شاومي تحقق نجاحًا باهرًا في مبيعات سياراتها الكهربائية الجديدة بأكثر من 100 ألف طلب

3 د للقراءة
3 د للقراءة
شاومي تحقق نجاحًا باهرًا في مبيعات سياراتها الكهربائية الجديدة بأكثر من 100 ألف طلب

قالت شركة تصنيع الهواتف الذكية الصينية شاومي يوم الأربعاء إنها تلقت أكثر من 100 ألف طلب لشراء سيارتها الأولى، وهي سيارة كهربائية رياضية تسمى إس يو 7.
وقال الرئيس التنفيذي ومؤسس الشركة، لي جون، في حفل أقيم في بكين بمناسبة أولى عمليات التسليم «كُشف رسمياً عن سيارة شاومي، وبدأت الثورة الحقيقية في السيارات الذكية رسمياً، ومن المؤكد أن الصين ستلد شركة عظيمة مثل تسلا».
وتضمنت عمليات التسليم الأولى دفعة محدودة من خمسة آلاف سيارة أنتجتها شاومي بالفعل، وهي مجهزة بإكسسوارات إضافية للمشترين الأوائل.
وبعد إطلاق سيارة إس يو 7 الأسبوع الماضي، وهي اختصار لسبيد ألترا 7، قالت شركة شاومي لمشتري سيارتها السيدان إنهم قد يواجهون فترات انتظار تتراوح من أربعة إلى سبعة أشهر، ما يدل على قوة الطلب على سياراتها الكهربائية الأولى.
وارتفعت أسهم شاومي بنسبة 16 في المئة يوم الثلاثاء مع الاهتمام القوي بسيارة إس يو 7، على الرغم من أن شركة وساطة توقعت أن تخسر الشركة ما يقارب 10 آلاف دولار لكل سيارة هذا العام، في حين انخفضت أسهمها بأكثر من ثلاثة في المئة صباح الأربعاء، مقابل انخفاض بنسبة 1.1 في المئة في مؤشر هانغ سينغ الأوسع نطاقاً.

أداء سهم شاومي خلال الربع الأول من 2024

أداء سهم شاومي خلال الربع الأول من 2024

 

أسعار سيارة شاومي الكهربائية

بلغت الشركة أعلى قيمة سوقية لها يوم الثلاثاء عند 55 مليار دولار بسعر سهم 17.34 دولار هونغ كونغ، وهي أعلى من قيمة شركات صناعة السيارات الأميركية التقليدية مثل جنرال موتورز وفورد، اللتين تبلغان 52 مليار دولار و53 مليار دولار على التوالي، وفقاً لرويترز.
ودخلت السيارة إس يو 7 التابعة لشركة شاومي سوق السيارات الكهربائية الصينية المزدحمة بسعر يثير الانتباه بلغ أقل من 30 ألف دولار أميركي للطراز الأساسي، وهو أرخص من طراز تسلا موديل 3 في الصين.
وفي حين أن أكبر سوق للسيارات في العالم يمثل تحدياً للوافدين الجدد بسبب حرب أسعار السيارات الكهربائية الشرسة وتباطؤ الطلب، قال المحللون إن شاومي لديها ملاءة مالية أقوى من معظم شركات تصنيع السيارات الكهربائية الناشئة، وإن خبرتها في مجال الهواتف الذكية تمنحها ميزة في مجال لوحات القيادة الذكية، وهي ميزة يقدرها المستهلكون الصينيون.

ولم يستغرق الأمر سوى ثلاث سنوات فقط حتى تتحول أول سيارة لشاومي إلى واقع، ما يعكس سرعة التطور في صناعة السيارات الكهربائية الصينية شديدة التنافسية والرائدة عالمياً، وحرصت شركات التكنولوجيا على اكتساب حصة في السوق، وتستحوذ السيارات الكهربائية الآن على نحو ثلث مبيعات السيارات الجديدة في أكبر سوق للسيارات في العالم.
وهناك أيضاً مخاوف في الولايات المتحدة وأوروبا من أن موجة من صادرات السيارات الكهربائية الصينية ستغمر الأسواق الدولية مع تباطؤ نمو الطلب المحلي في الصين، ما يثير المخاوف بشأن الممارسات التجارية غير العادلة والأمن القومي.

Share this Article