البرلمان العراقي يطالب الحكومة بإخراج القوات الأجنبية من البلاد

3 د للقراءة
3 د للقراءة

صراحة نيوز _دعا رئيس مجلس النواب العراقي بالنيابة محسن المندلاوي، السبت، حكومة بلاده إلى تنفيذ قرار المجلس المتعلق بإخراج القوات الأجنبية وإنهاء مهامها في البلاد.

جاء ذلك وفق بيان للدائرة الإعلامية لمجلس النواب نقلته وكالة الأنباء العراقية الرسمية (واع).

وذكر البيان، أن المندلاوي، “دعا الحكومة إلى تنفيذ قرار مجلس النواب رقم (18) لسنة 2020، المتعلق بإخراج القوات الأجنبية وإنهاء مهامها في البلاد، بناء على تطور القدرات الأمنية العراقية وعدم وجود أي اتفاقية جديدة مع القوات الأجنبية توجب البقاء”.

وقال إن المندلاوي، “أحال طلبا موقعا من أكثر من 100 نائب إلى لجنتي (القانونية والأمن والدفاع) يخص مقترح قانون لإخراج القوات الأجنبية من البلاد”.

واستنكر المندلاوي، “الاعتداءات المستمرة على الأراضي العراقية من أي جهة ولأي سبب كان، فيما أدان بشدة الاستهداف الأمريكي لقوات الحشد الشعبي وقادته”، وفق البيان.

ودعا إلى “اتخاذ الإجراءات الدبلوماسية اللازمة لحماية سيادة البلاد وأمنها واستقرارها، ويؤكد دعمه للحكومة في أن يكون العراق عامل استقرار في محيطه الإقليمي والدولي”.

والخميس، قال يحيى رسول، متحدث القائد العام للقوات المسلحة العراقية، إن “اللجنة الثنائية العسكرية الفنية العليا بين العراق والولايات المتحدة، تستأنف أعمالها الأحد المقبل، لمناقشة وجدولة إنهاء مهمة التحالف الدولي في البلاد”، دون تفاصيل أكثر.

وفي 25 يناير/ كانون الثاني الماضي، أعلن وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن، أن اجتماعات مجموعة العمل التابعة للجنة العسكرية الأمريكية ـ العراقية العليا المشكلة بين البلدين، ستبدأ بحث مستقبل الوجود العسكري الأمريكي هناك.

واللجنة العسكرية العليا؛ استمرار للمسار الذي التزم به الطرفان، خلال حوار التعاون الأمني المشترك بين الولايات المتحدة والعراق، الذي عقد بواشنطن في 7 و8 أغسطس/ آب 2023، وفق وزارة الدفاع الأمريكية.

ومؤخرا، تصاعدات مطالبات في العراق بإنهاء مهمة التحالف الدولي وانسحاب القوات الأمريكية من البلاد، إثر ضربات متبادلة بين هذه القوات وجماعات شيعية مسلحة مرتبطة بإيران، على خلفية حرب إسرائيلية مدمرة تشنها إسرائيل بدعم أمريكي على قطاع غزة منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

ومنذ بدء الحرب الإسرائيلية على غزة، والتي ذهبت بتل أبيب إلى محكمة العدل الدولية للمرة الأولى في تاريخها، تشهد المنطقة توترات متصاعدة وضربات متبادلة بين إسرائيل وحليفتيها الرئيسيين الولايات المتحدة وبريطانيا من جهة، وجماعات مسلحة داعمة للفصائل الفلسطينية، متمثلة في “حزب الله” اللبناني، وجماعة الحوثي اليمنية، و”المقاومة الإسلامية في العراق” المدعومين من إيران.

Share this Article