماله، فالإيمان (ما وقر في القلب و صدقته الجوارح) و بهذا يكون الإيمان يقوم على الإشتباك بين ما هو سماوي المصدر و الإنسان الأرضي و هذاالإشتباك ضروري لوقوع الإيمان ، إذن لابدّ لكلّ مسلم من الخضوع لما سبق وجوبًا، فلماذا تجد بيننا متدينين و غير متدينين أو لنقل مسلمين يمتلكون قدرًاأكبر من الإسلام عن غيرهم؟! و اسمحوا الي أن يكون اجتهاد الإجابة لهذا السّؤال في المقالة القادمة ان شاء الله.   و الله دائمًا من وراء كلّ مقصد.
2018-04-11 2018-04-11
صراحة نيوز - بقلم د ابراهيم بدران  بداية، ان منح الجنسية للمستثمرين، هي ممارسة معمول بها في بلدان كثيرة، وتهدف الى جذب مزيد من...
2018-04-09 2018-04-09
صراحة نيوز - بقلم العميد المتقاعداحمد عدينات  - عباره جميله وغيرها من العبارات الاجمل مثل ( مش شغلك يا مواطن ، اعتقلوه ، اطلع...
2018-04-09 2018-04-09
صراحة نيوز - بقلم جميل النمري  التبست الأخبار على الجمهور بشأن قانون الانتخاب، وأنا أجيب كل سائل، وهم كثر هذه الأيام، أن الموضوع ليس...
2018-04-09 2018-04-09
صراحة نيوز – بقلم  موسى العدوان   في أواخر العام الماضي جرت انتخابات وتعيينات لرؤساء وأعضاء مجالس المحافظات في الأردن، والتي كان الهدف منها...
2018-04-09 2018-04-09