منتدى اقتصادي أردني مع دول (آسيان) قبل نهاية العام الحالي

4 د للقراءة
4 د للقراءة

صراحة نيوز – اتفقت غرفة تجارة عمان مع سفير ماليزيا لدى المملكة محمد نصري بن عبد الرحمن، على اقامة منتدى اقتصادي اردني مع رابطة دول جنوب شرق اسيا(أسيان) التي لها سفارات دائمة في المملكة وهي( ماليزيا، اندونيسيا، الفلبين، تايلند، وسلطنة بروناي)، قبل نهاية العام الحالي في عمان.
واتفقت الغرفة مع السفير بن عبدالرحمن الذي يرأس ايضا تجمع سفارات دول رابطة (آسيان) بالمملكة، على عقد لقاء عن بعد بين غرفة تجارة عمان ونظيراتها في دول الرابطة للاتفاق على ترتيبات اللقاء، الى جانب الترتيب لتوقيع مذكرات تفاهم بين الطرفين لاحقا.
ورابطة (أسيان) هي منظمة سياسية اقتصادية تشكلت عام 1967 في بانكوك وتضم دول تايلندا وماليزيا واندونيسيا والفلبين وسلطنة بروناي وسنغافورة وفيتنام ولاوس وميانمار وكمبوديا.
ونمت المبادلات التجارية البينية بين الأردن ورابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان)، بنسبة 42 بالمئة خلال العام الماضي، مقارنة مع 2021.
وحسب معطيات إحصائية لغرفة تجارة عمان، ارتفعت مبادلات المملكة التجارية مع الرابطة، خلال العام الماضي إلى 1.279 مليار دينار، مقابل 900 مليون دينار خلال عام 2021.
واكد رئيس غرفة تجارة عمان خليل الحاج توفيق خلال لقاء اعضاء من مجلس ادارة الغرفة اليوم الاحد، مع السفير بن عبد الرحمن ان القطاع التجاري حريص على تعزيز علاقات المملكة مع دول رابطة (أسيان) نظرا للامكانيات والفرص الاقتصادية والاستثمارية المتوفرة لديها.
واشار الى ان القطاع التجاري بالمملكة ينظر بثقة كبيرة لعلاقاته الاقتصادية مع دول (أسيان) ولا سيما في ظل الظروف الاقتصادية العالمية، واهمية اقامة شراكات تجارية واستقطاب مستثمرين من دول الرابطة للاستفادة من المشروعات الاستثمارية القائمة لدى الاردن بقطاعات واعدة.
وشدد الحاج توفيق على ضرورة تعزيز التعاون الاقتصادي بين المملكة وماليزيا من خلال تبادل الوفود التجارية واقامة المعارض التجارية والاستثمارية المتاحة وسبل تطويرها، لا سيما ذات الاهتمام المشترك.
وأكد ضرورة تشجيع رجال الاعمال والمستثمرين الماليزيين على القدوم للاردن والاستفادة من الفرص الاستثمارية المتوفرة بالعديد من القطاعات الاقتصادية، مشيرا الى الحوافز والمزايا التي تقدمها المملكة للمستثمرين الاجانب.
ولفت الحاج توفيق الى وجود تحسّن في مبادلات البلدين التجارية خلال السنوات القليلة الماضية، ما يدل على وجود امكانيات كبيرة لدى البلدين يمكن البناء عليها، مشددا على ضرورة تبادل المعلومات حول السلع والمنتجات لديهما.
يذكر ان صادرات المملكة الى ماليزيا بلغت خلال العام الماضي حوالي 150 مليون دولار مقابل 57 مليون دولار لعام 2021.
وطالب الحاج توفيق بعودة خط الطيران بين عمان والعاصمة كوالالمبور، بهدف تنشيط السياحة والمبادلات التجارية بين البلدين.
بدوره، قال السفير الماليزي بن عبدالرحمن، إن الأردن هو شريك تجاري واقتصادي مهم لماليزيا في المنطقة، مشيرا الى ان العلاقات بين ماليزيا والأردن تشهد تطورا كبيرا في مختلف المجالات وهي شراكات متينة، منذ إقامتها عام 1965.
ووجه الدعوة لغرفة تجارة عمان للمشاركة في معرض صناعة (حلال) الذي سيقام بالعاصمة كوالالمبور خلال شهر ايلول المقبل.
واشار لوجود 1500 طالب ماليزي يتلقون تعليمهم بالجامعات الاردنية المختلفة، مشيدا بالمستوى المتقدم الذي وصلته المملكة بقطاع التعليم.
ولفت السفير بن عبدالرحمن الى ضرورة توسيع نطاق المنتجات المتبادلة بين البلدين واهمية التركيز على السلع الزراعية والصناعات الغذائية والادوية نظرا للسمعة الكبيرة التي حققتها صناعة الدواء الاردنية.
بدورهم، أكد اعضاء مجلس ادارة الغرفة على عمق العلاقات التي تجمع الاردن وماليزيا في مختلف المجالات، مشددين على ضرورة تعزيزها بالمجالات الاقتصادية لا سيما بالسياحة والصناعات الدوائية والتعليم.
وعبّروا عن أملهم باستقطاب استثمارات ماليزية الى المملكة على غرار الاستثمارات الصينية واليابانية القائمة بالاردن، والاستفادة من المزايا والحوافز التي توفرها الاردن للمستثمرين.
وحضر اللقاء النائب الاول لرئيس الغرفة نبيل الخطيب وامين صندوق المجلس خطّاب البنا وعضو مجلس الادارة أمجد السويلميين ومدير عام الغرفة هشام الدويك.

Share this Article